الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> صباح الحكيم >> يا بحر

يا بحر

رقم القصيدة : 82460 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


يا بحر

أني قد أتيت

و على سواعدك ارتميت

لملم شظايا الروح همسا من فمي

قد مرت الأعوام أمواجا من الأحزان تصهل في دمي

و حقائب الأوجاع منهكة الخطى

فوق الرصيف و على مضاجع غربتي

تحبو كأشباح الجياع

و سواعد الأحزان في صدري تمادت باشتهاء

و كما تشاء

و مضت على أوتار قلبي بعدما

الأوجاع أسكرها البكاء

أيام عمري كالخريفِ ذوا بلٌ

ماتت بها الأفراح يقطنها الجفاف

و عقارب الساعات أنهكها المسير

وقفت على أعتاب قلبي المهترئ

تصغي لأنغام الحنين

تنساب في صدري كؤوسٌ كالندى

و أنا على عكاز قلبي أتكئ

و أصارع الأحزان في أرض العذاب

لا شيء يرنو في الضباب

لا شيء يروي خافقي

فأذوب في كف الثواني عازفا

لحني بأمواج الأثير

هي ذي أنا

وحدي على الطرقات في دنيا المحن

و على يد الحرمان بعثرني القدر

فمشيتُ في بحر التمني أرسم الأوهام طيفا للزمن

و مللتُ من طول اصطباري في محطات اغترابي

أصبحتُ كم أهوى احتضاري بعدما ماتت أمانينا الصغيرة و اختفى ضوء الرجاء

لا تعرف الأضواء تجتاح الظلام

و ترصع الأزهار في كف الجداول و التلال

كيما تصير الأرض بورا أو حطام

لا شيء يخترق الجدار

غير المدامع و الجراح

و حدائق الأنوار يسكنها الرماد

ما حيلتي و الشوق يخدش ناظري

يجتاحني وجعٌ فأذوي بين أهداب التحسر في المساء

فإلى متى تبقى زهوري بين أغلال السنين

و إلى متى يبقى رغيفٌ كالطلل

حلما يتوه على مجرات الفضاء

و الصبح يكسوه الغبار

أمن الظلام المر ننتظر الصباح؟

يمشي الزمان على الزمان

والأرض تسكنها المخاوف و القفار

و النور يحجبه الجدار

لا شيء يزهو في الظلام

غير ارتعاشات الأماني الضائعات

باقات حزن و اكتئاب

و صدى نشيد مرتجف

يبكي على سطر الأثير

أترى سيأتي بعدنا

طيرٌ يغني حرفنا ؟

أو سوف يخفيه السحاب

و يذوب بالأحزان يمحوهُ الرياح

أواه قلبي يحترق

و تسير أيامي بأضلاعي الحزينة كالسهام

فلمَنْ أتينا للحياة

نجري لكي نلقي الفناء

و لمَ البداية و النهاية

؟؟؟

دنيا كأسراب الحمام

و الحلم فيها كالسراب

أترى أتينا للعذاب

نشقى، فتأكلنا الرياح

رباه

رأسي ينفجر

كثر السؤال على السؤال

و احْتار عقلي في الجواب

أهوَ الجنون

؟

لا شيء في هذا الوجود سوى الشقاء

يا أنتَ يا طيفي المعطر في أكاليل الهوى

لمَ لا تزور حدائقي ؟

و تؤانس القلبَ الذي

تأبى به الأشواق تهدأ أو تميل

أو ما ترى دمعات قلبي فوق منديلي الحزين؟

فمتى تَلين

و متى يحين لنا نصيبْ؟

من ضياء البدر في شباك عيني إذ ينير

فمتى حنايا سيدي تحنو على أضلاع قلبٍ لاهثٍ فيه الحنين

أو ما تريدْ

أن ننسج الأطياف نورا

في دروب البائسين؟

أو ما تريدْ

أن نفرش الآمال وردا

في طريق التائهين

و نصير الأوهام حلما مشرقا

و نعود نبني

عشنا الصافي النضير

في عمرنا الباقي القليل

فأنا الضياع و أنت لي كل الأماني اليانعات

هاتي يديكْ

كيما تضيع معالمي

يا من بدأت العمر في همس الرؤى

و نسجتُ أحلامي نجوما من سناك

عُد يا ودادي ربما ننسى متاهات الرحيلْ

و نغير المنهاج نبني المستحيل

في دفيء أحضان الوداد

و عبير مبسمك الحنون كالحرير

و نعيش في حلم جميل بين أقداح التمني العاطرات

نشدو لذا الزمن الرديء

في سكرة لا نستفيق ..


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (حلمتُ) | القصيدة التالية (لا لن تفارق مهجتي)


واقرأ لنفس الشاعر
  • ماذا يضرُ الناس ؟
  • انشودة الذكرى
  • و ترجع يوما
  • حنين
  • مرَّ يومٌ ...!
  • لَيتكِ
  • عانقيني
  • صدفة
  • سلام ( 2 )
  • جئت كي ألقي التحية



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com