الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> سوريا >> فوزي معلوف >> بين روحي وبين جسمي الأسيرِ

بين روحي وبين جسمي الأسيرِ

رقم القصيدة : 82338 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


بين روحي وبين جسمي الأسيرِ كان بُعدٌّ ذقتُ مُرّه
أنا في الأرض وهي فوق الأثير أنا عبد وهي حُرّه
أنا عبد الحياة والموت أمشي مكرهاً من مُهودها لقبوره
عبد ما ضمّت الشرائع من جو رٍ يخطّ القويّ كل سطوره
بيراع دم الضعيف له حب ر ونواحُ المظلوم صوت صريره
أنا عبد القضاء تملأ نفسي رهبةٌ من بشيرهِ ونذيره
عبد عصر من التمدن نلهو ضلّةً عن لبانه بقشوره
عبد مالي أحظى به بعد جهدٍ فإذا بي أنوء من ثقل نيره
عبد إسمي ذوّبت روحي وجسمي طمعاً في خلوده ونشوره
عبد حبي أنزلته في فؤادي فكوى أضلعي بنار سعيره
أنا في قبضة العبودية الع ياء أعمى مسيرٌ بغروره
إن جسمي عبد لعقلي وعقلي عبد قلبي والقلب عبد شعوره
وشعوري عبدٌ لحسي وحسي هو عبد الجمال يحيا بنوره
كل ما بي في الكون أعمى ومنقا د على رغمه لأعمى نظيره
غير روحي فالشعر فكّ جناحَي ها فطارت في الجوّ فوق نسوره
تنتحي عالم الخلود لتحيا حرّة بين روضه وغديره




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (إِنّي أُعدُّ لكَ انقضاضَ صواعقٍ) | القصيدة التالية (تلك بضع من الدقائق مرّت)



واقرأ لنفس الشاعر
  • ماذا أَحقّاً تنكرين صبابتي
  • قال نسر لآخر أي طيرٍ
  • قومي فأحداق الظلام
  • تحملت وقع النوى والصدود
  • واطول أشواقي إلى الوادي
  • هي روحي جاءت تخلّصني
  • غرناطةٌ للمسلمين فقل لهم
  • غرناطةٌ لعبَ الزمانُ بشملِنا
  • أنتركهم طوعاً يثلون عرشَنا
  • قبلةٌ من كوثر الأحلام


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com