الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> حسن إبراهيم الحسن >> اعتراف ساذج

اعتراف ساذج

رقم القصيدة : 80441 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ماذا سأروي عن بدايتنا ؟

ابتعدنا عن طفولتنا كثيراً

فاستفاقتْ في هواجِسنا الجهاتُ ،

و شفَّنا شغفٌ إلى المجهولِ

هلْ بِتنا رجالاً كي نُجرِّبَ شهوةَ المنفى بعيداً عن وصايا الأمهاتِ ؟

و عن بِلادٍ باتَ يكسرنا صداها في نشيدٍ صاعدٍ

من أنَّةِ الناياتِ فجراً في منافينا ،

اغتربنا دونَ أن نمضي إلى جِهةٍ ...

كأنَّ الأرضَ تخلعنا و تمضي خلفَ من طاروا حماماً كي نجاوِرَ وَحْشةَ الشرفاتِ / نحرسها منَ الفوضى

و مما قَدْ تُخَلِّفُهُ حصى الغرباءِ من فَزِعِ الزجاجِ على نوافِذهم ...

هنا

لا شيءَ يكسرنا على بابِ المساءِ سِوى

طريقٍ مترفٍ بالأمسِ يشرِعُنا على الذكرى :

عَدَوْنَا - خلفَ مَنْ رحلوا - حُفاةً

لم نَكُنْ بَعدُ اتشحنا بالرجولةِ ، كانَ ينقصُنا اعترافٌ ساذَجٌ بالشوكِ كي نبكي على شيءٍ يُبَرِّرُ دَمْعنا ...

ماذا سأروي عن بدايتنا ؟

انتهينا ؛

أصدقائي غائبونَ

و حاضِرٌ - حولي - صداهم دافِئاً /

( ليلى ) تناست ( قيسها ) المجنونَ يرمَقُني ،

و يصرخُ

- كلَّما ألقيتُ في وَضَحِ المرايا قامتي -

: ها أنتَ في المرآةِ وحدي يا غريبُ !

* * * *


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (المبَشَّرون بالحزن) | القصيدة التالية (جنة الأوجاع)


واقرأ لنفس الشاعر
  • على وشكِ الرخام
  • هوامش من دفتر الحرب
  • المبَشَّرون بالحزن
  • ( قمرٌ ) على وجعِ المدينةِ
  • شرفات ليلى
  • العجاف
  • أضغاث أحلام
  • جنة الأوجاع



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com