الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> مصر >> جمال مرسي >> زَرَعَ القصِيدةَ ثُمَّ نام

زَرَعَ القصِيدةَ ثُمَّ نام

رقم القصيدة : 82248 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


زَرَعَ القصِيدةَ ثُمَّ نام .

هُوَ مُطمَئِنٌ أنَّ عُمراً مِن عَنَاءِ الفَأسِ و المِحرَاثِ

و التَّنقِيبِ في قِمَمِ الجِبالِ

و في السَّحابَةِ

والفَيَافِي

عَن مِياهِ الشِّعرِ يَروِي جِذرَهُ العربيَّ

لم يَذهَبْ هَباءً في خِضَمِّ الوَهمِ

أو هَذَرِ الكَلاَم .

هو مُطمَئِنٌ أنَّ ما زَرَعَت يَدَاهُ

من الفَسَائِلِ و القَصَائِدِ

سوفَ يُنبِتُ في قُلوبِ العاشِقِيهِ

حدائِقَ الزَّيتُونِ والرمَّانِ

يبعثُ شُعلةَ النيرانِ

والأَقمارَ

في جُنحِ الظَّلام .

هو مُطمئِنٌ أنَّ أَطفالِ الحِجارةِ و الجدارةِ

في قصائدِهِ .. غداً .. سيناكبونَ الغيمَ

يتَّخِذُونَ نجماتِ المجرَّةِ مسكناً

يتقوَّتونَ على الضِّياءِ

على خشاشِ النَّجمِ

يغتبِقونَ قهوةَ أُمِّهِ

و حليبَ فجرٍ ما تغيَّرَ طعمُهُ مِن يومِهِ

حتى يعودوا مثلما الطَّيرِ الأَبابيلِ اْنتِفاضاتٍ

على ليلٍ يُعربدُ في ضلوعِ القدسِ

يغرِسُ نصلَهُ في طُهرِ غزةَ

ثم يشربُ نخبَ نشوتِهِ دماءَ التِّينِ والزَّيتُونِ

جاماً بعد جام .

هُوَ مُطمئنٌ

أَنَّ أَشباهَ الرِّجالِ سيسقطونَ بقاعِ جُبٍّ

بعدما رفعَ القصيدةَ بيْرقاً

و سيُدفَنُونَ

فلن يظلَّ سِوى الكرامةِ و الكِرام .

يا يَاسَمِينَ قصائدي

هل أَخبَرَتْكِ الطَّيرُ عن " قمرِ الشَّتاءِ " ،

عنِ " المنادِيلِ " التي قطرَت دُموعاً " في اْنتظارِ العائِدِينَ " ،

و نحنُ في حَرَمِ القصائِدِ نحتفِي بالفارسِ العَرَبِيِّ

يشهَرُ حرفَهُ

ليُعيدَ أَمجادَ القصِيدةِ

يبعثَ المَيْتَ الذِي واراهُ جهلُ العابثينَ بلحمِهِ و عظامِهِ

مِن ألفِ عام .

هل أَخبَرَتْكِ بأنَّهُ ما ماتَ من جعلَ القضِيَّةَ همَّهُ

و شرابَهُ و طعامَهُ

حتى نَمَت كحمامةٍ خضراءَ فوقَ غُصونِهِ

يروِي صداها رغمَ ويْلاتِ المنافِى مِن كؤوسِ لُحونِهِ

و يُذِيقُ مَن يُزرِي بِها الموتَ الزُّؤام .

زَرَعَ القصِيدةَ ثُمَّ نامَ بفيِّها

يُسراهُ تُمسِكُ غُصنَ زيتونٍ

و في اليُمنى حُسامْ

و تمدَّدَ الجسدُ النَّبيلُ فلا تُراعُوا

و اتركوهُ مُوَسَّداً بقصيدِهِ

لا تُحدِثُوا الضَّوضاءَ قُربَ الفارِسِ

ال أَلقي على الخُشُبِ المُسنَّدةِ السَّلام.


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (و تسألني) | القصيدة التالية (لأنكِ أنتِ )


واقرأ لنفس الشاعر
  • ما كنت محض قصيدة
  • لا تغيبي
  • أنا .. و ابنتي لما نجحت
  • عدتَ يا يوم مولدي
  • مروة
  • الناس صنفان
  • الحسناء
  • ضمدتُ جُرحي
  • ها أنا يا نبض قلبي
  • عندما تعاتبني ابنتي



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com