الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> نائل الحريري >> vocale

vocale

رقم القصيدة : 81081 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


إلى "فوكيل"

عطرها المستلقي على رخام دفاتري

- 1 -

لم أدرِ كيفَ اختارنـي بالذاتِ

العطرُ . . . عطرُكِ أنتِ يا مولاتي

كالموتِ ... شلَّ خواطري واحتلَّنـي

جيشاً من الألوانِ والأصواتِ

وأنا حبيسٌ في حروفِ دفاتري

أحيا وأفنـى داخلَ الصفحاتِ

وإذا به من كلِّ صوبٍ جاءنـي

وأضاعَ بوصلتي وسَدَّ جهاتي

ألقاه يدخل في انتشاءٍ غرفتي

وينامُ منتشياً على كلماتي

وأراهُ يعبثُ في ثنايا مكتبي

وملابسي، ودفاتري، ودواتي

وأنا ... كتمثالٍ أصمَّ، كلعبةٍ

لا في يدي نطقي، ولا إسكاتي

أبكي... وأضحك... ثمّ أبكي ضاحكاً

حيرانَ من دمعي... ومن ضحكاتي

- 2 -

هو أنتِ سيّدتي، أتى بجنونهِ

وبحزنهِ المكبوتِ في الهمساتِ

هو منكِ طيفٌ جاءَ يوقظُ صبوتي

ويحيلنـي ناراً من الرغباتِ

هو وجهُكِ الفتَّانُ حين عرفتُهُ

نوراً... ملاكاً ناعمَ القسماتِ

هو أنتِ أنتِ.... بطيشِهِ و جنونهِ

وبعنفِ إعصارٍ، و قلبِ فتاةِ

ألقاه يحملنـي إليكِ... يضمنـي

في ذكرياتِ الأمسِ... ثمَّ الآتي

والآنَ عدتُ أراكِ ملءَ قصائدي

وأراكِ في صوتي، وفي أنَّاتي

ورجعتُ أحصي كلَّ شبرٍ ضمّنا

وبقيَّةَ الأنفاسِ في النسماتِ

أحصي الدّموعَ ... ولملماتِ حديثِنا

وأعودُ ألعنُ قوَّتي و ثباتي:

لِـمَ لَـمْ أذُبْ وجداً أمامكِ يومها؟

لم تاهَ قلبي، وانتهتْ كلماتي؟

لِــمَ كنتُ أعمى... لمْ أُحسَّ بمنْ أتتْ

لتضمَّ قلباً متعَبَ الخفقاتِ

ورفيفُ عطرِكِ كيفَ عادَ يهزَّنـي

يحيـيكِ في قلبي وفي نظراتي؟

ويعيدُ وجهَكِ نجمةً، ويعيدنـي

عبداً أمامَ مليكةِ الملكاتِ؟

- 3 -

شفافةٌ كالحُــلْمِ أنتِ، صديقتي

وبريئةٌ كالطهرِ، كالقُـبُـلاتِ

وأنا غبيٌّ... ساذجٌ... متخاذلٌ

لمْ أجنِ من عمري سوى الآهاتِ

متأخراً أدركتُ ما تعنـينَ لي

ورفعتُها متأخراً راياتي

هيَّأتُ كلَّ عواطفي متأخراً

وملأتُها متأخراً كاساتي

الآنَ أبحثُ عنكِ بينَ قصائدي

في الأوجُهِ السمراءِ... في الطرقاتِ

عبثاً أفتِّشُ عنكِ ملءَ خرائطي

وأعودُ أجمعُ يائساً أشتاتي

طفلٌ أنا لو تعلمينَ – صديقتي -

مدّي إليَّ يديكِ طوقَ نجاةِ

يا أنتِ... سوفَ أظلُّ دونَكِ غارقاً

وأظلُّ ذاكَ الطفلَ كلَّ حياتي

- 4 -

هذا مصيري... أن أعيشَ مجدّداً

في هذه العينـين... في لحظاتِ

وأعودَ أكبرَ خاسرٍ... وخسارتي

كالحبِّ، أكبر من مدى أبياتي

شكراً إليكِ، لقد أعدتِ اليومَ ما

خلَّفتُهُ في عالَمِ الأمواتِ

واليومَ... صارَ لديَّ قلبٌ نابضٌ

هو أنتِ في قلبي، وفي نبضاتي

- 5 -

شكراً لحبٍّ صارَ يوماً قِبلتي

ألقاهُ في دمعي، وفي ضحكاتي

شكراً لضيفكِ، كيف أحيا في دمي

ذاكَ الهوى الماضي، وحطَّمَ ذاتي

شكراً لكلِّ دقيقةٍ... أو لحظةٍ

من أدمُعٍ حرّى... و من آهاتِ

شكراً لعطركِ...

ألفَ شكرٍ.... فــلـــّتي

لولاهُ ...

لمْ أدركْ مدى مأساتي. . .

*

2002


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (مرثية نصف إله) | القصيدة التالية (رسالتي الأخيرة)


واقرأ لنفس الشاعر
  • وداعاً
  • فالنتاين
  • مرثية نصف إله
  • رسالتي الأخيرة
  • عشرون
  • امرأة في داخلي
  • هاملت... وحصار الجدران
  • حلم ليلة منتصف شتاء
  • برزخيّة محمود درويش
  • المعلّقة



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com