الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> فلسطين >> إياد عاطف حياتله >> هذا المخيّم ضحكتي

هذا المخيّم ضحكتي

رقم القصيدة : 81542 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


إلى المخيّم أينما وُجد

لِمُخيّمٍ في صدرهِ تتوافدُ الطّلقاتْ

في ظهرِهِ تتوالدُ الطّعناتْ

هذي القصائدُ والقُبلْ

هذي الأناشيدُ التي تَعدو

خُيولاً نحو ساحات الأملْ

لِمُخيّمٍ حُرٍ بطلْ

أسرَجتُ أخيِلَتي

وَشحذتُ قافيتي

وَكتبتُ أغنيتي

بِلهيبِ أنفاسي

ومدادِ أوردتي

هذا المخيّمُ ضِحكتي

حُرّيتي

وَفضاءُ أغنيتي

وَرائحةُ الذينَ أحبّهمْ

ذَهبوا ..

وظلّ القلبُ مشدوداً إلى خطواتهمْ

; وحْلَ الأزقّةِ والنّدى

والرّوحُ مدّت جُنحها وَهَمَتْ على قَسَماتهمْ

لَثمتْ تسابيحَ الهُدى

الله يا ليلَ المخيّمِ كمْ جميلْ

قمرٌ لكلّ زُقاقْ

عُرسٌ ولا أحلى

وقصائدٌ يختالُ في ترديدها العشّاقْ

وحكايةٌ تُتلى

وعجائزٌ ينسابُ من كلماتها الترياقْ

ومواسمٌ حُبلى

وعرائسٌ ترنو لبحرِ عيونها الأعماقْ

فرحانةً جذلى

وطفولةٌ تشتاقُ خِفّة روحها الآفاقْ

تَسمو إلى الأعلى

وبنادقٌ وعِناقْ

والقلبُ كمْ صلّى

لِمخيّمٍ خلّى

لِحجارةٍ أحداقْ

الله يا ليلَ المخيّم كمْ جميلْ

كمْ يا حبيبَ الرّوحِ قهركَ مستحيلْ

*

10/08/2006

غلاسكو


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (طيفُ المخيّم)


واقرأ لنفس الشاعر
  • مرحى لكم يا فاتحينْ
  • إلى شهيد
  • تواقيع شعريّة إلى نهر البارد
  • سؤال !! ؟؟
  • أبي
  • هذَيان الغربة الثاني
  • طيفُ المخيّم
  • صهيلُ غزّه
  • إصرار
  • حَرامٌ .. حَرامْ



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com