الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> تمام التلاوي >> تعرّي ولو لحظةً في المنامْ

تعرّي ولو لحظةً في المنامْ

رقم القصيدة : 82165 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


إلى سيدة الكناري.. أينما وقفتْ تغني

أحبّي إذا شئتِ غيري

ولكن دعيني أحبكِ لوْ ساعةً كلَّ عامْ

وإن شئتِ نامي مع الآخرين

ولكن تعرّي أمامي ولو لحظةً في المنامْ

أفيض اخضراراً إذا سقطتْ قطرةٌ

من غمامةِ تَبغكِ في الرَّدهاتِ

وأشبع من كِسرة الحبّ بعد الصيامْ

قليلُكِ مهما يقلّ كثيرٌ عليَّ

وجسمي المُسَجَّى على التختِ

تنهشه ضارياتُ اشتياقي

فلا تبخَلي بالترابِ.. حرامْ

تسيرُ المآذنُ خلف ظلالكِ في الطرقات

وعطركِ يُحرِج وردَ الحدائق

بِنطالُك الجنزُ يُربكُ سيرَ المشاةِ

ويُنشِبُ عشرينَ معركةً في الزِّحامْ

أصدّق أنكِ أجمل مني

وأهلي يقولون لنْ تأخذيني

ولكن ظننتُ حكايتنا ستطول قليلا

وأنّا سنبقى إلى أن يصيرَ الوراءُ أمامْ

تريدينَ أنْ تخرجي الآن؟!

لا بأسَ لا بأسَ..

لنْ أتداعى كبُرجِ التجارةِ

لن أتساقطَ مثل الزجاج المهشَّمِ

فلتُغلقي البابَ دونَ ضجيجٍ

عليكِ السلامْ

غداً ستعودين وحدَكِ لي

وسوفَ تفكّينَ لي في السريرِ الحِزامْ..

منامٌ.. منامْ..


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (لن أطيلَ التحدُّثَ عنكِ) | القصيدة التالية (آخِرُ حَسَرَاتِ النّاصِرِيّ)


واقرأ لنفس الشاعر
  • آخِرُ حَسَرَاتِ النّاصِرِيّ
  • أبشّرُكم أنَّ موتي قريب
  • بعضُ عُيوبِها
  • أنا كاذبٌ مهما أقُلْ
  • لن أطيلَ التحدُّثَ عنكِ



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com