الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> لبنان >> عادل البعيني >> نـِزارُ..فَقِيدُ الشِّعُرِ

نـِزارُ..فَقِيدُ الشِّعُرِ

رقم القصيدة : 80632 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


يا ليالي العِشْقِ، التي صَدَحَتْ

فيكِ آلافُ

الْحَكَايا.

يا لـَيالِي العِشْقِ، التي رَقَصَتْ

عَلَى أَنْغَامِك آلافُ

الصَّبايا.

يا ليالي العِشْقِ. التي

حُطِّمَتْ فيكِ

الـمَرَايا.

يا ليالِي العِشْقِ الـمُدمَّى،

بألوانِ الخطايا.

فجرُ الـهَوى وَلّى

بأَجْنِحَةِ الرَّزايا.

يا ليالي العِشْقِ، آهٍ مُدّي الليلَ أقْــنِــعَةً،

غَطِّي الشّمسَ و القَمَرَ

الحَـزيْنْ.

النُّورُ يَـعْلوهُ السَّـوادْ.

والأُفْقُ ضَبابْ.

فانــْشُري ثَوْبَ

الحدادْ.

فـَجْـرُ الـهَـــوى ولّى،

وما عادَ للشِّعْرِ

قَمَـر ْ.

والـنُّورُ قَـدْ باتَ

حَجَـر ْ.

يا ليالي العِشْقِ كَــمْ

كنْتِ الأَمَلْ

بــعْدَ اليومِ لا لـَــنْ تَــشُعِّي،

وَلَـوْ أَضَاءَتْ حَنَايـاكِ

الدُّموعْ.

لا لــنْ تَـشـعّي، وإِنْ غَسَلَتْ

خطاياكِ الشُّمُوعْ.

لا لنْ تَسْمَـعـي شَـدْوًا مُضيءْ.

بَــعْدَ اليوْمِ تُرَى هلْ يَبْقَى

لــلشعْرِ لَـوْنُ العشْقِ

أو طعْمُ الجراحْ.

مَنْ قَالَ قدْ مَاتَ

نِزارْ ؟

انّـَّــهُ الـحَيُّ الــذي خُلِّـدَ الشِّعرُ

بِشِعْرِهْ.

انَّـهُ الوَرْدُ الذي أنعشَ الكونَ

بِــعِطْرِهْ.

انَّـهُ الـحُبُّ خالدٌ مثلَ أصْدافِ

البِحَارْ.

انَّهُ الشَّوقُ الْمُهاجِرُ ،

كالطُّيـورْ.

انَّهُ الألْـوانُ تَــلْـقاهُ على سِرِّ الفرحْ.

تلقـاهُ في الحُـبِّ، وفِي نـُوْرِ

الـحَقـيقَةْ.

في الدَّواوينِ العَــتيقةْ.

عندَ أَعْتابِ الفُصُولْ.

تذوبُ مَعَ الشَّهْدِ

القَصِيْـدَةْ.

يداعبُ الشَّمْسَ فَيَجْنِي

كلَّ قافيَــةٍ فَرِيدةْ.

لا تقلْ قَــدْ ماتَ

إنه الإعْصَارُ والصَّوتُ المُـدَوِّي

فـــوقَ عُبــَّادِ العُرُوشْ.

وتقولونَ : قَـدْ مَاتَ نِـزارْ !!

فيَعصُرُنـي الـحَــنيـنُ

إلى طُفُولةِ نَهْـدٍ و مَنْــشورٍ فِدائيٍّ على

جِدرانِ فلسطينَ الجريحَــةْ.

يا شَــمْـعَــةِ الشَّفقِ المُضــاءِ

على حِسِّ المكانْ.

ألقاكَ يا هَمْسَةَ الشَّوقِ الحزينْ.

ألقاكَ دائرةَ الزَّمانْ.

***

عاليه - 26 حزيران 1998


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (عُبُورٌ إِلى شَطٍّ غَرِيْبٍ) | القصيدة التالية (أنا في العشق مسافرةٌ)


واقرأ لنفس الشاعر
  • الكَلِمَـــاتُ الَخْضــرَاءُ
  • اِرْتِــــــــحَـالٌ
  • بين الأمس واليوم
  • الإعدام
  • ولادة حلم
  • أَنَــــا وَهِــــي
  • شَوْقُ الْمُهاجِرِ
  • رسالة من فلسطين
  • كُنّا وصرنا
  • إرثك يثقلني يا وطني



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com