الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> صباح الحكيم >> لا تبتعد

لا تبتعد

رقم القصيدة : 82422 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


لا تبتعد

من ذا سيسقيني الهوى

من ذا يلون زهرة الحب الحزين

فتصير أبهى من زهور الياسمين

من ذا سينسج فرحة فوق الشفاهِ

من ذا سيسقيني الحنين

من ذا سيملأ لي ورودي بالندى

ليتيه بين سوالفي منه الشذا

لا تبتعد

فالدمع تسكبه المقل

و النور ينأى عن طريقي...يضمحل

أما غدي!

من دون نورك داجيا لا يحتمل

خذني إلى عينيكَ إني أرتعد

لا تبتعد

فأنا يعذبني الحنين

و أضالعي... رعشا بها الأشواق عذبها الجفاء

و هويت... أشقى في فصول الذكريات

و أحتار قلبي و هو يعزف تارة

أنفاس قلبٍ يهتريء

هو ذا ينادي و الصدى

يلتف ما بين الزنابق باكيا

و الليل يغفو فوق أمواج السنابل، حالما

مثلي... بأطياف الرجوع

أواه و الأيام تمضي بيننا

و أنا على الطرقات وجداً أحترق

بالله لا لا تبتعد

لا تبتعد

من ذا سيشدو في مساءاتي الحزينة

و يضمني شوقا... لكي أنسى مدائن غربتي

فَيَذْوْبُ حزني باللقاء

.

.

يا أنتَ يا حبي، الذي

طوقت أحلامي الصغيرة بالمنى

لملمت أنغامي الحزينة

فانبرى دمع الضنى

و أضاءَ في دربي قناديل الهنا

لا تبتعد

فالروح بعدك كالطلل


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (حلمتُ) | القصيدة التالية (لا لن تفارق مهجتي)


واقرأ لنفس الشاعر
  • و انك حبي الأبدي
  • أتاني هواكَ
  • أنت الرصافة
  • رسمتكَ!
  • تيهٌ و ضياع
  • حبي الكبير
  • ولولا الرصافة
  • حكايات (المسنجر)
  • مر يومٌ (2)
  • أتظن؟



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com