الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> لبنان >> عادل البعيني >> حَنِيْنٌ الى لِقَاءٍ

حَنِيْنٌ الى لِقَاءٍ

رقم القصيدة : 80673 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


نأَيْتُ بِنَفْسي عَنْ بِلادِيَ راضِياً وَقَدْ كُنْتُ أَرْجُو أَنْ أُلاقي مُرادِيا
سعيْتُ لرزقٍ في بلادٍ كريمةٍ وإن كانَ سَعْياً يا خَليليَ غَاليا
فَكانَ طريقي مِنْ هَراسٍ يَنُوشُني فَأَصْبِرُ مِنْ بَيْنٍ وأرْضَى بِما لِيا
فَقُلْتُ وقدْ هاج الفُؤاد لغربةٍ نَدِمْتُ عَلى هجرٍ أسلّ رجائيا
تعاورَ قَلبي مِنْ بُعاديَ حِرقَةٌ فحِرْتُ بِأمْري كَيْفَ أَسْلُو ما لِيا
وَهَلْ يَسْلُو صَبٌ طِيبَ عَيْشٍ أظلَّهُ ولو كانَ في جَنَّاتِ عَدْنٍ مَقامِيا
هناكَ تواريخٌ حُروفٌ مُضِيئةٌ هُناكَ دِيارٌ أَلْقى فيها سُعاديا
فأبٌ وأمٌّ حانِيانِ و زَوْجَةٌ وأبْناءُ بِرٍ يَعْشَقونَ المَعاليا
فيا وطنًا أُسْقيْتُ فيكَ محَبةً لقدْ كانَ عذْري أَنْ أُوافِيك وافِيا
فَلا تتْرَكَنِّي للهُمومِ تَنُوشُني فَما لِعُقوقٍ قَدْ قطَعْتُ الفيافيا
لئِنْ يَدْعُني داعٍ أُلبِّ نِداءَهُ فحَقُّ بِلادي أن أَهُبَّ مُلبِّيا
فما الهجرُ محمودًا بغيرِ ذريعَةٍ ولا السلوُ مَمدوحًا وإنْ كنْتَ نائيا
وللبِرِّ مقياسٌ يُقاسُ بِهِ الفَتى ففي الخَطْبِ يأتيكَ الذي كانَ خافِيا




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (آهِ رَنْدَا) | القصيدة التالية (شَوْقُ الْمُهاجِرِ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • شَوْقُ الْمُهاجِرِ
  • إرثك يثقلني يا وطني
  • مملكة الحب
  • غادَرَت حَقْلِي الفُصُولُ
  • ربيع لبنان
  • فَارِساً لِلْغَيْمِ كَانَ
  • الرِّيْحُ تًطْرُقُ بَابَ الغَيْمِ
  • بين الأمس واليوم
  • مَهْلاً وَرَجَـاءً سَيِّدَتِي
  • مَشْيٌ عَلَى جَمْرِ الرِّياحِ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com