الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> لبنان >> عادل البعيني >> آنَ أَنْ أَدْرِي

آنَ أَنْ أَدْرِي

رقم القصيدة : 80616 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أ وَ تَبْكيــنَ مِــنْ تَرَفٍ،

أمْ هُــوَ الـحُـــبُّ.

دَمْعَاتُ عَيْنيْكِ ظِــلالُ

الحَالِمينْ.

لَكَمْ أَبْعَدتْني عَنْ ضِــفافِ أَمْنــي.

دَمــْعاتُ عيــنيْكِ قَدْ غَـدتْ

ضـوْئِي وعَــتْمـي.

ســلْوَتــي فــي غُــرْبَــتي.

غُـــرْبــتي في سَـــلْوَتــي.

مرآةَ حُضُــورْ.

كُنْـــتُ لا أعْــرِفُ

أَنَّ الدَّمْـــعَ مِرْسـاةُ نـَجــاةٍ،

لـغَريـقٍ وســياجٌ للظـِّـلالْ

في فضاءِ الكَلِمــاتِ،

كنْتُ لا أعـرفُ

أّنَّ الحُـزْنَ دربٌ للصَّلاةِ،

وانْعكـاسٌ للمُحالْ.

آنَ أنْ أَدْرِي لِمَــاذا ؟

تهْطـلُ الأمْطـارُ في كلِّ لِـقــاءٍ؟

آن أنْ أدري لِمَاذا ؟

يصْبِــحُ الحُلْـــمُ ضِفَــافــاً،

واللقــاءاتُ شُــطُوطـــاً،

لابتْـداءٍ وانْتِـــهاءٍ.

آنَ أنْ أدريْ بِأَنَّ الحُبَّ وَعْدٌ

ومحطّــاتٌ لانْطـلاقٍ مضيءٍ

لوجودٍ أو فنــاءْ

آن أَنْ أعـرِفَ

أنَّ الحـبَّ صبرٌ واحتراقٌ و وصولٌ

لارتقاءٍ وانـْـتِشــاءْ

آن أَنْ أَدْرِي

بأنّ الحُبَّ عَرْشٌ صَوْلجانٌ للمَدَى

شَوْقُ السَّماءْ

*

عاليــه 7 / 1/2002


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أَنَــــا وَهِــــي) | القصيدة التالية (غادَرَت حَقْلِي الفُصُولُ)


واقرأ لنفس الشاعر
  • صَامِتـًا تَمْضِي
  • الإعدام
  • في عيد الاستقلال
  • ربيع لبنان
  • الرِّيْحُ تًطْرُقُ بَابَ الغَيْمِ
  • زَمَنُ الخُروجِ مِنَ الدَّوَّامَةِ
  • لنْ يَنْحَنِيَ القلمُ
  • الشهداء
  • سِـجْنٌ أَكْبَــرُ
  • ولادة حلم



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com