الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> مصر >> محمد أبو العلا >> يقولونَ عَنَّا

يقولونَ عَنَّا

رقم القصيدة : 81617 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


يقولونَ عنَّا

بأَنَّا حبيبانِ قَدْ بعْثَرَتْنا

رياحُ القَدَرْ

شموعٌ من العِشْقِ ذُبْنا سوياً

وقَدْ أطفَأتنا عيونُ البَشَرْ

زهورٌ من الحبِ .. قد أذْبَلَتْنا

خيوطُ الشموسِ

وقد غابَ عنَّا رذاذُ المطَرْ

يقولون عنا

يقولونَ عنَّا بأنَّا سَهِرْنا

عَشِقْنا .. وَلِعْنا

وقَدْ ألهَبَتْنا سنونٌ تَمُرْ

وأنَّا مع العمْرِ صِرْنا بَقايا

نُحارِبُ فينا الجَفا

يَنْتَصِرْ ..!!

وكُنَّا نُكَبِّلُ فينا هوانا

لِتَعْلو طيورُ الهوى فى سَمانا

وها حانَ للقَيْدِ أن يَنْكَسِرْ

يقولون عنا

يقولونَ عنَّا بأنَّا .. وأنَّا

بأنَّأ عَشِقْنا وكُنَّا .. وكُنَّا

فَهَلْ تذكُرين ؟؟

انظُرى للصوَرْ

هُنا نَعْشَقُ الشَّمْسَ تَزْدانُ تِبْراً

تَمُدُّ يَدَيْها

تَحوطُ القَمَرْ

هُنا نَلْمَحُ الرَّوْضَ يَخْتالُ كِبْراً

إذا ما جلسْنا معاً للسَّمَرْ

هنا نرْسُمُ العمْرَ حُلْماً جميلاً

بلونِ الورودِ وعِطْرِ الزَّهَرْ

هنا نسْمَعُ الحبَّ لحناً أصيلاً

إذا جاءنا الطائرُ المُسْتَحِرْ

هنا ننثُرُ الحُبَّ فى كُلِّ دَرْبٍ

ونلهوا

فما بيْنَ كَرٍّ وفَرْ

هنا ينْسُجُ البَدْرُ ثوباً طويلاً

ليزهو به الكونُ روضاً ونيلاً

فننظُرُ حتى نُطيل النَّظَرْ

ونَمْضى فنحكى له عن هوانا

ونوصيهِ لا تَحْكِهِ مَنْ سِوانا

فيعْلَمَ عنَّا الذى قَدْ نُسِرْ

يقولون عنا

يقولون ماذا جرى فافترقتُمْ

أجبْنا .. أَجِبْ ولتَقُلْ ما الخَبَرْ

لماذا أضَعْتُمْ زماناً جميلاً ؟؟

وعُمْراً جميلاً ؟؟

وحُلْماً جميلاً ؟؟

وناراً بطولِ النَّوى تَسْتَعِرْ

لماذا جَعَلْتُم من الحبِّ عاراً

وذَنْباً مع العُمْرِ لا يُغْتَفَرْ

لماذا يَظَلُّ المُحِبّونَ أهلاً

لطولِ التَنائى

وطولِ السَّهَرْ

فقلتُ عَشِقْنا .. وذُبْنا .. وَضِعنا

فَلَمْ نَكُ نعْلمُ ما يَسْتَتِرْ

ولمْ نَكُ نَدْرى بأنَّ الليالى

سيأتى زمانٌ

وتَغْتالُ فيهِ ابتسامَ القَمَرْ

وتغتال فيه ابتهاجَ الوَتَرْ

فَما ذَنْبُ قَلْبى وما ذَنْبُها

إذا جاءَ يومٌ وفارقْتُها

وأسْلَمْتُ عُمْرى رياحَ السَّفَرْ

إذا كانَ قُدِّرَ أنْ نَفْتَرِقْ

سَنَهْتِفُ رغمَ الهوى المُحْتَرِقْ

نَموتُ نَموتُ ويحيا القَدَرْ

نَموتُ نَموتُ ويحيا القَدَرْ


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (اذكرينى) | القصيدة التالية (إليكِ)


واقرأ لنفس الشاعر
  • من أجلك
  • مَنْ منَّا يهواكِ الأكثَرْ ؟!
  • مرثية حلم
  • عفواً سيدتى
  • عودى
  • أبتاهُ هل حقاً تعود ؟!!
  • عُذْراً سيدتي
  • حروف باكية
  • إذاً .. فَلْنَقتُل الحُبْ
  • لِهَذا أُحِبُّك



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com