الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> ليث الصندوق >> افتتاحية الختام

افتتاحية الختام

رقم القصيدة : 80401 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


لا أقدرُ أن أتنزّه في هذا الليل

ألأشباح تلملمُ أعينها في السلـّة

مثلَ كُراتِ التنس

والريحُ تلفّ على الأشجار أفاعيها

والأرواحُ الهاربة من القبر

تكسرُ فوقَ الأرصفة قناني الخمرة

* * *

مَن حَجبَ النجمة خلف أصابعه

فشكتْ من حَوَلٍ وعَمى ؟

من ظنّ الأشجارَ شياها ً

فاحتلبَ الأغصان ؟

الظلمة تشتدّ ، كأنّ حريقا ً

لم يُبق ِمن الدنيا غيرَ الفحم

قدمي تتحسّسَُ حافاتِ الحائط

مثلَ عَصَا الأعمى

رأسي يتدلـّى

في حوض مملوءٍ بالحبر

* * *

أحفظ أحزاني في صندوق ظلوعي

فيطول الليل ، ويصبح دهرا

ويطول الوجد ، فيصبح كفرا

وتخرّ على خدّي عيناي

مخلـّفة ذوبَ شموع

* * *

أحفظ – من حذر - أفراحي في الأجفان

فيطول علينا أمد القضبان

وندبّ على عُكـّازين إلى عهد طفولتنا

وبنا توقٌ

أن نتنفـّسَ بالعينين الشمس

* * *

أدفنُ رأسي في قطن فراشي

كالقاتل وهو يواري أثارَ جرائِمِهِ

لا بأسَ إذن

سأعلقُ عينيَّ على باب الغرفة

وأنامُ بدونِهما ،

كي أمنحَ حُلمي رجلين


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (مواجهة) | القصيدة التالية (ميتة مفاجئة)


واقرأ لنفس الشاعر
  • إندلاعُ حريقٍ في غابة
  • البيروقراطيون
  • ألمطرُ الكَذوب
  • أصدقاء الخرائب
  • ألذين لم يولدوا بعد
  • ألراعي والملكة
  • فوانيس
  • ألاعداء الوهميون
  • ألجسد – القيثار
  • أحزانُ عازفِ القيثار



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com