الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> سامي العامري >> أتدلّى مِن كنوزي

أتدلّى مِن كنوزي

رقم القصيدة : 81430 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


يا دموعي الخُضْرَ

هل انتِ التي زانتْ نواحَ العاشقينْ ؟

فارتضاني مُقلةً دمعُ المَجرّاتِ جميعاً

والدُّنى والعالَمِينْ !؟

*****

هكذا يُغري الترابُ الذكرياتْ

عبَرَتْ روحٌ سَنىً في سِكَّتي

فتذَكَّرتُ زماناً مع حُلْمِ الطفلِ

بالمَكتَبِ والبدلةِ والجرسونِ يأتي بالدَّواةْ !

*****

نحو غَورِ الظُلْمةِ العَجماءِ تهوي شُهُبُ

غالباً ما تتثَنّى الخمرُ عندي شمعةً مُؤْنِسَةً

حيثُ كوبُ الشاي لا يقوى على المَكْثِ

فيرتدُّ أسىً او خيبةً

أو قُلْ : عَلاهُ الغَضَبُ !

*****

لا أُبالي بالصباحاتِ اذا جاءتْ حزيناتٍ

وإنْ ناداني أسْرُ

طالما أنهضُ في منتصَفِ الليلِ من الحُلْمِ

وقد عَضَّ دمي المسفوحَ نِمْرُ !

*****

لَكَم احتَجْتُ لرأي البُسطاءْ

ولَكَمْ أحسَسْتُ باليأسِ

فقَلَّبتُ حزيناً كُتُبَ السِّحْرِ

وشيئاً من تعاليمَ بها يَنصَحُ

بعضُ الأولياءْ !

*****

ظُلْمةٌ لكنما تَزخرُ بالألوانِ كُلاًّ

إنْ تباغِتْها بشيءٍ من إنارهْ

تلكمُ الروحُ

فما بالُكَ بالنورِ الذي يمنَحُهُ الشعرُ

وقد يكفيكَ أحياناً من الحُبِّ الذي خَلَّفْتَ تِذكارٌ

وقد تكفي إشارهْ !

*****

إنْ تُرِدْ مجداً حقيقيَّاً كمَغْنَمْ

فلتُغادِرْ أيها الإنسانُ نفسَكْ

تاركاً للغدِ أمسَكْ

او لِتأْثَمْ

ليس نُصْحاً ما تفَوَّهتُ بهِ

لكنما الآلامُ تُرْغِمْ !

*****

مِن سياقاتٍ هي الإمكانُ

تَلقى قلْبَكَ المُتْعَبَ يختارُ سياقَهْ

إنما الأصعبُ في كلِّ السياقاتِ ... الصداقهْ !

*****

صرخةُ الأُمِّ

ويتلوها صراخُ الكائن الأَوْهَنِ مولوداً

وصرخاتُ الطريقِ الصعبِ

والرعدُ وموجُ البحرِ

والدمعةُ والقُبلَةُ والضحكةُ والأحلامُ كُلاًّ

إنما صوتٌ بِصوتْ

ولذا قد جعلوا الحكمةَ في الصمتِ

وليس الصمتُ هذا غيرَ مَوتْ !

*****

هاجسُ الرغبةِ مفتوحٌ على شتّىً

ولِلإنسانِ تركيزٌ على كلِّ القُطوفْ

فاذا ما كنتَ لا تقطفُ إلاّ الجزءَ في شَكٍّ

ففنّاناً ستبقى

وإذا ما كنتَ لا تُلقيَ إلاّ نظرةً حَيرى فانتَ الفيلسوفْ !

*****

شَجَراتُ السِّدْرِ قد مالتْ بصمتٍ

فوق صمتِ الخطوِ والإسفلتْ

أيها الكونُ الذي أعرِفُهُ مُذْ كنتُ طفلاً

أين انتْ ؟

*****

كم جميلٌ وجهُ هاتيكَ الصبيّهْ

تبسمُ الآنَ الى شيءٍ كما الضوء يُرى

وأرى خصلاتِها مضفورةً تبسمُ أيضاً مثلَها

نحو بحرٍ من أسىً يمتدُّ فِيَّهْ !

*****

صرتُ أدري بالذي سُمِّيَ في الفكرِ

هنا والآنْ

عازفٌ يستقطب الغاباتِ حَولي

وجماهيرُ أطَلَّتْ فَجأةً أَرْؤُسُها

من بين قُضبانِ الكمانْ !

*****

عند هذا الحدِّ صمتٌ وسُباتْ

فكرةٌ تطلعُ دُولفيناً

على سطحٍ طفا بالجَمَراتْ

دائمُ البسمةِ هذا الكائنُ الدولفينْ

إنما مَن يتبعُ البسمةَ حتى قاعِها

ليراها دمعةً في طَرْفهِ البادي الأنينْ !؟

*****

ليس يعنيني من المرأةِ تِلكُمْ

ما خلا الظلَّ الذي قد خلَّفَتْهُ

او صَداهُ

فأراني قد توقّفتُ لحينٍ عندَهُ مُستفْسِراً

مَن ذا رَماهُ ؟

*****

إنْ مضتْ من سُكرةِ العمرِ هنا جُلُّ المسافاتِ

ولم يبقَ سوى النزرِ اليسيرْ

فلقد أرّختُ بالحُبِّ قروناً لم يروها

ولها في حِيرةِ النُّعمانِ مليونُ سديرْ !

*****

البروقُ الزُرقُ تمضي فوق أنظاريَ

سَيلا

ودمي قد رفَعَتْهُ نحوَهُ الراحاتُ

ليلا

*****

كنتُ أصغي

كلَّما أغشى مَمَرّاتِ الشموعْ

فاذا نبضاتُ قلبي

كفقاعاتٍ تشَظّى جِلدُها

بين الضلوعْ !

*****

إنما الأوطانُ للإنسانِ

كالأنهارِ للظمآنِ ,

في قيدِكَ تجتازُ صحارى قاحلاتٍ

طالِباً قطرةَ ماءٍ

لا محاراً او عقيقْ

فاذا ما لاحتِ الأنهارُ

لا تحتاطُ من موجٍ

وتسعى صَوبَها

فاذا انتَ المُعَنّى

إنْ تشأْ او لم تشأْ

فيها غريقْ !

*****

في دمائي غبطةٌ ليستْ تُدانى

والسعاداتُ التي فيها

غدتْ

أَهوَنَ ما فيها

كما الخُلْدُ أَوانا

إنها تَشعُرُ باللا عدلِ حيناً

فانهبوها

سُعداءَ

وحَزانى !


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (الهوية وخدودُ الأجنبية !) | القصيدة التالية (أبكيكَ كي تزعلْ !)


واقرأ لنفس الشاعر
  • أبكيكَ كي تزعلْ !
  • القلبُ إذا تَلَكَّأ
  • نشيدٌ آخر
  • مناديل مُشرعةٌ للحنين !
  • اليكَ بغداد
  • فصولٌ مُهاجرة
  • قطفتْ نَداك يدي
  • ضفة لأقمارٍ جوالة
  • مدائح لأيامي العتيقة !
  • نكهة الشبابيك



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com