الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> إبراهيم طيار >> فعلٌ مبنيٌ للمجهولْ...

فعلٌ مبنيٌ للمجهولْ...

رقم القصيدة : 81053 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


النّملةُ قطعتْ رأسَ الفيلْ

والبّقةُ شربتْ نهرَ النيل

والجّبلُ تمخّضَ..

أنجبَ فأراً..

والفأرُ توّحشَّ يوماً..

وافترسَ الغولْ

والذّئبُ يغنّي..

يا ليلي..يا عيني..

والحرباءُ تقولْ

بلباقةِ سيّدةٍ تتسوّقُ في باريسَ..

" تري جانتيلْ "

معقولٌ..؟

ما تعريفُ المُمكنِ والمُتصوّرِ والمعقولْ؟

يا قارئ كلماتي بالعرضِ..

وقارئ كلماتي بالطّولْ

لا تبحثْ عن شيءٍ عندي..

يدعى المعقولْ

إنّي معترفٌ بجنونِ كلامي..

بالجّملةِ والتّفصيلْ

ولهذا..

لا تُتعبْ عقلكَ أبداً بالجّرحِ وبالتّعديلْ

وبنقدِ المتنِ..

وبالتّأويلْ

خذها منّي..

تلكَ الكلماتُ..

وصدّقها من دونِ دليلْ

بعثرها في رأسكَ..

لا بأسَ..

إن اختلطَ الفاعلًُ..

بالفعلِ أو المفعولْ

الفاعلُ يفعلُ..

والمفعولُ به..

يبني ما فعلَ الفاعلُ للمجهولْ

هذا تفكيرٌ عربيٌ..

عمليٌ..

شرعيٌ..

مقبولْ

في زمنٍ فيهِ حوادثنا..

كمذابحنا..

ومآتمنا..

أفعالٌ تبنى للمجهولْ

خُذ مثلاً..

ضاعتْ منّا القدسُ..

وقامتْ " دولةُ إسرائيلْ "

من المسؤول؟

فعلٌ مبنيٌّ للمجهولْ

خذ مثلاً..

دبّاباتٌ ستٌ في بغدادَ..

ونشراتُ الأخبارِ تقولْ

سقطتْ بغدادُ..

من المسؤولْ؟

فعلٌ مبنيٌ للمجهولْ

خُذ مثلاً..

في الوطنِ العربيِّ..

ترى أنهارَ النّفطِ تسيلْ

لا تسألْ عن سعرِ البرميلْ

والدّمُ أيضاً..

مثلَ الأنهارِِ تراهُ يسيلْ

لا تسألْ عن سعرِ البرميلْ

والدّمعُ..

وأشياءٌ أخرى..

من كلِّ مكانٍ في الوطنِ العربيِّ تسيلْ

لا تسألْ عن سعرِ البرميلْ

فلكلِّ زمانٍ تجّارٌ..

والسّوقُ لها لغةٌ وأصولْ

أمّا نحنُ البُسطاءُ..

فأفضلَ ما نفعل..

أن نفرحَ حينَ يفيضُ النّيلْ

أن نحزنَ حين يغيضُ النّيلْ

أن نرقصَ في الأفراحِ..

ونبكي في الأتراحِ..

ونؤمنَ أنَّ الأرضَ تدورُ..

بلا تعليلْ

والموتُ هنا..

مثل الفوضى والرّيحِ..

يجيءُ بلا سببٍ..

وبلا تعليلْ

والحربُ هنا..

حدثٌ ميتافيزيقيٌ..

فاعلهُ إنسانٌ مجهولْ

وضحيّتهُ أيضاً مجهولْ

هذا تفكيرٌ عربيٌ..

عمليٌ..

شرعيٌ..

مقبولْ

في زمنٍ فيهِ حوادثنا..

كمذابحنا..

ومآتمنا..

أفعالٌ تبنى للمجهولْ

فعلٌ مبنيٌّ للمجهولْ

عفويٌ..

مثل شروقِ الشّمسِ..

بديهيٌ..

مثل التّنزيلْ

أمرٌ مفروضٌ..

حتميٌ..

وقضاءٌ مثل قضاءِ اللهِ..

بلا تبديلْ

فعلٌ مبنيٌ للمجهولْ

وعلينا أن نصبرَ دوماً..

فالصّبرُ جميلْ

ما أعجبها تلكَ الجّملةُ..

" الصّبرُ جميلْ "

ولدتْ جملاً أخرى تُشبهها..

خُذ مثلاً..

الخوفُ جميلْ

الذّلُّ جميلْ

الموتُ جميلْ

الهربُ من الأقدارِ جميلْ

وجميلٌ أن يُقتلَ منّا..

في غزّة يوماً..

مائةُ قتيلْ

وجميلٌ أن ننسى في اليومِ التّالي..

فالنّسيانُ جميلْ

وجميلٌ أن تأتينا أمريكا..

بجيوشٍ وأساطيلْ

وجميلٌ أنْ تحترقَ الأرضُ..

فلا يبقى زرعٌ ونخيلْ

وجميلٌ أنْ تختنقَ الخيلُ..

فلا يبقى نزقٌ وصهيلْ

وجميلٌ أنْ تتهاوى كلُّ عواصمنا..

كي تبقى..

" دولةُ إسرائيلْ "

يا ربِّ..

كفرتُ " بإسرائيلْ "

وكفرتُ بكلَِ حوادثنا..

المبنيّةِ دوماً للمجهولْ

يا ربِّ..

كفرتُ " بإسرائيلْ "

هي وهمٌ..

كالنّملةِ..

والبّقةِ..

نحنُ جعلناها كالفيلْ

وتركناها..

تتدحرجُ فوقَ خريطتنا يوماً كالفيلْ

وتدوسُ علينا مثل الفيلْ

وتدكُّ قُرانا مثل الفيلْ

يا ربِّ..

كفرتُ " بإسرائيلْ "

هذا الوهمُ الملتفُّ على الأعناقِ..

إذا قررنا يوماً..

سوفَ يزولْ

يا ربِّ..

كفرتُ " بإسرائيلْ "

الموتُ الموتُ..لإسرائيلْ

الموتُ الموتُ..لإسرائيلْ

الموتُ الموتُ..لإسرائيلْ


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (في -بلادِ العُربِ أوطاني-) | القصيدة التالية (" رُضوانْ ")


واقرأ لنفس الشاعر
  • يوميات مجنون
  • لا مشكلة...
  • في -بلادِ العُربِ أوطاني-
  • فَعْلَلَ...ثَرْثَرَ...
  • القاتلُ...مع بعضِ التّوضيحاتْ
  • بالصّدفةِ
  • صفرٌ على الشّمالْ...
  • Happy new year
  • كما شئتَ يا شعر...
  • ألفُ ليلةٍ عربيةٍ...وليلة



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com