الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> فلسطين >> ناصر ثابت >> بالكاد أفيقُ من الأحزان

بالكاد أفيقُ من الأحزان

رقم القصيدة : 80455 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


1--

سأمدّ شراييني

ما بين مساءات العالم جسرا

في العام التاسع والعشرينَ لميلادي..

سأحسُّ رمادَ الغيمِ يحطُّ على قلبي

أكثر من أيامي الأخرى

يتسربُ من بين خلايا صدري.. كالمعتادِ..

سأحاورُ أطياف الذكرى

ولأنيَ طفلٌ لا يعرفُ لونَ البحرِ

مللتُ من الكلماتِ المثقوبةِ...

من احزاني اليومية

من بردٍ يلسعني كل صباحٍ عند محطة بيلمونتْ( 1)

ومللتُ من الأمل المشنوق ِ

على جيد قطار يتوجه عند الظهر جنوباً...

ومللتُ من الشعراءِ المخدوعين بأنفسهم...

ومن الأشعار المبثوثة فوق مزابلنا

مثلَ الثلاجات المعطوبةِ

مثل ترابٍ ليس له في الخصب نصيبْ

ومللتُ من الحب المذبوحِ

ومن شجرٍ لا يثمرُ إلا الحسرةَ

من كلِّ نساء المعمورةِ

من نفسي

من آلام الروح ِ

من الركضِ على بندول الساعة كالملدوغ مساءً

حتى أشربَ قبل حلول ِ العتمة كأسَ نبيذٍ

أو أتسلى برواياتِ الرائع "حنا مينا"

مِن كل تفاصيل هزائمنا

من ماضينا

ونعاسي قبل الوقت المرجوِّ

وميليَ للأرداف المملوءةِ بالهرموناتِ النسوية...

للأجسادِ المطليةِ بالسكر والنعناعْ

أو للأفكار المَيْتَةِ

للأحلام وللإقذاعْ

ومن الإصغاءِ الى الأخبارِ

منَ التلفاز الأبله والحاسوب الفاجرِ والمذياعْ

لم تعدِ القبلُ العطرية تلمسُ قلبي..

لم تعدِ الأوضاع الجنسية تأخذني للمجد ولا للشهرة

لم تتطور لغتي منذ سنينْ

لم أقترب الآن من الصوفية

أو من عشق ذوي التاريخ الأبيض

أو من ذاكرة الزيتونْ

يا أمواج البحر الحبلى بدموع الأفق المحزون

دمعكُ أصعبُ أسئلة الإنسانْ

لكن الزبدَ المقتولَ على الشطآن

يُشعرني بالملل الجارف حتى من أنسام الصبحِ

ومن لعنة أيام حزيرانْ

وحرارة تموز

من ضحكات الشمس

إذا عاتبها الشعرُ

كأن رياحَ بحيرةِ "تاهو"( 2)

تعرف وجهي...

تسمعُ صوتي..

تحكي للجبل الجالس فوق الشرفات العليا

أن صغار طيور الرمان ستأتي...

تعرفُ أني

حين رأيتُ العمر يغذُّ الخطوَ إلى المجهولِ

مللتُ من الإصغاءِ إلى من ينعتني بالكفرِ

ومن نار الإبقاء على قلبي حيا في جوفي..

من تلك الرعشة حين يحط على كتفيَّ غرابُ الخوفِ

من إيقاعاتِ الشعر العربيةِ...

من بعض خياناتِ الريحانْ

من شارع رالستون(3 )

ذاك المجنون المملوء بأحلى الغزلان...

بالكاد تطل بيوتُ مدينتيَ الفتانةِ من خضرته

بالكاد يغادرهُ النهر الهادرُ

حتى يدخلَه نهرٌ آخر..

أمشي فيه سريعا

أبحثُ عن نفسي بين جوانبهِ

أبحث عن عامي التاسع والعشرينْ

عن ذكري ميلاديَ

حينَ مللتُ من البحثِ عن الأسئلة العظمى

ومللتُ من الإحسان إلى أهل العهرِ

ومن شتم ذوي الأفكار الرجعية

من لثم أصابع أقدام النسوة بالعينينْ

أو ألمٍ يسكنُ رأسيَ دون بوادر أن يتركني

إلا في العام التاسعِ بعد المئة الأولى

من ليلٍ يرقصُ في الغرفة مقتولا...

-2-

كلّ فنادق بلدةِ كارسون( 4)

تحملُ صبغة أصحابِ الأرض الأصليينَ

ونيفادا( 5)

خرجتْ عند حلول العتمة

كي تأخذني بالأحضانْ...

لم ألحظ في البلدة

– مثل الشائع في أفلام الكاوبوي -

أيَّ حصانْ

وهناك... قريباً... بين جبالٍ لا يرهقها الصخرُ الشاهق

ترقدُ تاهو

بين الأفخاذ...

وتسقي في الصحراءِ جبالا أوتادا

يا نيفادا

يا وطن الهنديِّ الأحمرِ

هذا سروُك يستر عريَ الثلجِ

ويستر تاريخا دمويا

يمنحني ضجرا وغبارْ

يُسمِعُني حين أمرُّ بلا عينين حكايا النارْ

كي لا أتذكرَ أجداديْ...

-3-

في العام التاسع والعشرين لميلاديْ...

لا أعرفُ كيف أعود إلى رام الله

كان الدربُ طويلاً جداً

كان الله يرشُّ على أنفاسيَ وردا

فدخلتُ متاهاتِ الأرض الفرعونية

وضربت البحرَ لأفتح فيه طريقا

وعبرتُ إلى المجهولِ الآخر مشنوقا

وجمعتُ من الشاطىء بعضَ الأصدافْ

يا قصةَ ذاك الوطن اشتقتُ إليكِ

وإلى الأصحابِ المجهولينْ

وحبيباتِ القلبِ المجهولاتْ

وإلى الشهداءِ المسكونينَ

بآلهة الصمتِ

هل جاءت لحظة موتي؟

إني الآن أحسُّ بأني أكتب

آخرَ ما أملكُ من كلماتْ

إن الزمن المثقلَ بالآمال الحلوة يأتي

بعد دخوليَ في أقبيةِ الظلماتْ

إن الزمنَ الرائعَ آتْ...

*

كاليفورنيا - 18 تموز 2005

*

( 1) بلدة صغيرة في ولاية كاليفورنيا تقع جنوب سان فرانسيسكو.

(2) بحيرة شهيرة تقعُ بين الجبال الشاهقة، جزءٌ منها في كاليفورنيا والباقي في نيفادا.

(3) الشارع الرئيسي في بلدة بيلمونت، إحدى بلدات كاليفورنيا، تقع الى الجنوب من مدينة سان فرانسيسكو.

(4) بلدة صغيرة في ولاية نيفادا، هي عاصمتها.

(5) ولاية محاذية لكاليفورنا على طول حدودها الشرقية.


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (في قلبي حقولٌ من الحزن) | القصيدة التالية (أنا وأنتِ وسان فرانسيسكو)


واقرأ لنفس الشاعر
  • تَمرُّد
  • أنا وأنتِ وسان فرانسيسكو
  • سان فرانسيسكو
  • دموع الكلمات
  • تعالَيْ إليّا
  • في يوم ميلادكِ...
  • إنني أرفضكم
  • أرى مِلْءَ عينيكِ دمعاً
  • في قلبي حقولٌ من الحزن
  • وليأتِ الطوفان



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com