الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> عبد الرزاق الدرباس >> سيدة الوهم

سيدة الوهم

رقم القصيدة : 82086 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


عاشق ، قلبه في يديه ..

حالم بالأماني التي غادرته..

إلى غامضات التلاشي ..

و بوح القلم .

صوت نبضاته مثل تسبيحة التائبين ..

و نظراته الحالمات تسيج في ظامئ العمر ..

أحلى نغم .

يجيب نداء الأحبة قبل الرحيل بوابل دمع ..

و يكسر كل كؤوس التلاقي القديمة ..

بساعة وصل يتم لقاها ..

أو لا يتم .

على حسرة من هشيم المرايا التي صورتها ..

و ضوع العطور التي عششت في الزوايا ..

و ملقط شعر تمطى كتاج الأميرات ..

ثم هوى في وميض السراب الكذوب ..

ليغدو السقم .

ليس ذاك الوميض سوى نصل قلبي ..

و ذاك المدى غير توسيع روحي ..

لتشمل كل خرائطها المخملية ..

حيث ترسخ في أطلس العشق لون اليتم .

عندما طاول الأفق باسق نخلي ..

شعرت بطعم المرارة في مائه و الرطب ..

و ناديت في بوق رملي و بين اصطفاف الدوالي :حامض يا عنب ..

فأدرك من سمع الصوت أن بعشقي ..

شيئا أهم .

*** *** ***

لا يهم .

كل هذي الصبابات وهم .

و الهدايا التي رافقت عمرنا سابقا ..

ستغدو بقاموس حبي كبدر هرم .

لك كل العيون ستائر ..

و كل المرايا التي خادعتني ضفائر ..

فأي الخيول إليك ستمضي ؟؟

و سور

جمالك – أمس – انهدم . ..

أي حب تريدين ؟ أي التقاء ؟؟

صار دمعك رملا و غيمي سماء ..

ليت كل الدروب تعود خجولة ..

لتقطع شريان بعض المنافي ..

و ترسم قلبا لبعض القمم .

حبك الآن - يا صولجان النساء – مزيف.

و ليل قوافيك خالي الوفاض ..

و فجر تخلف .

إذا حاصرتك خيول التمني ..

و مالت بنود جيوش ارتغابي ..

ستأتي جميع ذنوبك مثل الخفافيش ترسم في لوحة الحب..

نبضا توقف .

و ثغرا لغانية لم يدنس لمى شفتيها اعتصار الرحيق ..

و خل نهم .

وحدك الآن في ظل شوكك..

تحرثين البحار و رمل القفار ..

تخطين في رحم الغيب سطر الندم .

*** *** ***

و قولي كرهتك ..

لم تعد – يافتى – حلمي المرتجى ..

إن بيني و بينك ما فتح الله ..

و الثأر دم .

من خبايا أنوثتك المستباحة ..

تقفز غزلان روحي ..

و يصمت عند لقائك بوح الشفاه ..

كأن الكلام ذنوب ..

و كل الحروف صهيل العدم .

لون هزائمنا أحمر داكن ..

و العيون غراب ..

كلام عصي على شفتينا يسافر ليلا ..

و يبكي السحاب .

أغادر نفسي ، و أخلع حبي كثوب الظهيرة ..

فأغرق في ذكريات الطلول و نهر الإياب .

و ألجم مهري الجموح لطعم القبل ..

عندما لم يكن من مبادلة الاشتهاء مفر ..

لعزف النغم .

*** *** *** ..

على شفتي مايزال رنين القبل ..

و في مخزن الذكريات سيخضر غصن من الياسمين ..

لأن التي غادرتني ..

سترجع أدراجها نحو ميناء عشقي ..

و تغرس مرساتها في ضلوعي ..

و يحلو الألم .

لتلك العيون التي أوقفت سهم عيني ..

و تلك الشفاه التي احرقتني ..

و ذاك القوام الذي ما انحنى في مزاد النخاسة ..

سأزرع قافية الحب بين كرومي ..

و أروي ظماها بوابل أيامي الذاهبات ..

إلى حيث يندمل العمر جرحا لذيذا ..

و لا يلتئم .

كلما أتعبتني تعاريج عمري ..

استرحت على ضفة الحلم بين جناحيك و المعصرات ..

صرخت بعمري الذي ضيعتني تعاريجه :استقم .

راحل في غبار القوافل نحو حماها ..

حاملا ضمن حقائب ذلي قماشا تبقى ..

بعيد انطفاء لظى الكبرياء ..

بعالي القمم .

أشرقت في دجاي كفانوس سحر ..

و رفت على حائط الوجد مثل الفراشة ..

فأطلقت نار التمني تحاصرها باشتهاء ..

فقالت : سلام عليك ..

لأن جميع كتاباتك السابقة ..

و كل الذي سوف تكتبه لاحقا ..

ليس في معجم الحب ..

غير العدم .

*** *** ***

و ماذا لديك إذا كنت وحدك..

سوى عشبة من خراب الحقول ؟

و طعم امتلاء السنابل عند الحصاد ..

و ماذا لديك سوى جذوة الوجد ..

أنفخ فيها عساها تصير جهنم .

و أطفئها ، لا يهم .

لك ما سرق اللص من محصنات الكنوز ..

و تعزية الراحلين إذا قيدت روحهم ..

قبل صوت الرصاص و شدو اللغم.. ..

لك دمع الأرامل عند وصول الجثث ..

و نظرات طفل يحار و يسأل : ما الموت ؟؟

حين تباري حلمة الثدي جوعا بفم .

و ماذا لديك إذا دفنوك و عادوا ..

فزلت على شرفة القبر مني قدم ؟ .

*** *** ***

ليت كل القصائد جمر ..

كنت خبأتها تحت روحك سرا ..

لأوقف زحفك نحو قلاعي ..

و أفضح كل نساء الوهم .

و ليت عيوني كانت زجاجا و لا لون فيها ..

لكنت رددت قصائدك النافذات إليها ..

و ودعت ضعفي و أهرقت في ظامئ الوعد ..

حبر القلم .

سأقصف بيتك في ذات حرب ..

و أعلن اني أصفي حسابي ..

و أشرب نهر الخطايا الذي فاض يوما ..

بشتى التهم .

سأرسم من لون روحك شاخصة في الطريق ..

تقول لكل الذين يمرون :

هذا سراب .

فمروا عليه بغير التفات ..

أطلت الحديث بهذا المقام ..

و غير مهم .

وداعا ..

وداعا إلى غير موعد ..

فحبي – مع الكل – كان الحقيقة ..

و أنت الوهم ..


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (نرجسات الجنوب) | القصيدة التالية (ليته جاء )


واقرأ لنفس الشاعر
  • شهوة الحبر
  • آمنة
  • وجه دمشقي
  • و قفة ندم
  • حتّى متى ؟
  • ارتحال
  • عنتر والماسنجر
  • ليته جاء
  • لأنكِ في البال
  • رائحة الفراغ



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com