الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> مصر >> صباح حسني >> لا ترحل ..

لا ترحل ..

رقم القصيدة : 83400 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


يا وطناً

يبحثُ عَن وَطَنٍ

وشقاءً يَهطُلُ

من دِفءِ الغَيْماتْ

كفّي تبحثُ عنكَ

وتَعبُرُ آلافَ الرُدُهاتْ

آهٍ.. من أنّاتِ سَريري.

ينزُفُ وَجَعي

في اللحظةِ آلافَ الآهاتْ

أغنيةٌ تَرسُمُ بَحّتَها

وتُداريني بينَ الكلِماتْ

فأدَندِنُ لَحناً

يَقتَحِمُ سُكونَ مَسائي

وسُكونَ الصورَةِ في المرآةْ

يا وَطناً

يُقصي أنفاسي

عن جَسَدي

أحسَبُ أنّي في رحلةِ مَوتٍ

أعْبُرُ صامِتَةً كُلَّ الخُطُواتْ

أتناثَرُ رَمْلاً

وكأنّي حَبةُ رملٍ سَقَطَتْ من هَرمٍ

فتلاشَتْ تائهةً بينَ الحبّاتْ

كثَنِيّاتٍ فَقَدَتْ زُخْرُفَها

بينَ الرِحلَةِ تِلكَ

وبين سرابِ الهَمَساتْ

يا وَطني

هل تَحسبُ أنَّ رَحيلَكَ عَنّي

بعضُ حَياةْ..؟

يا ألمي ها قد عِشتَ فَناءً.!

يا ألمي

والدَمعُ رَبيعُ سَوادٍ

يَتَدلّى

من شَفقِ اللّحَظاتْ

تُحييني.. حينَ تُرَدِدُ يا عمري

بأنَكَ في مَطْلَعِ صُبْحٍ

تأتي..

فأطيّرُ من رُكنِ الحُزنِ الماحِقِ

كلَّ جُنونٍ كانَ

وأعيدُ إلى نَبضي

سِحرَ الَلحظاتْ

لا ترحلْ عنّي

أنتَ بَقائي

زيتَ قناديلي

تُشعِلُني أو تطفئنى..!

فأضيءُ سِراجاً

أو أتوارى في العَتمةِ شَبَحَ رُفاتْ

يا وطني.. قُلْ لي

أنكَ آتْ..!

أنكَ آتْ..!


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (نُواحُ ظِلّ) | القصيدة التالية (مَولاي..!)


واقرأ لنفس الشاعر
  • مَولاي..!
  • نُواحُ ظِلّ
  • عَلّ مْني..!
  • أنا...نهاية قصتك



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com