الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> سوريا >> إبراهيم الحكيم الحلبي >> براعتي في امتداحي منهل النعمِ

براعتي في امتداحي منهل النعمِ

رقم القصيدة : 83419 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


براعتي في امتداحي منهل النعمِ قد استهلّت بديع النظم كالعلمِ
قد هام قلبي بتركيب الغرام فقل بي ما تشا مطلقاً لم تقتصر هممي
كم ضلَّ لاحٍ بلفظٍ ظل ينشدهُ والقلب ما مال لمَّا لام للندمِ
في المنهل العذب لا يختار منع ظما مضنىً بتلفيق ما يرويه من عظم
مذ صاح داعي الهوى تممت دعوتهُ وزد أيا صاحِ تطريفي ولم أُلَم
ان ذيل الحبُّ حبل الوصل منه بلا فصل لحقتُ بنيل الجود والكرم
وقد تصحف حبُّ الغيد عندي كما تحرّف القلب عن ذا القسم بالقسم
وملت نحو ابن نون المعنوي عسى يصير لي كابن رعدٍ أو أبي الأُمم
مستطرداً خلفه خيل الغرام ولم أخشَ النكال ولو فيه يراق دمي
وحرتُ في حبه والافتتان بهِ انعى زماناً مضى هدراً بغيرهم
وقد تخيَّرت موتي في محبتهم ولو طلبتُ سواهُ متُّ من ندمي
صدر المعالي لهم ترتدُّ راجعة كردّ عجز مناويهم لصدرهم
قد اوجبوا القول اني عن محبتهم قد ملت قلت الى الاتلاف والعدم
وطال تذييل سهدي في الغرام وقد نام الخليّ ومضنى الحبَّ لم ينم
ومذ ناوا عن عياني عدت ملتفتاً سيروا الهوينا بقلبي وارحموا سقمي
ساروا بخيل غرامي عندما استعرت نار الجوى في ضميري يوم بينهم
واستخدموا في الدجى نجماً ليرشدهم وقد رعتهُ ضحى انعام سربهم
وما اكتفيت بتمهيد الطريق لهم بل رمت تشتيت منها شمل كل كمي
طابقتُ ان بدلوا قربي ببعدهم ولا اطابق ان شحُّوا بوصلهم
ناقضتهم ان نووا هجري ولو بدلت حالي وعدت رضيعاً غير منفطم
قابلت ذلي وفقري شقوتي نَعمي بعزّهم والغنى والسعد والنعم
صبرت في الحب حتى قلت ممتثلاً من حاول الكيَّ فليصبر على الأَلم
جعلت حبَّهم في الناس ملتزمي وعن هوى غيرهم أعدو كمنهزمِ
بهم تشابه أَطراف حلت بهم بهم أَهيم ولو طال المدى بهم
قال المناوي تناسَ حبهم رسلاً فقلت مستدركاً لكن على ضرم
واربتُ مذ لامني اللاحي وقلتُ لهُ حُييتَ يا سمج الأَخلاق والشيم
بالجدّ هازَلَني صحبي بقولهمِ يهنيه أخصب جسماً مذ رأوا ورمي
وأَبهم النصح عذالي بشقشقةٍ وليت شقَّ الحشى من قبل نصحهم
لما اختبرتُ أُموراً منهمُ صدرت نزَّهتُ قلبي بحق عن ودادهم
يهجو بمعرض مدحٍ عاذلي شرفي يقول سدتم بحمل الذلّ والتِّهم
فقلت متهكماًُ للمبتغي شرفاً قد عشتَ معتبراً بُشراك بالندم
تغايروا في مديح الجاه وافتخروا وكم رمى أهلهُ بالذل والنقم
فلا افتخار بغير الفضل ان به سولةً تجعل الشان الوضيع سمي
اعمل صلاحا اهمل كل صالحةٍ ودع كلام عدوَ الله كالعدم
جمع الكلام اذا ما لم يفد أدباً لم تكتسب من جناه لذة الحكم
كلم اخا دعةٍ تعد اخا ملك فيستوي منك قلبٍ غير منسقم
إن شكَّكت عينك اليمنى فإقلعَها والقها تقتبس نوراً وأَنت عمي
فمن توجه نحو الله منتصباً بكسرة القلب يبنيه كما العلم
اذا تزاوج ذنبي واعترفت لهُ نفى عذابي وكافانيعلى الندم
وما رجعت الى نفسي أُؤبنها نعم رجعت ولكن عند منهرمي
يا نفس اصغي لعتبي واقبليه كفى كم تلزميني بفعل غير محتشم
فهل يبررني تسليم خدعتك فلا لعمري ولو عدت الى العدم
لا كنتُ حياً ولا بُلغت نيل مُنًى ان كنت اُصغي لدعواكِ وذا قسمي
حتى استعين على حسن التخلص مم ما قد جنيت بمدحي معدن الكرم
يسوع بكر الاله ابن البتولة نج لُ الأنبياءِ وربٌّ في اطّرادهم
نور الوجود وجود النور منهُ بدا في الكون يا عكس شعب عن سناهُ عمي
فردٌ بهِ كل اجزاء الورى انحصرت وذاته علة الاكوان من عدم
طبعٌ تثلَّث والتفسير جاَء أبٌ وابنٌ وروح إلهٍ غير منقسم
فالأب أولدهُ والروح أيَّدهُ والخلق تعبدهُ مماثلي الخدم
ومذهبي في كلامي عن تجسده لو لم يكن ما تخلَّصنا من النقم
لمَّا بدا لاح تشريع الخلاص لنا حزنا الفدا وهدانا أوضح اللقم
شيئان قد اشبها شيئين حين بدا وجودهُ في الدنى كالنور في الظلم
ناسوتُه طاهرٌ والبُّر ناسبهُ لاهوتهُ ظاهرٌ والسرُّ كالعلم
وافى لينقذ حوَّا من خطيئتها وتمم الفضل اذ أَوفى عن الامم
قد ردَّ مجد أَبيه في ولادتهِ وقد رضي الله بعد الغيظ والندم
فهو الجليل وفي أرض الجليل بدا جليل ترديده في غاية الحكم
تعليمهُ عذب ما شانهُ كذبٌ تنبيك عن حكمٍ تشطير محتكم
ومن اشارتهِ في وعظهِ رجعت جمع الخلائق عما في نفوسهم
قد أَوغل السير بالتبشير مجتهداً على هدى شعبه بل سائر الامم
تؤلف الوزن والمعنى بشارُتهُ لأَنها قد أَتت في غاية الحكَم
توشيع آياتهِ مذ اعلنت فضحت ضلالة الملحدين ابليس والصنم
تقسميهُ معجزات في ذوي عللٍ كالبرص والصمّ والعميان والبكم
ايجاز أوصاف ما اَبدت يداهُ يُرى في الارض والبحر والافلاك والنسم
نوادر الجود فاضت من يديه ولم تكف حتى الدما اَجرتها كالديم
وقد تعوَّد بسط الكف مبتهجاً حتى على العود أَعطاها بلا ندمِ
جمعٌ تقسَّم في آلامهِ قِسماً فالنفس في نعمٍ والجسمب في ألمِ
وجسمهُ من نحولٍ كالخلال غدا وقد تشبه نور الوجه بالظلم
حتى تجاهل فيه الناس معرفةً قالوا بهِ سقمٌ أم بالنبال رُمي
وقد توارى جمال الوجه مستتراً لما عراهُ الحيا في ضيقة الرجم
في موتهِ قد تساوى في الأنام وفي نهوضهِ أَظهر اللاهوت كالعلم
جلَّت قيامتهُ بالانتصار وقد عزت قلوباً من التوهيم في غمم
صعودهُاخترع النهج القويم لنا كي نرتقيه بجنحي البرّ والنعم
رقىعلى السحب بل فوق الكواكب بل فوق السماء باضرابِ عن الاكم
وأرسل الروح من تلقاهُ منسجماً على تلاميذه كالسن الضرم
وقال سيروا أَنا معكم بلا جزعٍ تسهموا الأرض وادعوا سائر الأمم
فمنتركتم خطاياه لهُ تركت ومن عقدتم عليه الحرم ينحرم
فارقوا كلَّماوى الحب وانعطفوا نحو الذي مات حباً في خلاصهم
تمكنوا في وصاياه وقد طفقوا يسعون بين الذباب الخطف كالغنم
توزعوا منزعين العجز وانتزعوا باعِلزَبولاً وعزَّتهُ بعزمهم
الباذلو الحب بذل النفس يوم وغى مستتبعين الهدى بالحفظ للذمم
مذ اودعوا الحب قد لذت نفوسهم في ما النفوس تراهُ غاية الأَلم
دماهمُ رشت البيداء مذ نزعوا رواية الكفر في تصحيح قولهم
غطوا السماَء بدمع بالدما اشتركا سما الربى لا سما الاجرام والديم
كم صرَّعوا حاسديهم في رواتهم كم ابرأوا قاصديهم في صلاتهم
فالفضل مؤتلف منهم ومختلفٌ لأن بطرس يسمو فوق كلهم
قد قام منهم امامٌ فاق اخوتهُ وهو الصفا موضح الاشكال للامم
ايمان بطرس عين الحق معتقدي نكت على من عصا بل عن سناهُ عمي
من يخسر العمر والدنيا بهم ربح الدارين في حبه حسن اتباعهم
أو يعطف القلب يوماً نحو حبهم يتعطفون بهِ في يوم دينهم
تؤلف اللفظ والمعنى رسالتهم تألُّف الوعظ بالآيات والحكم
كم رصعوا حِكَماً من درّ وعظهم كم فرَّعوا نعماً من برّ لفظهم
فاللفظ كالدرّ والعقيان مؤتلف باللفظ فيهم كمنثور ومنتظم
سمّط عقودهمُ وارفع بنودهمُ واخمد حسودهمُ بالذل والغمم
فما الملائك في بر وفي ثقةٍ يوماً باطهر من تفريع برّهم
طهر النفوس اتساع الرأي خُصَّ بهم بيض القلوب حسان الخلق والشيم
نحل الجسوم قريحو الجفون وهي تكني عن النسك والاسهار والندم
تنسيق مجدهم تتميق مدحهم توفيق سعدهم بنبي عن العظم
تلقى الهياكل في اعيادهم عقدت فرائد الدرّ من ألحان مدحهم
تألف الوزن بالألفاظ جانسهُ حسن النشائد بالإحسان والنعم
سجعي بمدحهم قد صار من قسمي اذ فيه مغتنمي في موقف الحكم
جزَّيت من كلمي روَّيت من قلمي ابديت من حكمي اهديت كل عمي
مدحي بمعرض ذمٍ قد يخص بهم لا عيب فيهم سوى إكرام ربهم
من قد أعدَّ لهم ملكاًب وكمّلهُ مذ خصَّهم أن يدينوا سائر الأمم
مخلّص رام تخليص العباد وقد وافى وخلَّصهم بعد انشقاقهم
قد أبدع العدل في شرعٍ سما فنما واينع الفضل فرعاً في حماهُ حمي
وفلك نوحٍ اتت عنوان بيعتهِ فمن يلجها نجا من لجة العَرَم
كم هدَّ ركن ضلال حين أسسها وكم ترشح منها الخير كالديم
تمليح انوارها أمست مشعشعة ضاهت وَرَشليمهُ العلياَء في الظلم
وحيدة جمعت قدس الرسالة في ترتيب انذارها للعرب والعجم
لي منهلٌ من ينابيع الحياة بها يطفي أُوامي بتجريدي من النقم
أهل الهدى قد أطاعوا شرع بيعتهِ وقد عصاه العدى من فرط كفرهمِ
ما رام بالسيف يحمي حقّ مذهبهِ ولا تعرَّض للإِلزام والرغمِ
وداعةٌ واتضاعٌ مع تقى ونقا قد جمعتهم سجاياه مع الكرم
تعديد أَوصافهِ ربَّ الوجود سما مولى عظيماً الهاً بارىء النسم
طيٌ ونشرٌ وتقريب بهِ وجفا للغدر والودّ والافضال والامم
لو لم يُقم أُمَّهُ ملجا لأُمتهِ لما تعلَّل انقاذي من النقم
بها مجازي الى دار النعيم وهي باب السماء وبيت الحق والحكم
وهي النجاة لكل المؤمنين وقل كل الانام وان بالغت لم تُلَم
فلو ترى توبة الشيطان ممكنةً لأغرقتُه بتيار من النعم
كادت تردُّ زماناً فيه قد سقطت كل الانام لكي تغلو بحفظ
قالوا هي العرش والتفريق العرش موطى وهي ترقاه بالقدم
تأديب سيرتها الحسناء يخبرنا عن حسن تهذيبها للطبع والشيم
فان توشحت الاكرام لا عجبٌ لأنها أُم عين الجود والكرم
من كان نسبتهُ نعتاً لأُمتهِ فتلك أَنصاره حسب اتفاقهم
شغلي بتطريز مدحي فيه مغتَنَمي يا خير مغتنمٍ يا خير مغتنِمي
يداهُ كالبحر في تفريق ما جمعت وفيضهُ البحر كم روَّى فؤاد ظمي
يعطي بشحٍّ وسحٍ ثم يوضحهُ شحٍّ لمستغنم سحٍّ لذي كرم
حلٌّ وغلٌّ لهُ للمعنيين غدا تالف نحو مأسورٍ ومحتكم
لا ينتفي منه ايجاب الجميل ولا يعطي بشحٍ ومن يقصدهُ يغتنم
كرّر وسل شيم المستحسن الشيم المستحسن الشيم المستحسن الشيم
وابكِ ونح وانتحب وامنح وجُد وأنل فوّف وسرَّ وابتهج واطلب وسل ورُم
واصغي لقولي اذا حاجيت ملتفتاً من جاز بحراً فهل يحصيه بالقدم
واعطِ ليومك ما يحتاج من اسف واطرح لما فيه تلقَ حلَّ لغزهم
من شام تلويح إلهام وجدَّ على تحصيله وجد السلوان في الغمم
لقد تبَّين لي حسن البيان وقد تظاهر الحق والبرهان كالعلم
مذ شام طرفي بروقاً من سناه أَضت راعى النظير بدمع فاض كالديم
وابيض اسود خطي حين دَّبج في صفر الخدود مجاري مدمعي العتم
لذاك قد جيت يا مولاي معترفاً بما تفضَّل من ذلي ومجترمي
فلو سمحت بعتقي لستُ معترضاً حزت النجاة وكم سامحت ذا وصم
سلبت نعماك عدلاً من ذوي كسلِ وزدت محترساً فضلاً على النعم
تُشاكل الخير خيراً والمسيَء اسى والشر شرَّاً وذا الاحسان بالكرم
فاعضد بنيك ولو ابقيت مندمجاً بذلتي غير جود قط لم أرم
سلبت كل رجاءٍ في الانام وقد أوجبت فيك الرجا يا عين مغتنمي
غادرت كلاًّ وما استثنيت من أحدٍ الاَّك يا منقذي في يوم محتكمي
فاحنن عسى القلب يحظى قبل غايته بعاطف منك لولا نورهُ لعمي
أنا الطبيب المرجي عف ذنبيَ ابراهيم مستشهد دمعي على الندم
أرجوك من بعد مدحي والتخلُّص من تاريخه ان تنجيني من الضرم
براعتي اظهرت ما فيَّ من طلب فلا احتياج الى التصريح بالكلم
من قبل بدء حسابي يوم محتكمي ارجو الخلاص وأُعطي حسن مختتمي




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (من منزلٍ باهي الجمال مزخرفٍ ) | القصيدة التالية (أَترى متى آتيك ووجهك أنظرُ )



واقرأ لنفس الشاعر
  • لحاك الله في بلوى فعالك
  • أَشذورُ تبر مع طروس عاجٍ
  • لقد وافت الينا من حماكم
  • ما بين هاتيك البلاقع
  • من منزلٍ باهي الجمال مزخرفٍ
  • رعاكَ الله ما هذي المعاني
  • جعلتك نصرتي في كلّ شدَّة
  • يا لها روضةً تحاكي الفرادس
  • بحر الفصاحة والمقال الفلسفي
  • ريح الصبا ان جزتَ بالأحياء


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com