الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> سوريا >> فوزي معلوف >> وسرى في عوالم الأرواحِ

وسرى في عوالم الأرواحِ

رقم القصيدة : 82314 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


وسرى في عوالم الأرواحِ من قدومي شبه همس
إذ تنسمن من خفوق جناحي في السديم ريح أنسِ
فتألبن حول جسمي جماعا ت ملأن الجوّ الفسيح دويّا
وإذا بي أعي هنالك أشيا ء ولما حدقت لم أرَ شيّا
فكأني في لحلم نشوان صاحٍ تتوالى رؤى الخيال عليّا
ما لعيني والنور شعّ بقربي لم تميّز إلا فراغاً خليّا
طوقتني الأشباح ها هي حامت ثم أهوت ترفّ بين يديّا
ولها كاختلاج أجنحة النح ل أزيز يطنّ في أذنيّا
إنها كاللهاث نفحاً ولفحاً وكموج الشعاع نشراً وطيّا
غمرتني بالغيم ينضح طّلاًّ واحتوتني بالريح تنشر رَيّا
هي كالوهم ألبسته خيوط الفكر ثوباً من الخيال جليّا
لم يزل صوتها إِلى اليوم في أذ ني وأنفاسها على شفّتيّا
إنّما عند وصفها خانني الفك ر وألقى على بيانيَ عيّا
يا لهُ عالماً هناك بعيداً قربته عروس شعري إليّا
فتنبّهت من ذهولي وأصغي تُ لعلي أجلو هناك خفيّا
فسمعتُ الذي توشوشه الأر واح عني وما تفكّر فيّا


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (وانبرت نجمة لأخرى تقول) | القصيدة التالية (وقفتُ بين الهوى والعرش والهفي )



واقرأ لنفس الشاعر
  • تلك بضع من الدقائق مرّت
  • واطول أشواقي إلى الوادي
  • خففي يا هموم عن كبدي
  • قومي فأحداق الظلام
  • يا طيور السماء في الريح
  • أيها الورد والضحى فض كمك
  • وتجلّت روح على القرب مني
  • أَصليتُهم نار الجحيم فأَدبروا
  • حيَّاك ربّيَ يا روحي وريحاني
  • ستذكرني يوماً فتذكرنا معاً


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com