الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> جابر أبو حسين >> السوسنات السبع

السوسنات السبع

رقم القصيدة : 82356 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


-1-‏

يا سوسنَةْ‏

يابيتَنا المهجورَ‏

ينقشُ هاجسي‏

في بابهِ‏

مُدَّيدةً للولدنَةْ‏

في ظلّهِ‏

استكشفْتُ طفلةَ جارِنا‏

دخَّنْتُ بينَ براعمِ التفّاحِ‏

عمرَ الحبوِ..‏

برعمُ جارتي‏

منْ دخَّنَهْ؟!‏

مَنْ دحرجَ الكرةَ؟!‏

اختفى في الظلّ..‏

واختصر الكؤوسَ..:‏

بصحَّةِ الأعوامِ‏

يا رأسَ السنةْ.‏

31/12/1993‏

-2-‏

يا سوسنَةْ‏

يا مُقْلَتَي أُمّي‏

وقدْ حنَّتْ إليَّ،‏

أُهَدُّ منْ ألقِ الطفولةِ قُربَها،‏

وأجمّعُ الأخشابَ‏

كي أبني بها بيتاً صغيراً،‏

ثمَّ أدعو طفلةَ الجيرانِ،‏

والنملَ المسافرَ للبيادرِ،‏

والعصافيرَ الصديقةَ:‏

أنْ تعالوا‏

أصدقائي‏

كي نغنِّيَ للحقولِ معاً،‏

ونلعبَ بالترابِ،‏

وبالسحابِ‏

وبالسّنا‏

يا أعمقَ الأحلامِ يا...‏

31/12/1994‏

-3-‏

العيدُ يخرجُ سوسنَةْ،‏

لا تنحني للدندنَةْ،‏

هذي العصافيرُ الجميلةُ‏

طوَّقتْ أعناقُها‏

عنقَ الزجاجةِ،‏

حيث يطفو شاعرٌ‏

يبكي ليقرأَ موطنَهْ.‏

31/12/1995‏

-4-‏

للعيدِ رائحةُ القُرى،‏

ولهُ الأغاني والنبيذْ.‏

للعيدِ موقدةٌ،‏

وضوءٌ صاعدٌ للقلبِ،‏

للعيدِ الصبايا الحالماتُ‏

بطيفِ فارسهنَّ،‏

يأتي بالخواتمِ والهدايا والعسلْ.‏

للعيدِ أجنحةُ الطفولةِ‏

والأراجيحُ الشفيفةُ والألقْ.‏

للعيدِ طائرةُ الورقْ.‏

ولهُ تأوُّهُ جدَّتي،‏

لتصيرَ أصغرَ منْ أبي‏

خمسينَ عاماً.‏

خذْ ضفائرَ جارتي‏

يا عيدُ‏

واغزلْها أفقْ.‏

خذْ أصدقائي الطيبينَ لغرفتي‏

لأطلَّ منهمْ‏

-يا غريبُ-‏

على دروبٍ في ثقوبِ الأمسِ،‏

خُذْ عمري‏

لأنسجَ خيمةً للأصدقاءِ هناكَ‏

منْ قلبي الذي‏

علَّقْتُهُ قمراً على الشرفاتِ‏

في السنةِ الجديدَةْ.‏

-5-‏

للعيدِ أيّامي‏

وأحلامُ الحبيبةِ،‏

تمتمتني بيتَ شعرٍ‏

إنْ تسامرْ خصرها برويّه‏

فلغيرِ ناري لا يقالْ.‏

للعيدِ عمري،‏

عمرُ أحبابي،‏

الذينَ أزورهم قبلَ الكتابةِ،‏

قبلَ أنْ يندسَّ ربُّ الحبّ‏

في صدرِ الصبيَّةِ‏

تاركاً زغبَ الطفولةِ‏

في الممرَّاتِ الجديدةِ‏

بينَ وادي الموتِ والشجرِ الكثيفِ‏

هناكَ ثلجٌ هادئٌ جداً‏

على شفةِ الجبالْ.‏

قيلَ:‏

الجبالُ تُحبُّ أنهارَ النبيذِ،‏

تزورُها في الليلِ،‏

تمتصُّ البشارةَ،‏

ثمَّ تنفثُ وهجَها في الثلجِ،‏

تحترقُ الأصابعُ‏

وهي تبحثُ عن إلهِ الشّعرِ‏

في قلبِ الصبيَّةِ،‏

غارقاً في الضوءِ‏

أرهقَهُ السؤالْ:‏

كيفَ استحالْ‏

نايُ المغّني غابةً؟‍‏

النايُ يبعدُ،‏

والصَّبيَّةُ‏

قيلَ:‏

قدْ ذهبتْ‏

تُزيِّنُ شجرةَ الميلادِ،‏

ترمي قلبَها في النهرِ،‏

تعصرُ وقتَها.‏

النَّهرُ يرحلُ في عروقِ الأصدقاءِ،‏

يوزّعُ البوحَ النبيَّ ندىً‏

وأزهاراً‏

وأشياءً‏

غداً‏

يأتي بها‏

(بابا نَويلْ).‏

-6-‏

لم يأتِ،‏

حاولَ‏

أنْ يُعلّقَ عمرَهُ‏

مع صبْيَةٍ‏

في آخرِ الساعاتِ،‏

مرَّتْ‏

وهوَ ينظرُ في يديهِ،‏

يعيدُ إصبعَهُ إليهِ‏

كمنْ يحاولُ أنْ يخبّئَ عورةَ الأرضِ:‏

افتقدْتُكِ يا بلادي.‏

كيفَ يَمْسَحُ وجهَهُ‏

في ضحكةِ الأولادِ‏

تطفو فوقَ جرحِ الوردِ؟؟‏

منْ تحتِ الأصابعِ،‏

جرحُنا تمشي عليه الريحُ،‏

تلعبُ في شقوقِ زمانهِ،‏

سبقتْهُ أغنيةٌ،‏

رماها فوقَ أجنحةِ الصبايا،‏

غِبْنَ في أشعارهِ كالعطرِ،‏

لم يكْبرنَ...‏

قريتُهنَّ‏

تقطعُ شارعَ الوقتِ،‏

استترْ بالدفءِ،‏

قلْ:‏

فليأتِ عامٌ لا يخونُ الخيرَ.‏

أينَ نُخبِّئُ الأرضَ الصغيرةَ‏

منْ عيونِ صغارنا؟!‏

-7-‏

العيدُ يطوي صفحةً منْ عمرهِ‏

العيدُ شيخٌ طاعنٌ في السنِّ‏

يغوي طفلةً‏

للسوسنَةْ.‏


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (شجرٌ أسئلة) | القصيدة التالية (كم تشتهين من النوافذ )


واقرأ لنفس الشاعر
  • ولادة
  • لجوء
  • كم تشتهين من النوافذ
  • رقصتان
  • دمع
  • أنا لا أغار
  • المناديل
  • كاميرا
  • هودجُها وعيونُ الريح
  • أنحني ليمُرَّ حزنُكِ



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com