الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> فلسطين >> ناصر ثابت >> في لحظةِ عشقٍ فرعونية

في لحظةِ عشقٍ فرعونية

رقم القصيدة : 80448 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


-1-

في لحظةِ عشقٍ فرعونية

تأتي رائعةُ الشفتين

تتحزمُ في بذخ بأنوثتها

تدخلُ عند مَساءٍ منتَهكِ الأفكارِ... فضائي

تقتحمُ شراييني

تتفجرُ في أروقةِ الرغبة

ثم تبعثرُ أشلائي

أستسلمُ للحبِّ

ألملمُ أطيافَ جنونٍ سقطتْ منا

في بحرِِ الشهوةِ

أقطفُ من عينيها أحلامَ الياقوتْ

أبدأ كل َّ طقوسِ العشقِ

فألثمُها.. وأصلي ... وأموتْ

-2-

تمنحُني أحزانَ الليلِ

فيبدو الحبُّ مثيراً للترفِ المتوقدِ شبقاً

أنطلقُ إلى اللاوعيِ

لأنهلَ من أعماقيَ بعضَ الإبداعْ

وهناكَ أراني يسكنني ألمٌ وضياعْ

-3-

للكلماتِ الممدودة فعلُ الجسرِ

إذا غرقَ العشاقُ وتاهوا في مدن الحرمانْ

وأنا لا زلتُ أطاردُ

كالأطفال

فراشاتِ الحبِّ المزدانةِ بالألوانْ

في لغةِ البسطاءِ.. أنا أسعدُ إنسانْ

في لغة الشعراء

بدوتُ حزيناً جداً

واخترتُ العَوْدَ إلى لحظاتِ الميلادْ

أبحرتُ بكلِّ هدوءٍ في ذاكرةِ الروحِ

بعيداً عن سخرية الأجسادْ

-4-

أنا في حالة عشقٍ هائلةٍ جداً

ستكون نهايتها هائلةً أيضا

-5-

أنا مشغول بتفاصيل نهايةِ هذا الحبْ

سأعدُّ له أعظمَ حفلةِ صلبْ

وعشاءً لا يتناوله إلا رسلُ اللهْ

وقصائدَ نعيٍ فاخرةً

وصلاةً أذبحُ فوقَ موائدِها نبضاتِ القلبْ

-6-

تتملكني دوماً شهوةُ أن أخرجَ من هذا الزمن المتخمِ بالألغام وبالأشواكْ

سأحبُّك دوماً بجنونٍ

حتى لا يسألََنا أحدٌ عما نفعلْ

وسأبحث عنك هنا وهناكْ

في غمرة أسئلةٍ لم تُسألْ

-7-

أستبدلُ كلَّ عذاباتِ الماضي

بعذاب البعدِ القاتل عنكِ

وأملأ نفسيَ طهراً أبيضَ كالإيمانْ

-8-

رغم بكائِك

كان البارحةُ بصدق.. أجملَ يومياتِ علاقتنا

يا من مزجت بسمتها بدموعٍ من أروع أسرار حياتي

لا تستبقي الأحداثَ

ففعلُ الحبِّ سيطلعُ مثلَ الفجر الرائع من كلماتي

-9-

أكتشفُ الآن

بأن الحبَّ الطاهرَ نوع من أنواع الفشل الرطبِ

فهلا أكملتِ نشيدَ الخيبةِ؟

هلا أحضرتِ لنا كأساً ونبيذاً ودموعْ؟

حتى نبدأ رقصاتِ عبادتنا بخشوعْ؟

أكرهُ أن أستخدمَ قاموسَ الكلماتِ العاديةِ في الحبِّ

فهلا أبدلتِ اللغة بما ابتكرَ القلبُ الموجوعْ

يحتاج الشعراءُ إلى جسرِ الكلماتِ الملغومِ... وإلا هلكوا

أصبحَ يلزمني أن أدخلَ في اللاوعيِ

لكي أكتبَ شعراً وأضيعْ

فخذي مني

لغتي وظنوني

والورقَ الأبيضَ والأقلام

ولا تذري إلا أزهارا وشموعْ

-10-

قلبي قنبلة موقوتة.

وكياني ينتظرُ امرأةً تسكنها الرغبةُ كي ينهارْ

هذا الحبُّ يبعثرُ قلبيَ كالإعصارْ

لا يمكن أن يدعى حبا

إن لم يترك في أرجائيَ آثار دمارْ

-11-

ترهقني أحلامي

تتركني في الليل وحيداً

والوحدةُ تأتي في آخر أيام الإنسان

تأتي بعد الصخبِ

وبعد ممارسةِ الحبِّ الباذخِ

في ليلٍ يعبثُ مع جثمان الوقتْ

وهنا أعرفُ أني

أكملتُ استعداداتي... للموتْ

.

كاليفورنيا - 14 أيلول 2005


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (سانتا مونيكا*)


واقرأ لنفس الشاعر
  • النسر الغريق
  • إنني أرفضكم
  • وليأتِ الطوفان
  • لو تنفع الكلمات
  • تعالَيْ إليّا
  • بالكاد أفيقُ من الأحزان
  • ودَّعتُ وجهكِ....
  • أنا وأنتِ وسان فرانسيسكو
  • في يوم ميلادكِ...
  • عصفورٌ يهربُ نحو الشمس



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com