الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> السعودية >> عبدالرحمن العشماوي >> حوار بيني وبين أمي

حوار بيني وبين أمي

رقم القصيدة : 822 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أمي تسائلني تبكي من الغضب ما بال أمتنا مقطوعة السببِ؟!
ما بال أمتنا فلّتْ ضفائرها وعرّضت وجهها القمحيّ للّهبِ؟!
ما بال أمتنا ألقت عباءتها وأصبحت لعبة من أهون اللّعَبِ؟!
ما بال أمتنا تجري بلا هدف وترتمي في يدي باغ ومغتصبِ؟!
ما بال أمتنا صارت معلّقةً على مشانق أهل الغدر والكذبِ؟!
ما بالُها مزّقت أسباب وحدتها ولم تُراع حقوق الدين والنّسَبِ؟!
أمي تسائلني والحزن يُلجمني بني مالك لم تنطق ولم تُجبِ؟!
ألست أنت الذي تشدوا بأمتنا وتدّعي أنها مشدودة الطُّنبِ؟!
وتدعي أنها تسمو بهمتها وتدعي أنها مرفوعة الرتبِ؟!
بني، قل لي، لماذا الصمت في زمن أضحى يعيش على التهريج والصّخبِ؟!
أماه .. لا تسألي إني لجأت إلى صمتي، لكثرة ما عانيت من تعبي
إني حملت هموماً، لا يصورها شعر، وتعجز عنها أبلغ الخطب ِ
ماذا أقول؟، وفي الأحداث تذكرة لمن يعي، وبيان غير مقتضبِ
تحدّث الجرحُ يا أماه فاستمعي إليه واعتصمي بالله واحتسبي


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (شموخ الصابرين) | القصيدة التالية (ريحانة القلب)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أعطء القوسَ باريها
  • صرخة مرصعة بالإخلاص
  • في الليل اسرار
  • الجيل المتطرف
  • في طريق الحزن
  • وقفة على اعتاب مستوطنة يهودية
  • يا صديقاً
  • من أين أبدأ رحلتي
  • نظرة في شموخ اليتيم
  • الباحة


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com