الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> اليمن >> عبدالسلام نعمان السامعي >> بقايا نكهة ٍ تعتِّقها الأمنيات

بقايا نكهة ٍ تعتِّقها الأمنيات

رقم القصيدة : 82623 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


في مرفاْ النِّت

ينعقني الغوص

في تراقص الأيقونات التي لا تُعد

فأي الأيقونة أنتِ

في اختلاط الصعقةِ بسديم التعثُّر

...

يمقتني الألم الممقوت هنا

في أقصى نعيقٍ يختزل ا لحلم

وأقصى فاصلةٍ لا يملكها التنازع

بين تزلُّق الأنفاس الأخيرة

والتسلُّق بشواهق الشفرات

يا مملكة البوح المفقود

وطنُ التنضُّد برفوف الشهقات

أصبح حلماً للقبلة المتشردة

في تسكعات التلحُّف

وتعرِّي جوارب النَّزَق

أي الأيقونة أنتِ

في اختلاط نقيع الجرح الصاهل

وتناقض الرقصات القاتلة

على مغبة اندثار أزمنة الأناة

إن تسمعين أزيز الفواصل

ودويّ الكلمات

أنا بارودها المتفجر

أو تلثمين شفاه الحلم

أنا الزلزال

أو تمضغين صفير الريح أنا الإعصار

أنا المنثور في هزيع الشهقات

أنا الكثبان الحارقة في صحاري التيه

أنا الصقيع

أنا التشظي القاتل في شحنات الضياع

واختناق الريشة المفقودة في بكارة القارة العاشرة

يقصفني مدك الهائج من أقصى ذاكرةٍ للصدى

أتعبني التعلُّق بالصخور

الجنون

النار التي ترينها من اختفائك بذرةٍ في عنان الغبار

موطنها اشتعالي

والمواد الشديدة الانفجار

هي أفئدتي التي تموِّن النيران

يرهقني صعود الاندهاق ياسيدتي

وعتمة أدخنتي التي تشاهدين

...

من كل المواقيت

من شتى المراصد جئتُ

وليس لي مصطلحٌ للتجسد

أنا بقايا نكهةٍ تعتِّقها الأمنيات

من أقصى مسندٍ محطم في بلاد الجنوب

لم يشهده ابن المُزَيقِيا([1] )

أنا أخر نغمةٍ في حلم التبابعة

تفجرني صواعق النزوح

ونخال نحنحةٍ الهزيع الرابض في المخيال السبئي

يؤسفني تدحرج السطوع العابر

لحظة انشطار التبخر في بوح النزيف

لملمة الفضاءات..أنا

وبقايا غبارٍ يتقاسمه بوح المنتديات

بعد عشرين ألف سنةٍ هي تاريخ اللاتجسد

وأصالة الجرح

الذاكرة

العُبوق اللا مرئي

على أقصى مسندٍ سبئي تغتاله عيناكِ.

[1] ملك سبأ رأى في منامه أن سد مأرب سينهدم فباع كل ممتلكاته ورحل تاركاً بلده وشعبه للكارثة .


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (علَى أبوابِ النزوحِ ) | القصيدة التالية ( مَاذَا تَرَين ؟ )


واقرأ لنفس الشاعر
  • مَاذَا تببقَّى ؟
  • علَى أبوابِ النزوحِ
  • قَبلُ الرَّحيل
  • مَاذَا تَرَين ؟
  • احتِرَاق
  • لا يا ملاك
  • سَد مَأرِب



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com