الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> تمام التلاوي >> آخِرُ حَسَرَاتِ النّاصِرِيّ

آخِرُ حَسَرَاتِ النّاصِرِيّ

رقم القصيدة : 82166 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


عيسى ابنُ مريمَ

كلّموا مَهدي، وسَمَّوني نبيَّـا

وورِثتُ عنها آفَةَ الحِرمانِ،

لم يمسسْ بها رجلٌ، فلم تمسَسْنِيَ امرأةٌ،

وعِشتُ

فلم أكنْ غِيَّاً، ولا كانتْ بَغِيَّـا.

عُمري قليلٌ

والذي منهُ انقضى أحلى من الآتي الأقلِّ،

وما انقضى إلاّ شقيّـَا.

وأبي هنالكَ،

لم يلدْ وَلَداً ولم يُولَدْ – يقولُ-

فَيَا لأُمّي كيفَ يُنكرها الحبيبُ

هي التي ضَمَّتْ بهِ حُـلُمَ النخيلِ

وقبَّـلَتْ بَشَراً سَوِيَّـا.

قالوا: المحّبةُ؟. قلتُ: تلكَ وصّيتي في الأرضِ،

فاقتسموا رغيفَ محّبتي.

. . أللهُ كيفَ يصدقونَ، أنا الذي في العمرِِِِ ما أحببتُ إمرأةً، وما مِن مرةٍ شاهدتُ أنثى واشتهيتُ ندىً بعشبِ صباحِِها، أو رَفَّ سِربُ غِوايَةٍ فيها وفِيَّـا.

كيف استطاعوا يملأوا أقداحَهمْ وجرارُ هذا القلبِ فارغةٌ، وما سارتْ بأرضٍ خَطوتي إلاّ أصابَ كرومَها عُقْمٌ.

وحتّى أصدقائي لو أحبّوني بما يكفي لكانوا ليلةً سهروا عَلَيّـَا.

ناموا..

وأما مَنْ صحا منهم وَشَى بي قَبل دِيكِ الفجرِ، واحتفَنَ الدنانيرَ التي لو كانتِ ازدادتْ قليلاً كان سَمَّرَ لي يَدَيَّـا.

نَسرُ الحنينِ الآن ينهشُ ما تبقى من مَدَى روحي: لها فخذانِِ دَجلةُ والفراتُ, وقيلَ: يلتقيانِ في شَطِّ القرنفلِ. ناهداها الطورُ والثورُ الذي أخفى ابن عبدِ منافَ, لكنْ يفضحانِ الفُلَّ. جفناها كتابٌ مُغلقٌ، كتبتْ بحبرِ المقلتينِ على بَيَاضِ العَينِ قُرآناً و

مَنْ لي وقد هبطَ الشتَاءُ ونامتِ الدُّنيا على مَهَلٍ ؟

أنا فوقَ الصليبِ الآنَ، أرفعُ دمعتي حتى الأنينِ،

فتنشجُ مَدَّ عينيَّ النوارسُ،

والوحوشُ تطوفُ مِن حولي بُكِيَّـا.

وأقولُ: يا امرأتي وداعاً

كان يلزمُني غيابُكِ كي أراكِ كما أراكِ،

وكان يلزمني حضورُك كي أودّعَكم بلا ندمٍ

وأسكنَ جنّتي مَيْتاً وَحَيَّـا..

عيسى ابنُ مريمَ

لمْ تلِدْني مثلما تلِدُ النساءُ ولا أموتُ كمَا يموتُ الناسُ,

بلْ أرقى رُقِيَّا.

والآنَ يؤلمني الشتاءُ:

كفى بُكاءً يا أبي وانظرْ إليَّـا

مِلْءَ اشتياقِكَ قادمٌ, أنا قادمٌ

كتفايَ يطلعُ فيهما ريشٌ, وتحتَ الرّيشِ يطلعُ لي جناحَا لوْعةٍ شَيَّـاً فَشَيَّـا..

هيَّا أبي, هيِّئْ لأجلي منزلاً يسَعُ العذارى والنساءَ الحورَ, وارفعْهُ علِيَّـا

هيَّا, ومائدةً وأقداحاً وورداً, شمْعَدَاناتٍ وفاكهةً وتخْتاً واسعاً,

وأضِئْ لأجلي في السمَاواتِ الثُّريَّـا

أنا قادمٌ

أنا قادمٌ

هيّـا وهيّـا..


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (تعرّي ولو لحظةً في المنامْ) | القصيدة التالية (أنا كاذبٌ مهما أقُلْ)


واقرأ لنفس الشاعر
  • أبشّرُكم أنَّ موتي قريب
  • بعضُ عُيوبِها
  • لن أطيلَ التحدُّثَ عنكِ
  • تعرّي ولو لحظةً في المنامْ
  • أنا كاذبٌ مهما أقُلْ



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com