الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> عبد الرزاق الدرباس >> الشاعر

الشاعر

رقم القصيدة : 82092 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


الليل يسجد في يديك فلا تخف.

و عرائس الجن التي هجرت كهوف الوقت..

أحرقت الملف .

انثر بذورك في شفاه الجرح و انتظر المطر ..

فلربما بصقت عليها كل أسراب الخفافيش القميئة ..

للأسف.

و لربما دمعت عيون قصيدة عذراء..

يهواها رجال الوزن و التقطيع و التطويل..

في زمن الحذف .

*** ***

اسكب دنان الدمع فوق حسيس نار جهنمك ..

حتى يطاول من ركام الوجد..

شهقات القباب .

صور ملاحة حسنها ..

و تنفس الصبح الشقي على ملامح وجهها ..

و افرط تويجات البنفسج فوق خصر صبية ..

قد مرغت خد الشقائق بالوسادة..

و الكتاب .

خاطب نواح النسوة اللائي نقشن بكل سطر ..

من لياليك المبعثرة النجوم ..

وأغلق الميناء بالكفن المطيب..

حين يتشحون بعدك بالبياض ..

فتنتشي في ساحة الأرحام حفلات السباب .

دق المسامير الشهيدة في تلافيف النعوش ..

وغن في تلك الجنائز مرة :

يا حادي العيس التي غاصت برمل الغار عند ( قريشنا )

صفرا على صفر ..

ليبتدئ الحساب

*** ***

الحبر يغرق راحتيك فلا تمانع .

و عجين أمك صار أرغفة مربعة ..

و بطن القبر جائع. ارصف حروفك فوق جسر الباكيات على الغريب..

و ترقب الغادين صوب نهاية النهر العجول

و مادروا أين المنابع ؟

كل الكلام قلائد ثقبت شفاه الورد..

و التفت على خصر الأنوثة..

مثلما الثعبان فيه السم ناقع .

*** ***

خبئ بحور الشعر و الكلمات ..

في دمك المباح .

حتى إذا جاؤوك ينتهكون حرمة إصبعيك فقل لهم :

إني دخلت السجن ثم خرجت أقوى ..

و ركلت بالأقدام ثم نهضت أعلى..

و طليت بالروث الطري فصرت أحلى من أناقتكم و أغلى ..

قل لهم :لا ضير مهما قد فعلتم ..

بعد موتي سوف أحيا ..

بعد إخراسي سينطلق الصياح .

خبئ بحور الشعر في دمك المباح ..

فعصرنا العربي معصور مثقب ..

و زماننا عجب و رقص القرد أعجب ..

الشاعر الفحل الذي هزم الرياح .

*** **

اندب تجاعيد الجبين و هالة العينين ..

و الشعر الذي هجر السواد.

فكل سيدة مضت يبيض منها نصف رأس ..

و لكل طاغية و وغد قطعة من لحم مشوي الفؤاد .

لملم بقايا حلمك المقموع بالتفتيش و التنبيش و التخديش و (البقشيش )..

في زمن العمولات التي جعلت بلاد العرب ..

كبشا في المزاد .

اثقب خواصرك الطرية عل آها تفضح الليل الخبيء ..

و ارسم قيودك مثل خلخال يهز الأرض عند سقوطه .. و يحن للرجلين عند الابتعاد.

يا شاعرا كتب الزمان على الورق ..

و تكورت دنياه مثل النهد في أوج الشبق .

كفكف دماءك، إن جرحك نزف أوردة البلاد .

و بياض شعرك شمعة ولهى تذوب

لكي تنير لنا ظلام الشمس أيام الحداد .

*** ***

غيم هي الكلمات حين تقولها ..

و الصوت برق .

ليهيج بحر من أكف الراحلين غداة تلويح الوداع ..

على الطرق .

شفتاك نبع سلالة المر المصفى ..

حين تسكبه بثغر حبيبة نامت على شوك الرياح ..

و جدلت حبل الضفائر مثل مشنقة الزعيم ..

بغير حق .

صلبوك فوق كروم أوراق مقلعة التخوم ..

رجموك في حفر الهزيمة حين توقيع العهود مع الخصوم ..

جعلوك أصناما و خلوا الفأس مغلولا ..

إلى ذاك العنق .

يا شاعرا حرق المراحل في غبار الوقت لا تصمت ..

فطعم موائد الكلمات لم يبرح فمك ..

و ربيع عينيها سيبذر ياسمين الوعد ..

في كل الطرق .

*** ***

ليت الحروف مخارز ..

لسملت عين الناظرين إليك بالحسد .

و قرأت ( قل هو ) و المعوذتين و الكرسي ..

فوق تميمة الولد .

السيل من شريانك المصفود يجري..

و التنانير التي فارت سترمي في شباكك..

حبلة المسد.

ستهيم خلف الريح تسبح في ذنوب الهدهد اليمني ..

عند مفيض مأرب حيث يهرب منك ماء السد للسدر القليل ..

و كثرة الزبد .

اظمأ فكل منابع الأرض ارتوت من حلو دمك ..

ثم نقاها الفرات من القذى ..

فمشت إلى حيث النهاية دون أن تلوي ..

على أحد .


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (لا شيء ) | القصيدة التالية (خليجية)


واقرأ لنفس الشاعر
  • آمنة
  • لا شيء
  • تاء التأنيث
  • رائحة الفراغ
  • الغريب
  • و قفة ندم
  • لأنكِ في البال
  • خليجية
  • الطريق
  • ارتحال



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com