الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> الأردن >> محمد عريقات >> أينَ منــّي المـَكانُ

أينَ منــّي المـَكانُ

رقم القصيدة : 80642 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


I

بعيداً قريباً

منَ الظلِّ كنتُ

وكانَ اتساعُ فمي واضِحاً

لبناتِ المدارِسِ عندَ الظهيرةِ

يَصبـُغْنَ بالأخضرِ العفويِّ

أرصِفة ً ،

رغمَ أنفِ الخريفْ

II

قريباً بعيداً

عنِ الحبِّ كنتُ

وكانَ دمي خالياً من زجاجِ

القواريرِ تعبـُقُ بالخـَمَجِ

المستحبِّ !

تـَعالي لنبحثَ عن طفلِنا

في الوعودِ نُلوِّنُ فطرَتـَهُ

من عُريِّ حليبِـِكِ فوقَ المرايا

وعَبـْقِ كحولي ،

هوَ الحبُّ يجمعُ أضلعـَنا

ثمَّ يأخـُذ شكلَ سنونوةٍ

في قفصْ

III

بعيداً قريباً

من الجنسِِ كنتُ

ولا شيءَ ينهشني غيرَ جوعِ

الرّخامةِ للمـُشتهى /

أزرقٌ مثلَ إبطكِ ،

لا القمحُ والملحُ يمنعـُني

من مذاقِ الحضاراتِ

في الآمِنِ المطمئنِّ لذئبٍ

يسمـّى أنا في الأساطيرِ

عمـّا قريبْ

IV

قريباً بعيداً

عنِ الذكرياتِ

وكانت مفكـِّرَتي حقلُ وردٍ

سريعُ النموِّ

وكنتُ شغوفاً بما لا تحبُّ

الطبيعة ُ

كنتُ أنا وكانَ أنا الآنَ غيري !

V

قريباً بعيداً

برغمِ دنوِّ العناقيدِ كنتُ

وكانَ ليَ الحقلُ رحباً

ورَبـّاتـُهُ يشتهينَ بيَ الذئبَ

خلفَ قناعِ النبيِّ

الذي آثرَ الروحَ في خلواتِ

المكانِ وأسدَلَ شهوتـَهُ في ابتسامة ...!

VI

قريباً بعيداً

عنِ الحربِ كنتُ

وكانَ سلاحِيَ ستـّاً وعشرينَ

حرْفاً ،

وكانَ بزوغِيَ من ضلعِ قافِيةٍ

لا مَخاضَ وتسعِ شهورٍ عجافٍ

وكانَ أخي الحرفُ أكفىءُ من أخي !

وابنُ عمـّي يلمُّ الحصى

عن طريقِ الغريبِ

كما علـَّمتهُ الوراثة ُ

حيثُ تعوّدتُ كَسبَ الخسارة ْ .

VII

بعيداً قريباً

من الحلمِ كنتُ

ومكـَّنتُ في الأرضِ رجليَّ

كي لا أتوهَ بأفـْقِ الحداثةِ

عن أيِّ معنىً أرَدتُ ،

وتجري القصيدَة في الشعرِ

ساذِجة مسـَّها الرّمزُ

يشهِرُ مِفتاحهُ صارِخاً /

أدخلوني

VIII

قريباً بعيداً

عنِ الموتِ كنتُ

فما زلتُ أعبـُرُ في العمرِ

دونَ التفاتِ السنينِ

لما جَفَّ من ورقِ الياسمينةِ

في ظِلـِّها !

IX

بعيداً قريباً

منَ العـُنـُقِ المتشبـِّثِ دفئِيَ

يصحو المكانُ مريضاً

من النمنماتِ التي تتدلـّى

كخيطٍ منَ النمل ...

X

قريباً بعيداً

لما قد يجولُ بذهنِكِ كنتُ

وعن خطوَةٍ لا تؤدي

إلى ما وراءِ السـَّتان .

أحبـُّكِ أكثرَ من أيِّ وقتٍ سيأتي /

أحبـُّكَ أكثرَ من أيِّ وقتٍ مَضى /

حلمتُ بأنـَكَ تـَسرِقُ فستانَ نومي

عن الحبلِ ليلة لامستني واختفيتْ !!!

حَلمتُ بأنـَّكِ أرجعتِ ليَ الذكريات

عن الليل /

ليلة ما أشعلتـْكِ الحقيبة

بالمحتوى العاطفي وانتسيتْ .

} أحبُّ حقائِبها دونَ تلكَ التي

لم تذيلْ بإسمي {

XI

قريباً بعيداً

منَ الأمنياتِ هـُوَ الواقِعُ

المتشبـِّثُ في قدَرٍ تافِهِ الحـَشوِ

حاصرَني في الدوائِرِ

كي أستقيمَ على عِوَجِ الغيبِ ،

ثمـّة َ شيءٌ أقولُ ولكنْ لِنـَفسي

التي تستعدُّ لمكرِ السؤالْ /

مَن

مَن

مَن .

XII

بعيداً قريباً

وما بينَ بينَ الحقيقةِ والحلـْمِ كنتُ

أهذبُ ذعـْرَ الشجيراتِ

مما تراهُ الجذورُ العنيدة ُ

في القاعِ فِيّ /

أورشليمُ تهيـِّئُ عاشِقةٍ للعناقِ

قد أرهَقتها البكارَة ُ

من خلفِ وخزِ السياجِ

وعِطرِ الحديقة ...

XIII

بعيداً قريباً

منَ اللونِ فيكِ ،

أفتـِّشُ عن أبيضٍ لم تـُصِبـْهُ

البحيرَة ُباللازوردِ .

فنادانِيَ الكأسُ

لاشيءَ أبيضُ مما

يعتـِّقــُهُ اللهُ

من يانـَسونْ

XIV

قريباً بعيداً

ووجهٌ لوجهينِ كنتُ

وأكذِبُ كذبة ذئبٍ بأني

أطارِدُ أمنَ الغزالةِ من أجلِ

بعضِ الغبارِ المـُداوي

لِعـَيني !

XV

بعيداً قريباً

منَ الماءِ كنتُ

وكنتُ أنا البدءُ في أوّلِ اليومِ

حتى نضوجِ الثواني الأخيرةِ

في السابِعِ المستحيلِ استـَويتُ

ولستُ برائِحةٍ أستـَدَلُّ

وطعمٍ ولونْ

رَشَقتـُكَ في الأفـْقِ شِعراً

فأصبحتَ كَونْ .

XVI

قريباً بعيداً

مِن القـَفص ِالرحبِ

نحوَ غياهِبِ حريَّتي ,

أستمدُّ الوقاية َ من شاعر ٍ ماتَ يبحثُها

بينَ كحلٍ وجفنْ!!

XVII

قريباً بعيداً

مِن الوصفِ كنتُ

وأجمل من لغةِ الطيرِ حينَ استدلَّ

على الشمس ِ خلفَ الجبالِ

وجاءَ يلوِّحُ ملءَ جناحيهِ

يا صاحبَ الريح ِارم ِ عصاكَ

ليأكـُلـَها السوسُ دونَ سقوطِكَ

واسعَ لشاهدةٍ

فوقَ تسعٍ وتسعينَ قبراَ لتسعٍ وتسعينَ امرأة ً

يقتسمنَ أجاص السريرِ وينعينَ جسمكْ...

XVIII

قريباً بعيداً

عن السرِّ فيكِ ،فينهضُ فيَّ الفضولُ

ليخمشَ غيم الأناضول

أزرقَ .. أزرقَ

يشرَقُ بالمجدِ

حيثُ يفكُ الأحاجي

بزرَّي قميصٍ

ويبلعُ حشرجة َ الذكرياتِ

وما قد تبقـَّى لهُ في الهزيع الأخيرِ ...

XIX

قريباً بعيداً

يَراني المقيمُ / المسافرُ

في بهوِ أغنيةٍ لا تؤدي لشاعرِها

في النهايات ِ ،

حيثُ تـُسيِّرُهُ لدهاليزَفوقَ شفا فكرةٍ

كوِّنتْ من سماع الشريدِ

لخطْواتِهِ : أينَ منِّي المكانُ...؟


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (الليلُ يَتَصرّفُ كمجنون ) | القصيدة التالية (بقايا جـَسـَدْ /بقايا قصيدة)


واقرأ لنفس الشاعر
  • أجراس لغجرية
  • كلُّ مُغلقٍ وَجَعي ونقيضي المُلِحّ
  • خرم الإبرة
  • بقايا جـَسـَدْ /بقايا قصيدة
  • طلاقـُكِ هذا يزفُّ الغياب
  • الليلُ يَتَصرّفُ كمجنون
  • مزامير اللوح الرابع
  • الدهشةُ شأنكِ أنتِ
  • ما يحدُثُ في الخمسِ دقائق
  • تَعَرّي بِكُلِّ خَريفِي



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com