الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> فلسطين >> حسن البحيري >> الـداء والـدواء

الـداء والـدواء

رقم القصيدة : 81675 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


على هامش وعد "بلفـور"..

*

الدهر بالحــدثان شـدا ومضى وصـار الأمر جداً
واربد وجه العيش في زمن على الجـور استبـدا
وتصارعت هوج الريـاح فراعــت الأطواد هـدا
وتراكم الغيـم الحبـي على عبــوس الأفق ســدا
وتلفــت الثقــلان في عكر الدجــى للنور نشدا
وانصاع بعد الليـل نور من مسيل الجــر فدا
وعلت تباشير الصبــاح فبــدت الظلمــاء بدا
والعيش بدله الجديــدان المطــارف فاستجدا
والكون زلزل والحيـاة تطاحنت عكســاً وطردا
وأراكمو في غفوة السكرات ما زلــتم عبــدي
لا تملكون سوى الكــلام يساء في الحفــلات سردا
فثريكم في غمرة اللـذات يمضــي العيـش رغدا
ما همه الوطن المبيـــع ولا شجــاه الأمــر ندا
فإذا دعته اللذة الهوجــاء فاض لهــا وأنــدى
فإذا دعا الوطن الجــريح حمــةً أعــطى فأكدى
وإذا دعــــــته اللذة الهوجــاء فاض لها وأندى
وخطيبكم كالديـــك في فلق الصبــاح إذا تبدى
متســـنم عود المنابر كي يفـــوق علـيه ندا
شفتاه تصطرعــــان بالأقوال فهو يسـوق عردا
وضميره مــيت فليس يهزه شعـــب تـــردى
يا من جعلتم خــــادع الأقوال للتصفيـق قصدا
وغفـلتمو لاهيــن عن هول يحيـق بكم وشدى
هاكم عداكم في حمــاكم شمروا ومضــوا ألـدا
شبانهم تمشي بسيــف فنائكم وتصــول جندا
وشيوخهم تبدي الحــجا وتكن في الأطـواء حقدا
بعتم لهم إرث الجــدود وما رعيتــم فيه عهدا
عهداً دم الشهــداء مار على صحيفــة مـردا
ويل لكم.. أبأرضـــكم تتوثب الأعـــداء شدا
وعيونكم – عشيت – قصارهــا بفيـض الدمـع تندى

*****

يا أيها الباكون يجرون الدموع جـــوىً وسهداً
رفداً من الجفنين يستتلي على الخديــن رفـدا
ما نال ذو حق هوى بالدمع يغـرق منه خدا
فالحق يؤخذ بالصفاح تؤدهــا الأبطال أدا
والمجد يبنيه القوي وما بنى ذو الضعـف مجدا
يا من جهرتم بالكلام فأز في الأفــــواه رعدا
لا يمحي جرح العروبة مــن فؤادٍ كاد يردى
بالقول نمقه اللســان فسـال للأسماع شهدا
أو بالمنى رفـت على سنة يراح بها ويغدى
أو بالتشكي من صروفٍ سيرت نحساً وسعـدا
جرح العروبة طـبه عمل من العلم استمـدا
وحصين خلق لا تروعه المفــاسد أن يبدا
والعلم نبــراس الألى نهدوا إلى العلياء نهدا
والخلق أس الصـرح يعمده بناة المجد عمدا

*****

أين الذي أعددتمــوه لتنقذوا الوطــن المفدى
الشعب يثقله الضنـى وينوء بالأغــلال جهدا
والفـقر يغمـره بما يُبكي فؤاد الصخر وجدا
والجهل يلبسـه من الآلام والأسقــام بردا
واليأس دون مـناة في سُبُل الحيــاة يقوم سدا
أين الملاجئ تسعـدون بها الألى حرموه جــدا
أين المصـانع تلبسون حديدهــا حلقاً وسردا
أين الفيالق تصرعــون ببأســها الخصم الألدا
أو ما أتاكــم قول ذي الصمصامــة البتار حدا:
" كل امرئ يجري إلى يوم الهياج بما استـعدا"
إن شئتمو سبل الحيـاة تنمــروا شيباً ومردا
فهي الصلال تألبــت وتقلبـــت ناباً وجلدا
لا تخدعنكم السياســة تجعل الأشــواك ورداً
كي تركنوا لمنى سراب لاح للصاديــن بـردا
فلرب شهد في كؤوس رضابــها بالسـم مدا

*****

قومي: أجــدوا فاز مشتمل ردا صبر أجدا
واستعذبوا ورد الردى يا طيبــة بالعز وردا
جدوا وشدوا واستبدوا مات شعــب ما استبدا
وتدرعوهــا مــرةً قدت من الأفنــاد قدا
وتساندوا وتعاضــدوا وتكاتفــوا قلباً و زندا
وامضوا بعزمٍ صــادق يأتج كالنيــران وقدا
وابنوا صروح المجد في غاب العلا واحموه أسدا
واسترجعوا ما ضـاع من أوطانكم غوراً ونجدا
أولا فإن المـوت مـن عيش الونى أهدى وأجدى
والعبد يرضيه الهـوان ولا يبـالي أن يصـدا
والحر يأبى أن يضام ولا يطيق العيش عبدا!!


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة ( رَبيعُ حَيْفا ) | القصيدة التالية (حَيْفا في سَوَادِ العُيُونْ )



واقرأ لنفس الشاعر
  • دِمّشْقْ
  • غابــــة
  • حَيْفا في سَوَادِ العُيُونْ
  • فَجْر
  • رَبيعُ حَيْفا


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com