الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> إبراهيم طيار >> الشّعرُ ديوانُ العربْ

الشّعرُ ديوانُ العربْ

رقم القصيدة : 81057 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


الشّعرُ ديوانُ العَربْ

فعْلُن..

فعولُن..

فاعِلُن..

هذا هو التّاريخُ..

تاريخُ العَربْ

.

هُم يقرؤون ويكتبونَ..

بلا سَببْ

يتكاثرونَ..

ويُقتلونَ بلا سببْ

يتخاصمونَ بلا سببْ

يتصالحونَ بلا سببْ

هذا هو التّاريخُ..

تاريخُ العربْ

.

الشّعرُ ميدانُ العربْ

كلُّ الحروبِ هنا..

تدورُ على الدّفاترِ والكُتبْ

الضربةُ الأولى..

تُنفّذُ بالقصائدِ والخُطبْ

والنّصرُ..

يُعلنُ بالقصائدِ والخُطبْ

وتَزولُ "إسرائيلُ" عن وجهِ الخريطةِ..

بالقصائدِ والخُطبْ

فيصّفقُ الجّمهورُ..

للدّجلِ المُقفّى..

والكذِبْ

ويغادرونَ إلى منازلهم..

سكارى بالكذِبْ

يتهالكونَ على الأسرّةِ..

يحلمونَ بدولةٍ حسبَ الطّلبْ

وبأمّةٍ حسب الطّلبْ

وإذا الصّباحُ أتى..

وطارتْ سكرةُ الكلماتِ..

تنكشفُ الحُجبْ

عن جثّةِ الوطنِ الكبيرِ..

المُغتصَبْ

فالحربُ..

كلُّ الحربِ كانت لعبةً..

والنّاسُ..

كلُّ الناسِ كانوا كاللُعبْ

والنّصرُ كان هزيمةً..

وقعتْ ككلِّ هزائمِ الوطنِ الكبيرِ..

بلا سببْ

.

لم ينتصر أحدٌ..

سوى أهل الفصاحةِ والأدبْ

كانوا على كلِّ المنابرِ..

يقرؤون ويكتبونَ..

بلا سببْ

ويثرثرونَ ويصرخونَ..

بلا سببْ

كانوا دجاجاتٍ تبيضُ لنا الذّهبْ

هذا أدانَ..

وذا شجبْ

واستلَّ سيفاً من خشبْ

ومضى إلى ساحِ الجّهادِ..

على جوادٍ من خشبْ

نزفَ الكثيرَ من الدّماءِ..

ولمْ يُصبْ

نالَ الشّهادة عشرَ مرّاتٍ..

وأيضاً لمْ يُصبْ

وأزالَ "إسرائيلَ" عن وجهِ الخريطةِ..

ثم عادَ منَ القتالِ..

كما ذهبْ

.

وعلى الخريطةِ..

كانَ جيشُ الرّومِ يزحفُ..

والعَربْ

كانتْ فلولُ جيوشهمْ..

تُلقي السّلاحَ على مشارفِ تل أبيبَ..

وتنسَحبْ

لا تسألوني ما السببْ

لا تسألوني ما السببْ

هذا هو التّاريخُ..

تاريخُ العربْ

.

لا تسألوني..

لستُ أعلمُ ما السّببْ

إنّي كتبتُ قصائدي مثل الجميعِ..

بلا سببْ

وقرأتها مثل الجميعِ..

بلا سببْ

أدركتُ أنّي شاعرٌ..

والشّعرُ في الوطنِ الكبيرِ..

" بضاعةٌ مجبورةٌ ولها طلبْ "

فركبتُ بحرَ الشّعرِ..

قرصاناً كمنْ قبلي ركِبْ

ووثبتُ فوقَ منابرِ الكلماتِ..

جنّياً كمن قبلي وثبْ

علّقتُ في صدري نياشيني وأوسمتي..

و علّقتُ الرُتبْ

أشهرتُ سيفاً من خشبْ

ناديتُ..

إنَّ " السّيفَ أصدقُ.."..

صفّقَ الجّمهور لي..

لكّنَ شيئاً غامضاً من داخلي..

نادى بأعلى صوتهِ..

هذا كذِبْ

ناديتُ..

يا "بيضَ الصفائحِ.."..

صاح بي..

هذا كذِبْ

ناديتُ..

يا "فتحَ الفتوحِ..."..

فصاحَ بي..

هذا كذِبْ

.

فبصقتُ فوقَ قصائدي..

وكسرتُ أقلامي..

ومزّقتُ الدّفاتر والكُتبْ

وهربتُ..

لا أدري إلى أينَ الهربْ

إنّ العيونَ جميعها كانت تلاحقني..

وفي أحداقها كالنّارِ يشتعلُ الغضبْ

كانتُ وجوهُ النّاسِ تصرخُ بي..

وتسألُ..ما السببْ ؟

و الليلُ يجثمُ فوقَ أضلاعي ويسألُ..

ما السببْ ؟

و الرّيحُ تصفعني على وجهي وتسألُ..

ما السببْ ؟

و الرعدُ يجلدني على ظهري ويسألُ..

ما السبب ؟

فسقطتُ في الصّحراءِ مغشيَاً عليّ..

ولمْ أُجبْ

لا تسألوني ما السبب..

لا تسألوني ما السببْ..

هذا هو التّاريخُ..

تاريخُ العربْ


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (القاتلُ...مع بعضِ التّوضيحاتْ) | القصيدة التالية (Happy new year)


واقرأ لنفس الشاعر
  • فعلٌ مبنيٌ للمجهولْ...
  • في بلادِ " اللايُهم "...
  • فَعْلَلَ...ثَرْثَرَ...
  • في -بلادِ العُربِ أوطاني-
  • دوري رحى الكلمات
  • يوميات مجنون
  • القاتلُ...مع بعضِ التّوضيحاتْ
  • الوطنُ السّعيد
  • الطابور...
  • " رُضوانْ "



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com