الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> سوريا >> إبراهيم الحكيم الحلبي >> قلبي يذوب إلى المنازل والحما

قلبي يذوب إلى المنازل والحما

رقم القصيدة : 83406 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


قلبي يذوب الى المنازل والحما ولريّ ذاك الحي أضناني الظما
ولقد حننت لهُ حنين الإلف مذ عنهُ نأى إلفٌ وصدَّ عن الحما
أسفي علىالزمن الذي فيهِ ابدا تلَفي بهِ كيف انقضى وتصرَّ ما
يا حبذا ذاك الزمان وحبذا الأوطان والسكان كم لي فيها
من كل ندبٍ لوذعي أروعي أَلمعي بالبلاغة قد سما
قومٌ يكل اللسن عن أوصافهم وغدا بهم من الفصاحة أبكما
فارقتهم غصباً عليَّ ولم أزل لفراقهم متندماً متألما
يا ساكنين الحي هل لا ترحموا فترجّعوني للديار تكرُّما
وافوز في لقياكمُ متمتعاً بنعيم ارض بحرُ نعماها طمى
دارٌ غدت اعجوبة الدنيا وقد أَبت أن تحاكي بلدةً تحت السما
سقياكِ يا حلب الفريدة أنَّكِ حزت مقاماً في البلاد مكرَّما
حتى غدوتِ شامة في وجنة الدنيا تزيني ثغرها والمبسما
فلذاكَ لا اختار غيرك لو غدت ارضونها تبرَا وماؤها بلسما
خذ يا نسيم الصبح عرفاً طيباً مني اليها قاصداً ومسلما
نادي بها دار المحبة انعمي وعمي صباحاً ثمَّ زيدي انعما


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أَشذورُ تبر مع طروس عاجٍ ) | القصيدة التالية (لقد وافت الينا من حماكم )



واقرأ لنفس الشاعر
  • جعلتك نصرتي في كلّ شدَّة
  • لحاك الله في بلوى فعالك
  • من منزلٍ باهي الجمال مزخرفٍ
  • لقد وافت الينا من حماكم
  • يقولون إن البحر ساَءت مصائبه
  • ما بين هاتيك البلاقع
  • رعاك الله من دوح ظليلِ
  • عيدٌ سعيدٌ عمَّكم بالخيرِ
  • براعتي في امتداحي منهل النعمِ
  • سلامٌ يعمُّ الكَونَ من عرفه الأعطر


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com