الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> مصر >> عبد الرحيم أحمد الصغير(الماسخ) >> جوار

جوار

رقم القصيدة : 80943 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


الذي صار جاري وكان أخي

حين كان لنا والِدان

وبيتٌ ترفرفُ أعلامهُ فوق وجه الزمان

صباحا حقائبُنا المدرسيّة تطفو على

الوطنِ / الماء

تلبَسُنا الريحُ

نلبسُ أغنيًة في السماء

ونسْبحُ في مطر الأقحوان

أخي صار جاري

وإخوتنا الآخرون سرَوا من مسام الجِدار

وظلَّ الغريبان مختلفين على الأرض

والدار

حقلٌ طويلٌ لنا ونخيلٌ يُحَدِّثُ شهدا

أخي أنكرَ العقد ، صالَحَ إخوتنا في الخفاء

أقولُ له .. ويقولُ نصيبُكَ بالطول

لا , كيف أزرع ُخيطا بصدر الفضاء ؟

وأيَّدهُ المُصلِحون

فكان نصيبيَ من جسد الأرض جرحا

إذا زغردَ الماءُ في شفتيه امَّحى

واستعاد توجُّسَهُ أين جفَّ

أخي يضربُ الكفَّ بالكف

أسقي له وهو يحصدُ

غالبَهُ الجهدُ

عاد يقولُ : تراثُ أبي لا يُقسَّمُ بالطول

عُدْنا نقسِّم بالعرض

ضاقتْ بعينيْ أخي الدارُ والأرض

ذاك الذي صار جاريَ

يقضي المساءَ مُطاردًة للجدار

وفي الصُبح يمشي على جرحيَ

الصمتُ يحرقُ أعشابه بيننا

والحنينُ غريقُ المدار

أخي يا ابنَ أمِّي

عليَّ الزمانُ انحنى مُثقلا بالعنا

فلماذا تعينُ الزمان عليَّ لماذا

وتتركني للفنا !؟


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (مرور الكرام) | القصيدة التالية ( سباق)


واقرأ لنفس الشاعر
  • مقام
  • تشبُّث
  • لجوء عاطفي
  • تحلُّل
  • بُخل
  • انغلاق
  • محِبٌّ . . وليل
  • إشفاق
  • جُذور
  • نظرتان



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com