الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> مصر >> عماد علي قطري >> فاذكروا ما أقول

فاذكروا ما أقول

رقم القصيدة : 82496 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


منذرا جئتكم والسلام

حجتي فعلكم والكلام

منذرا جئتكم فالكآبات تتري علي أرضكم

فاذكروا ما أقول..

ليس وقت الأغاريد تعلوا ابتهاجا

وفي الأفق نار

ليس وقت السكوت انبهارا

بماض عتيد.. وعصر جديد

يبث الدعايات يبني الفخار

سدنا.. نصرنا..

-ذا الذى يشتكي كل حين-

وينأى عن البوح جبنا ويشتاق دار

ليس لي أن أنام اشتياقا لخبز وماء

ليس لي ما لهذى الجموع التي تأكل الخبز مرا

وتمضي لترعى على شاطئ النيل

سيل البنات انحنت للبغاء

ليس لي ما لهذى الجموع اعتلت شاهق الصمت

مالت لفسطاط ظلم يسد الفضاء

ليس لي غير رفض الهوان

احتقار الخفافيش رفض امتهان الوطن

هذه الأرض لي.. للمساكين تصحو علي صوت فجر

وتمضى لطين وماء وحرث وبذر وصبر

لتأتى خفافيش غدر وتسطو على رزقهم والعيال

هذه الأرض لي..

ليست الأرض لك

حين تأوي إلى شاطئ الروم

أو تزرع الكره في بحرنا والقنال

أو تبيع البلاد اشتياقا لبعض الملايين

تنمو.. وتنمو.. كثيرا.. كثيرا

إلي شاهق أو محال

ليس لي ملك مصر استراحت كعبد خنوع

يسوق النياق اشتهاء ويرعى ذليلا قطيعا لعبس

ليس لي ملك مصر استراحت بغيا

تبيع الصباحات شوقا لخبز وفستان عهر

وعقد احتكار

بئس هي لو تخون المواثيق أو تستكين

بئس هي ألف بئس..

ليس لي ملك مصر استباحت دموع المساكين

أو باعت العرض في فارهات ويخت

بدينار بخس

فاذكروا ما أقول..

خلف رمل المساعيد *حبْرٌ

وأنثى تدس السموم انتقاما بشاة وماء

ألف شاة بساح المساعيد تسعى إليكم

وفيها الفناء

بعد يوم ونصف انتظار ..

تستبيح الجنود البلاد التي أرهقت قلب سلمى

فنامت علي شرفة الأقحوان المسجى

وما من دروب .. وما من وطن..

في دروب المنافي

سلمى.. نعم .. ذاتها ..نفسها..

من سفاحٍ أتت بالوليد

بال جندُ القرود انتصارا علي جرحنا

من وريد لعمق الوريد

أيكم يحمل-الآن – عار الوطن؟

هل تقيمون حد الزنا ؟!

تذبحون المساءات أم تصمتون احترام السلام؟

كلنا يا رفاقي مدان..

ذات جرح رأيت الأفاعي تبث السموم انتقاما

بماء المواجيد..

قلت اسمعوني..

مياه البلاد استراحت لسم الأفاعي فلا تقربوها

ولو مات –من مات- من شدة أو ظمأ

مات صوتي علي شاطئ النهر مات.. انكفأ

والجنود الأفاعي تنادى الملأ

(ماؤنا من حدود الفرات.. الشمال

حدنا ماء نيل البلاد..الجنوب)

نفس هذى الجنود ارتدت زيّ هذا المساء

استباح المساء النجوم

امتطى صهوة الصمت

لم يدر ما بين ليل وليل يئوب

بارقا أو تغيب اشتياقا

لفجر سيأتي بنور يضئ الصحارى

فاذكروا ما أقول..

تنام الأفاعي على فخذ سلمى

تنام اشتهاء وتمضي إلى جحرها في أمان

فاذكروا ما أقول..

بعد ليل تصب العفاريت في رملنا

زيت عار..

نفايات سمّ مشعّ وقهرا يسيل الهوينى

على أمنياتي إلى أن يسد العنان

يا نخيل الوطن..

قل لمن سوف يأتي غريبا ولو بعد حين

من هنا مر جيش التتر

قل لهم يقرءون الحكايات تروي حديث الحفر

سوف تحكى لهم عن الجند ماتوا أساري

وسيل الرصاص انتشى وانهمر

نخلة من قريب رأت ما استتر

عاريا أو يكاد..

والرمال التي تلسع الجرح تكوى الفؤاد

ظامئ في ازدياد..

قطرة.. حلمنا في المنافي وفي شاطئ النخل

في أرضنا في العريش

ماؤنا في شفاه المغنين عذب فرات

يا نخيل المساعيد حدّث عن الموت في رملنا

يوم غنت جموع المساكين – عطشى –لها

(عاشت الأرض..عاشت.. تعيش)

فاملئي يا نخيل الأسى تمرك العذب ذكرى

تعادي الخنوع – اجتهادا – وتحمي العِبَر

رملنا في المساعيد باق ونخل هناك استكان..

انتحر..

ليل سلمى كئيب سباه الجنود استباحوا المسا

أفسدوا رونقه

ليس غير السواقي تغني لسلمى عن الجند

جاؤوا يقيمون في أرضنا مشنقه

فاذكروا ما أقول..

هذه الأرض عانت كثيرا كثيرا..

فلا تقربوا لعنة الصمت أو تستبيحو الوطن

آه يا دفقة من هوان غريب

كم علا في السماء النحيبْ؟

أنت ماذا؟ وكيف استطعت احتمال المساء الكئيب؟

هم يعودون لكن بزي من القطن

هذا الذى جمعته البنات اشتهاء المخاض

هم من الطين والرمل منا

يخونون عيشا وملحا وزيتا

يدوسون قلب البلاد اشتهاء لنسر وسيف

وكاب بدون اعتراضْ

حرفهم مثل حرفي فصيح

ولكن دعاة علي باب ليل المزاد

-تشتري نصف نيل وبعض العباد

*أشتري ..

-تشتري نصف "خوفو" وبعض التماثيل

من عصر ما قبل "رع"

*أشتري..

-تشترى ربع "دلتا" بقرش

وترمي لهم بعض زاد

*أشتري..

نحن بعنا الصباحات صمتا وبخسا..

وعدنا من البيع نشدو

(سالمة يا سلامة رحنا وجينا بالسلامة)

مَنْ مِنَ الجمع قام انتشى جانبا

سائلا عن بلاد تباع؟!

باعها من يشاء انتقاما

لمن يرتجي قطرة من دماء الوطن

يا سيوف الجنود انتشت في دمانا

لماذا دمي دائما فوق حد النصال؟!

ليس سيف كسيف انتقام

أو دماء كماء ارتواء

أو نسيم بفجر كلفح اكتواء

لا.. دمي إن أراقته سيف لبكر يثور انتقاما

تصيح الصباحات شوقا : دمي

يا دمي ..يا دمي..

فالعطاش اشتهين ارتواء

قل بملء الفضاء

واسلمي يا بلادي

أنا المفتدي والفداء

فاسلمي رغم هذى "الدبابير" تشتاق سيل الدماء

واسلمي من غبيٍّ يبيع الصباحات عصرا

وفي الليل يتلو الرثاء

فاسلمي .. واسلمي ألف مرة

يا بلادي أذوب اشتياقا

لشمس تنير الفضاء الذى أجهدته النجوم

ليت هذي النجوم احتمت بالوطن

ليتها حين ثار المساكين آوت دموعا

أو الحائرين

يا نجوم استريحي..

غدا موعد الصبح آت

برايات نصر مبين

فليكن بعض نار.. وبعض الدماء

فليكن..وليكن..

لا..هي الأرض حبلي بشوق لبعض القصاص

فليكن.. وليكن بعض عفو وبعض الدهاء

يا طيور المنافي

هلمي إلي عشك المشتهي عود ة واللقاء

واستمع يوم يأتي الغريب اشتياقا

لطين وناس..وأرض وماء

ألف أهلا وسهلا..

وطبتم وطاب اللقاء .


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (المساعيد) | القصيدة التالية (المـوقـف)


واقرأ لنفس الشاعر
  • قطرة .. ورمل ..
  • مساءات
  • أم
  • القصاص
  • رغيف نظيف
  • دم الياسمين
  • الليلة الرابعة بعد الألف الأولي..مباراة
  • سها
  • أحاديث يارا
  • دماء الشهيد



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com