الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> ليث الصندوق >> ألاعداء الوهميون

ألاعداء الوهميون

رقم القصيدة : 80403 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


نبيدُ في حقولنا الجرذان

لأنها تسلِمُنا في البرد للمجاعة

* * *

ونقتل الذباب

لأنّه يهوي على رؤوسنا بمطرقة

* * *

ونقنص الذئاب في الغابات

لأنها تتبع في أثارنا رائحة الدماء

* * *

ونبتر ألأفعى

لأنها تذكّرُ الناسين بالمشنقة

* * *

ونسحقُ العقرب ، فهي وحدَها في دربنا

ولو وجدنا دونها رؤوسَنا

لما تجاوزنا إلى سواها

* * *

وفي الظلام ننصبُ الشباك

ونشحذ الأنيابَ إذ لم تكفنا المصيدة

ونطلقُ الصرخة سهماً يخطئ الندّ ويردينا

ونضرم النيرانَ في أثوابنا

منتظرين دائماً عدوّنا الموهوم .

أعداؤنا لا يفقهون حكمة ً

لكل ما نصنعُ من خراب

فالجرذ ، والذبابُ ، والعقربُ ، والأفعى

لم يدرسوا القتالَ في الكليّة الحربية

* * *

لكننا ننسى بأنّ بيننا

من يُظهرون الحنان

لكنهم أقسى على إخوانهم من لدغة الثعبان

وإنهم يفتتون الجمرَ تحت جلدنا

ويثقبون أضلعَ الأموات

كي يُمرّروا فيها مفاتيحهم

وإننا نحضنهم تحت عباءات الهوى

وإننا نحرق أيدينا لهم أرغفة

ونرتضي أخطاءَهم كأنها الأمثال


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (منفاخُ الفقاعات) | القصيدة التالية (مواجهة)


واقرأ لنفس الشاعر
  • الأخرس
  • ألأسباب الكامنة وراء إطلاق صفة الصندوق على الشاعر ليث
  • ألمطرُ الكَذوب
  • ألسّلالمُ العالية
  • أنفسُنا التي نتهيّبُها
  • أسدٌ هارب
  • ألرجل الذي أكلَ نفسَه
  • هدوءُ العاصفة
  • أحزان الفجر
  • ترميمُ قلوبنا الكسيرة



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com