الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> مصر >> محمد أبو العلا >> اذكرينى

اذكرينى

رقم القصيدة : 81605 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


كلَّما مرَّ زمانٌ يَطْحَنُ الأحلامَ فينـا

أو تَأَسَّتْ مُقْلَتانا من عذابٍ يَحْتَوينا

كُلَّما الصُّبحُ تَنَادى زاعِماً أنَّا نسينا

موعِدَ العِشقِ الجميل ..

مُلْتَقى شمس الأصيل ..

بَعْثَرَ الآهاتِ فينا

عندها فلتذكرينى

كلَّما مَرَّ الخريفُ مُعْلِناً مَوْتَ الأمَـلْ

وأتى البدْرُ حزيناً باعِثَاً ضوءَ الخجَـلْ

كلَّما الكروانُ مَرَّ ..ثم فى صمتٍ رَحَلْ

فاذكرى الحُلمَ الجميلْ

فى زمانِ المستحيلْ

واحذرى أن تقتلينى

واذكرينى

كلَّما جُبتِ طريقاً قَدْ سَلَكناهُ سَوياً

أو تذَّكرتِ عهودى والهوى ما زال حياً

لو تذكَّرتِ زماناً قد طوى الأحلام طياً

فاسكنى الماضى الجميل

لملمى الجُرح العليل

واحرصى أن تذكرينى

واذكرينى

كلَّما هُزِمَتْ عيونُكِ لو يحارِبُها الوَسَنْ

أو تَبَدَّى الحزنُ فيها حين يَقْهَرُها الوَهَنْ

عندها نَهْوِى سوياً تحت أقدام الزمن

عائداً منا .. إلينا

باكياً منَّا .. علينا

فاقبلى أن تحتوينى

واذكرينى


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (إذاً .. فَلْنَقتُل الحُبْ) | القصيدة التالية (إليكِ)


واقرأ لنفس الشاعر
  • لا ترحلى
  • وقالَ البَحْر
  • عُذْراً سيدتي
  • وداعاً حبيبى
  • أبتاهُ هل حقاً تعود ؟!!
  • عندما قُتِلَ القَمَرْ
  • عفواً سيدتى
  • أينَ حبيبى
  • هَمَسَاتُ حُبِ يَحْتَضِرْ
  • عودى



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com