الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العراق >> صباح الحكيم >> تغربنا (2)

تغربنا (2)

رقم القصيدة : 82879 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


تغربنا تفرقنا

و عشت العمر في الغربهْ

أهدهد نبض آلامي

أفتش في عيون الناس

عن مأوى

و أرجع أحضن الكراسَ

أرمي فيهِ أشجاني

و أحزاني تمادت في مساحاتي

فلا ترضى تفارقني

و زارَ الخوف موالي

تـَـهشمَ قلبيَ العصفور

و انقطفت زهور النور

ما عادت أناشيدي تناجي دوحَ بستاني

...

تغربنا

تشردنا

و ضاعت كل أحلامي

براءاتي

و ضحكاتي مع الأحباب

قد ظلت بذاك َ الباب

ما عدنا نعايشها

كما كُنا و كان الحب يأوينا.. يظللنا

و طُهر الود يحوينا و يحرسنا

يُطمئِنُ رَجفَ أيدينا

كلحنٍ في صدى الموال يعزفنا فـيسكرنا

يصير القلب نشوانا ً

بهمسٍ كان يجمعنا

فـنثمل في حكايانا

...

فيا ويحي و يا ألمي

أأبقى هكذا وحدي

أجرجر خلفيَ الأحزان و الحسرهْ

أهاجر مثلما الأطيارُ في المنفى

و أرضي..

ليس لي منها سوى الدمعات و الذكرى

...

غريب ٌ أمرُ دنيانا

لماذا العيشُ في أسرهْ

و نعشقها

و في صمتٍ

يد الأقدار تبعدنا تشتتنا

نعيش بعيد ذاكَ العزِ أغرابا ً

و نجرع كأس غربتنا

و نبقى نذرف الآهات و العبرهْ

و أرضُ التمر و الرمان

لا تنجو من الغبرهْ ؟



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (ولولا الرصافة) | القصيدة التالية (ياحبيبي النيل )



واقرأ لنفس الشاعر
  • ستنساني
  • ما تبقى منه شَيْء
  • كل عيد
  • غرباء
  • غريبة
  • النورس المجروح
  • شذا كل حرف
  • إلى عينيكِ يا بغداد
  • أوراق حزني
  • انشودة الذكرى


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com