الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> صباح الحكيم >> مرحى لحبٍ آتي

مرحى لحبٍ آتي

رقم القصيدة : 82401 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


نورُ أتى حلو الرؤى قد طاف في مشكاتي

من نورهِ قلبي سرى وتلعثمت كلماتي

قد صار يخفق كلما يأتي يطوف بذاتي

للنورِ يرقص باسما ثغري به ..بسماتي

أضحى فؤادي يبتغي شدو الأميرِ الآتي

هامت به روحي جوىً وتعثرت خطواتي

هامستُ طيف خياله.وتصاعدت آهاتي

بالقلبِ أكظمُ حسرتي..وتصوغها نظراتي

همساً ندياً باسماً كيما يرى دمعاتي

في بسمتي أخفي العلل أطوي بها شهقاتي

وأتوقُ في وقع الأثر وأغني في خلواتي

فيذوب قلبي في الرؤى وأغوص في حسراتي

عطشى شفاهي ترتقب نخباً يذيب فتاتي

والروح حيرى ترتجي إشراقة النسماتِ

صبحا اذوب لخطوه,,والليل في سكتاتي

ورداً سأفرش دربه بالطيب و النفحاتِ

حتى إذا جاء الشذى.. أروي به وجناتي

أجثوا لديهِ خاشعاً أتلوه في صلواتي

يا ويح قلبي مُذ نوى بالهجر هشم ذاتي

فبكيت حتى قد بكى سطر القصيد الأتي

فتأوه الحرف الكسير .. تأودت زفراتي

وتفرعت آهات روحي ..تصخب الدمعاتِ

لا تذكر الهجران يا أغلى منى أوقاتي

فدتك نفسي والرؤى من بعدها خلجاتي

لا شئ يطفي لوعتي إلا جوى همساتي

روحي ترفرف كُلّما ألقيت لي مرساتي

ثملى أنا في عطرِهِ.. مَرْحَى لحبٍ آتي .


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (ما أكثر لحظات الصمت) | القصيدة التالية (و انك حبي الأبدي )


واقرأ لنفس الشاعر
  • أنا ما أتيتكَ عابرة
  • العيد جاء
  • لست أدري
  • ما زلت أذكر
  • لا لن تفارق مهجتي
  • أهويتَ غيري؟
  • طيفٌ سرى
  • أحبكَ
  • تغربنا
  • فحبكَ عندي فراتٌ و نيلٌ



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com