الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> مصر >> عاطف الجندي >> أشواق الجازورينا

أشواق الجازورينا

رقم القصيدة : 80589 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


شفَّ التراب ُ

عن التراب ِ الحرِّ

فارتبكت دموعي

لم يكن إلاي َ وحدي

و الطريق ُ إلى القرى

سفر ٌ و نافلة ٌ و فرض ٌ

في صلاة الروح ِ

أو ذكرى نبيْ

***

هذى مآذنك ِ البعيدة ُ

فى سماء القلب ِ شامخة ً

و هذى الأرض ُ تعرف ُ من أكون

و لن أكون َ سوى ابتدائك ِ

لم أكن إلا ضياءَك ِ

يا سماءَ الوجد ِ

و القمر السَّنيْ

***

هذى مداخلك ِ الحبيبة ُ

تنتشي

و المسجد ُ الشرقيُّ

يفتح ُ حِضنه ُ

و الداخلون َ ، الخارجون َ

الخارجون َ ، الداخلون َ

يسِّلمون الدفءَ

في طهر الوليْ

***

ما مرَّ فى هذا الطريق ِ

سوى الصديق ِ

و بسمة ٍ

بالطيب ِ فاغمة ٍ

و أنسام ٍ

من التاريخ ِ قادمة ٍ

تثير كوامن َ الأشواق ِ

تبعث ُ زهرة ً

- هِمْنا بها -

ترتد من عبق ٍ قصي

***

و الدرب مشدوه ٌ

إلي وقع ٍ أثير ٍ

و المدى في الروح ِ عذب ٌ

من حقول الحنطة السمراءِ كنت ُ

و كنتُ في ثوب الطفولة ِ

أرتدي

جلباب َ أغنية ٍ قديم ٍ

يحتمي فيه الصبيْ

***

هذا أبي

و نوارج ُ

و مناجل ٌ

تهْمي إليْ

***

و دُخان ُ جارتِنا

رغيف ٌ طازج ٌ

و طقوس ُ هذى القرية ِ الحسناء ِ

مفتتح ٌ نديْ

***

نفسُ الرُّغاء ِ أو الثغاء ِ

و صوتُ محراث ٍ

يشقُّ رتابة الأيام ِ

بالثور الفتيْ

***

و أراك َ تجري

عندما انتفض الصراخ ُ

و نوَّحت ْ

أمي عليْ

***

يا بسمة َ العمر ِ الذي

قد ضن َّ

بالبسمات ِ ليْ

***

يا أيها الولدُ الذي

عشق َ الجمال َ

و كانه

يا أيها الحلم ُ العصي

***

إن الحياة جميلة ٌ

أين انتباهُك َ

قد تموت َ إذا انتظرت َ

أمام َ جبار ٍ عَتيْ

***

و الثور ُ منطلقا

يثيرُ الأرضَ

يرتجل ُ انتقامًا كالغبيْ

***

يا أمَّنا

يا أم ُّ لم يكن اضطرابك ِ

غيرَ ناقوس ٍ يدق ُّ

بنبض ِ قرآن ٍ لديْ

***

يا أمَّنا

يا أمُّ لا تتخيلي

وجعي على وجع القصيدة ِ

ينزفان ِ على المدى قمرًا طفوليًا

سقانا بسمة ً

و سقته ُ من

عسل ِ القلوب قبيلتي

و انداح في رئتي

عبيرًا سرمديْ

***

لا تحسبيني

قد نسيت ُ كما نسيت ِ العابرينْ

أو لم تكوني

توأمي في الجُرح ِ

قافية َ القصيدة ِ

وابتداءَ توهجي

و بكارة َ الشفة ِ التي

رضعتْ حليبَ صفائها

من كرمة الدَّوح ِ الجنيْ

***

أو لم تكوني

بسمة َ الإصباح ِ

مُحسنة َ الظلال ِ

و ناي َ أغنية ٍ

يعيد ُ العمر للعصر ِ النقيْ

***

أنا ما نسيتك ِ

فاذكريني

مثلما ذكرت عيونك ِ

حقل َ قمح ٍ

أو ثمار التوت ِ

فى وله ٍ سَميْ

***

أنا ما نسيتك ِ

فاذكريني

إنني مازلت ُ

فلاحًا

- برغم تغيِّر الأزياء ِ -

منبهرًا

بطينك ِ المنقوش ِ في سمتي

قوىَّ الزند ِ

أضرب ُ فأس أحلام ٍ

و أنتظرُ الخفيْ

***

أنا ( جزورين ٌ ) عائد ٌ

لشطوط دفئك ِ

فاسقني

من طهرك ِ الموصوف ِ

ذي القلب ِ النقي

***

وضعي يمينك ِ

في يميني َ

دُلني - يا حلوة َ العينين ِ -

في شغف ٍ

عليْ

***

28/4/2008


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية ( تنويعات على جرح الوطن)


واقرأ لنفس الشاعر
  • الحبُّ في المقهى
  • نَمْ ها نئاً
  • أحبـــــك
  • لمصر أغني
  • تنويعات على جرح الوطن
  • ثنائية ُ الماء والنار
  • الموتُ عشقا ً
  • مُفَارَقَة
  • رسالة ٌ إلى مولود ٍ عربي قادم
  • دمعتان للوداع



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com