الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> فلسطين >> ناصر ثابت >> تَمرُّد

تَمرُّد

رقم القصيدة : 80471 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


تسللتُ من عالمي

وانطلقتُ إلى فجرها

كانت الأرضُ ترسلُ أنوارَها

والسماءُ مدثرةً بالضبابِ

وروحيَ محزونةً غائمةْ

ربما سيجيءُ الزمان الذي أتمردُ فيه على حبها

كنتُ أسبحُ في بحرها

وأعود إلى شاطيءِ الذكرياتِ

وأحلامِها الآثمة

أراها تمارسُ سحراً غريباً

ترددُ في كل يومٍ أناشيدَها

وأنا غائبٌ بين أحرفها

لا كلامَ سوى ما تقولُ

ولا عطرَ إلا رياحينُ ضحكتها في فضاءاتنا الحالمة

كلما قلتُ لا تذهبي

حزَمتْ كلَّ أفكارِها

واستفاقتْ مع الغضب الموسميِّ

وغادرتِ العشقَ نحوَ محطتها القادمة

كلما أقبلَ الرقصُ

أقبلَ إيمانُها بالندى

واستعدتْ لأحزاننا

متسلحةً بالغيابِ وباللغةِ القاتمة

إنها وردةُ الروحِ

تأتي إلى دفءِ حضنيَ مغسولةً بالكمالِ

وتدخلُ قلبيَ سكرى

وتعبدني فيه مفتونةً هائمة

الصباحُ الذي لا يجيءُ

يهيِّءُ كأس الغرامِ لنا

ربما تذكرينَ انتسابي إلى حلمتيكِ

ورقتكِ الناعمة

ربما تذكرينَ احتراقَ سمائي على شفتيكِ

ولكنني من تذكَّرَ أنك عاشقة ظالمة

أبحثُ الآن عنكِ

وأنت تعيثين بين ضلوعي غراماً

تزورينَ قبريَ مسكونة بالخشوعِ

وتنسينَ أنك مَن يمزجُ الحبَّ

باللوعة العارمة

أُخرجي الآنَ من هذه الكلماتْ

أريدك أن تبزغي من فراتِ السطورْ

أريدك ألا تعودي إلى البحرِ مثل النوارسْ

ألا تذكرينَ غداةَ كتبنا قصيدتنا في الفضاءِ معاً؟

ألا تذكرينَ توحدنا في معانقةٍ دائمة

إنني سوفَ أعبدُ قفزَ الحروفِ الطريةِ من شفتيكِ إلى أذني

قلتُ: "لا تسمعي ما تعوَّدَ أن يُنشدَ البحرُ"

قلتِ: "احترقْ

بالكلام الذي سوفَ أنقله عنكَ للآلهة"

قلتُ :"يا قطتي

لا نريدُ الخضوعَ لقيد الحقيقة

إن الحقيقةَ تكرهنا

وحينَ نرددها.. لن تقومَ لنا قائمة"

إغسلي كوكبي باحتراق المرايا

ولا تكذبي، فالرياحُ حجرْ

ولا تجزعي إن لثمتكِ يوما

ولم آخذ الإذنَ من أغنيات القمرْ

فإن السماءَ مدثرةٌ بالضبابِ

وروحيَ محزونة غائمة

وإني بحبك أشنقُ نفسي

على كلمات الشجرْ

وأنتظرُ الخاتمة

*

فلسطين - 24 كان ثان 2006


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (تعالَيْ إليّا) | القصيدة التالية (جنينُ تعدُّ عصافيرَها.. مرتين)


واقرأ لنفس الشاعر
  • دموع الكلمات
  • أنا وأنتِ وسان فرانسيسكو
  • بالكاد أفيقُ من الأحزان
  • سَيلٌ من الهمِّ
  • في يوم ميلادكِ...
  • يا وطني
  • شهوة الخصب
  • جنينُ تعدُّ عصافيرَها.. مرتين
  • لا يُستتابُ مكابرٌ مغرورُ
  • ودَّعتُ وجهكِ....



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com