الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> السعودية >> عبد الصمد الحكمي >> احتراقٌ على بوابة الرعد

احتراقٌ على بوابة الرعد

رقم القصيدة : 81285 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


عِدِيْنِي خلافَ البرْد إذ أمْحَلَ الوعدُ

فَذاتَ خريفٍ قد يُخاتِلُنا الرّعدُ

ويبْغَتُنا برقٌ يزُفّ حناجري إليكِ

صدىً يمتدُّ حينًا ويرتَدُّ

ولا تعْجبيْ إن عشتُ نِضوَ حرائقٍ ولم أتشوّهْ

لم يَطَلْ هامتي جَهْدُ

إذا أنا لم أَنثُرْ دفاترَ خيبتيْ

وخلْفَ كُوى أضلاعها لم يَشِ الوَقْدُ

أرى السِّرَّ في الرمضاءِ تُرْقِص حافيًا

و تَصْدِيَةِ الأضراسِ يُطْرِبُها البردُ

بريقُكِ كم غالطْتُ فيهِ فَراستي

وأجنحتي تترى تروحُ ولا تغدو

وعطرُكِ كم تاقتْ لفحواهُ صَبْوتي

فعانقني شوكٌ ، وواعدني وَرْدُ

وللريحِ كم أسلمتُ حُلْمَ مراكبي

فلا مُدُنٌ وافَتْ ، ولا ساحلٌ يبدو

وفي الشاطئ المأزومِ حارت زواجريْ

فلا الجزرُ محمودٌ لَدَيْه ولا المَدُّ

أرى الصقرَ في العلياءِ يُمْسي على الطَّوى

وثَمَّ بُغاثُ الطيرِ مِن ترَفٍ تشدو


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (أَحرُفيْ العزاء)


واقرأ لنفس الشاعر
  • كاتمة الشوق
  • عُمْر
  • أَحرُفيْ العزاء
  • تحليق قلب
  • الشعر حين أشقى به
  • الوعد المؤجل أبدًا
  • بين ذمم الحياة
  • إغضاء الكبرياء
  • لمن ندشّن قتلانا



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com