الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> مصر >> عبد الرحيم أحمد الصغير(الماسخ) >> مُتأخِّرات

مُتأخِّرات

رقم القصيدة : 81832 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


سببٌ بلا سببٍ يعُوقُ فمَ ارتحالي عن بُلوغ الماء

ما بالُ الهواءِ مُعلَّقٌ بسياج آمالي ليَسقط َ في الب ُكاء؟

هُنا أنا

والذكرياتُ تُقوِّسُ المَغْنى لموسيقى الخلاء

ترِفُّ خاطِرة ُ المساءِ على ورُودِ الغُربةِ الصفراء

تغفو السُحبُ فوقَ يدِ الشتاء

يدورُ مفتاحُ السماءِ بحلقةِ الشمس

الخيالُ يمَسُّ جُرحَ الفرحةِ البكْماء

صرختُها تُذِيبُ الصمتَ في كأس النداء

أنا هُنا

الوقتُ مُرتحِلٌ .. فمن يبقى معي

والغافلون عن الحقيقةِ قائمون وقاعدون على توابيتِ الخواء

يُجَمِّعُون شتاتَ فرحتِهم بكهفِ الكبرياء

ووحديَ المُستاءُ للحُلم ِ الذي ولَّى ليترُكَني صريعَ تفجُّعي خلفَ انشقاقِ

الأغنيات

على رِماح الداء

تسكُنني حقيقة ُ موتِيَ

الآلامُ تأتي

وانهِيارُ الصمتِ يضربُ في العراء

أصيح

تشربُ صوتيَ الريحُ :

احجبُوا عنِّي ـ بلا شكوى ـ عُيونَ الظنِّ صارخًة إلى سُفني تشقُّ يدَ الهواء

هربتُ من سَكني أمامَ النارِ والماء

اتفقتُ ـ ل كي يُصادقني بنو رَحِمي ـ مع الأعداء

أطلقتُ المَحبّة َ من سُجون القلبِ للظُلم المُرَتَّبِ بين طرْدٍ واحتواء

وانفردتُ بلوعتي .. فبكتْ وشاكتْ ثورتي بأنينها المُتدحْرج المستاء

قالتْ : مِتْ بداء الداء

أو تُبْ من براءتِكَ التي فتكَ الخواءُ بها

ولم تترُكْ عِظامَ الموتِ ساقِطة َ البناء

فأنتَ مُختلفٌ

طواكَ النزْفُ في طمي البقاء

فصرتَ آنِية َ اشتقاق ِ العطر ِ من شجر الوفاء

تميلُ , تغرق

والسحابُ يمرُّ .. يحكي الصخرُ فرحتَهُ لرَمْل ٍ لا يُصدِّقهُ السَرابُ بعين

ِ ماء

طاعة ٌ عمياءُ للريح ِ الجدارُ

وللهشيم ِ النارُ

ينعقِدُ الدُخانُ على جبين ِ الشمس ِ كالقمرِ

الضياءُ يحُلُّ صرختَه ُ فلا يسري

فينغلقُ ارتِدادُ العُمر ِ في شجر النماء

تعودُ أنتَ كأنكَ الماضي بلا أسبابهِ

المُتفَرِّد ُ , المقطوعُ من أنسابهِ

تحيا العطاءَ متى ؟

وأنتَ تُنَسِّقُ الصمتَ ارتقابا للأسى من بابهِ

تحيا الجَمالَ متى ؟

وأنتَ تُراوِغ ُ الموتَ المُحِيط َ مُطَوَّقا بذُبابهِ

تحيا الأمانَ متى ؟

ودمْعُكَ لفَّ عينكَ مُصْمتا

لتمَسَّ جمرَ الخوفِ من أهدابهِ

آهٍ

بقلبِكَ وردة ُ الأعيادِ تُومِضُ كي تغيب

لعطرِها المنثورِ خفْقُ فراشة ٍ في الماءِ تشربُها الدروب

تغِيبُ , تُومض

والصباحُ يقضُّ فرحتَها بعينيه ِ الغُروب !!


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة ( تبصِرَة) | القصيدة التالية ()


واقرأ لنفس الشاعر
  • تراكُم
  • وليمة ُالجوع
  • إطراق
  • ميلاد أحمد
  • الباقي والمنصرِف
  • حبٌّ قديم
  • انغلاق
  • كبوة ُ حلم
  • مِثال
  • تذكُّر



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com