الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> السعودية >> صالح سعيد الهنيدي >> نفثة عاشق

نفثة عاشق

رقم القصيدة : 82171 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


لَو تَعلَمِينَ بما حَوَاهُ فُؤادِي مِن خَفقَةٍ مَكلُومَةٍ وَسَوادِ
لَو تَعلَمِينَ بِذِلَّةٍ مَوبُوءَةٍ رَسَمتْ بقَلبي صُورَةَ اسْتِعبَادِ
أَنَا زَفرَةُ الهمِّ الكَبيرِ تبثُّهَا تَنهيدَةُ الأَجدَادِ للأَحفَادِ
أَنا يَا مُناةَ القَلبِ نَفثَةُ عَاشِقٍ تَاهَتْ وَلمْ يَروِ الغَليلَ الصَّادِي
مَا زَالَ يَجلِدُني الحَنينُ بِسَوطِه وَكَأنَّني في قَبضَةِ الجَلادِ
مَاتَتْ عَلَى سَفحِ الهُمُومِ رَغَائبي وَانسَلَّ بَينَ شِعابهنَّ وُدَادِي
آهَاتُ قَلبي لَو جَمعتُ نُثَارَها لَتَشكَّلتْ في صُورَةِ اسْتِنجَادِ
أَسلُو فَتَفترِسُ الهُمُومُ سَعَادتي وَتُثيرُ أنَّاتي بِغيرِ مُرَادِي
أَرغَمتُ أَنفَ عَوَاطِفِي فَإِذا بهَا تَبتزُّني بمِلامِحِ الأَحقَادِ
اللَّيلُ يَفرِشُ كَفَّه لأرشَّها بِدُموعِ جَفنٍ يَرتَوي بِسُهَادِ
مَازِلتُ أَلتَحِفُ الجِراحَ تَلفُّني وَتدُبُّ بينَ جَوَانحي بِسَوادِ
لَو تَعلمِين بمَا يمزِّق خَافِقِي وَيَهُزُّني بِشَمَاتة الأَوغَادِ
لَمَددتِ كَفَّكِ بِالضِّياءِ يَحثُّني وَيقُودُني في رِحْلَةِ الأَمجادِ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (واحة العمر) | القصيدة التالية (مأساة جنين)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أريج البوح
  • يا ساكن الأعماق
  • قتامة الحروف
  • القلب الحالم
  • قراءة في أبجديات مغتربة
  • واحة العمر
  • لغة الشعور
  • مأساة جنين
  • زلزال الشعر
  • على شفة الأحلام


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com