الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> فلسطين >> ناصر ثابت >> تعالَيْ إليّا

تعالَيْ إليّا

رقم القصيدة : 80467 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


تعالَيْ إليّا

تعالَيْ إلى لَمَسَات يديّا

لأغمسَ وجهَكِ في عالمي

فيظهرَ كالبَحرِ في وجنتيّا

تعالَيْ

فإن الكلامَ اللذيذَ

تطايرَ كالرقصِ.. من شفتيّا

وإن الفراشاتِ

قد أودعتْ كلَّ أخبارها في الربيع.. لديّا

ولونَ الحكاياتِ

عند حلولِ ظلام الليالي الجميلةِ

أصبحَ في نظري قرمزيّا

* * *

تعالَيْ إليّا

لكي أستطيعَ الدخولَ إلى عالمِ الحبِّ

إن حياءَكِ يبدو شهيّا

لكي أتعلّمَ منكِ فنوناً من العزفِ

لو رطَّبَتْ عالمي

لامتلكتُ السماءَ

وزدتُ رُقيّا

* * *

تعالَيْ

نكن مثل حنونتين

تنامانِ فوقَ بـساطٍ من العشبِ

فوق مَساءٍ

تألَّقَ في روحنا ليلكيّا

* * *

تعالَيْ إليّا

فنحن التقاءُ الرياحينِ

عندَ صباحٍ تعمَّد بالعطرِ

نحن ثمارُ السفرجلِ

قلبُ الدوالي

وضوءُ الثريّا

* * *

تعالَيْ

لعلَّ القصائدَ تجمعُنا في حدائقها

والبحارَ تعلمُنا لغةَ الموجِ

والرملَ فوقَ الشواطئ

يلثمُنا إذ يصيرُ نديّا

* * *

تعالَيْ إليّا

فإنَّ السماءَ ستمطرُ عشقاً

وهذا الفضاءَ الذي ضمَّنا

سوف يصبحُ غضّاً طريّا

سيصبحُ بوحُ الطيور الصغيرةِ

أجمل

ولونُ الغيومِ الغنيةِ بالخيرِ

أجملْ

وشكلُ الصنوبرِ

ذاك الذي يتباهى أمامَ نوافذِنا

سوفَ يصبحُ حلواً بهيّا

* * *

تعالَيْ إليّا

ألا ترحمين التعابيرَ

إذ عجزتْ عن صياغةِ نبضِ كلامي

ألا تسمعينَ الفؤادَ يناديكِ فجراً

ويغرقُ في الأغنياتِ.. عشيّا

* * *

تعالَيْ إليّا

فعنديَ قد أزهرتْ رغبةٌ

هل لثغريَ أن يتلذذ بالقُبَل الجامحة

وأن يجعلَ الآن إبحارَنا أبديّا

أنا لم أزلْ واقفاً

كالشراعِ على زورقِ الحُبِّ

أرتشفُ النورَ من تحتِ أهدابكِ الدافئة

وأحملُ عصفورَكِ الحُرَّ.. في وجنتيّا

* * *

تعالَيْ إليّا

فإني أحبُّ التهامَ رغيفٍ من الخبزِ

غمَّسه الله بالخمرِ من شفتيكِ

وحوَّله رُطَباً.. كالرحيقِ جنيّاً

* * *

تعالَيْ

فإني سأحتاجُ بعضاً من الوقتِ

حتى أمتِّعَ من روعةِ القدمينِ عيوني

وألثمَ رقةَ خصركِ

حين أحاصرها بيديّا

أريد مزيداً من الوقتِ

حتى أمتّعَ كلَّ كياني

بما تحملين من العطرِ

عند الزنودِ

وتحت الثيابِ التي حجبتْ ناظريّا

* * *

تعالَيْ إليّا

لأنكِ كلُّ الأنوثةِ

في هذه الأرضِ

إني تضرعتُ لله أن يجعلَ العمرَ دهراً

لكي أتوغلَ في عمقِ شَعرِكِ

شياً.. فشيّاً

ألا تشعرين بأن الزمان قصيرٌ

فهيا إلى مَخدَعِ الحُبِّ.. هيّا


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (بكائية أمام قبر الناصر صلاح الدين) | القصيدة التالية (تَمرُّد)


واقرأ لنفس الشاعر
  • النسر الغريق
  • أنا وأنتِ وسان فرانسيسكو
  • في يوم ميلادكِ...
  • بكائية أمام قبر الناصر صلاح الدين
  • شهوة الخصب
  • أرى مِلْءَ عينيكِ دمعاً
  • تَمرُّد
  • لو تنفع الكلمات
  • إنني أرفضكم
  • جنينُ تعدُّ عصافيرَها.. مرتين



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com