الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> تونس >> إبراهيم بن عبد القادر الرِّيَاحي >> الموتُ كَمْ فَجَع الورى وثباتُه

الموتُ كَمْ فَجَع الورى وثباتُه

رقم القصيدة : 83434 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


الموتُ كَمْ فَجَع الورى وثباتُه إن لم يَثِبْ فَبِمَرْصَدٍ سطواتُه
كيف اغترارُك بالحياةِ وحَبْلُهَا بيد المنون مدى الدّهور بَتاتُه
أوَليس في درْج القرون مواعظٌ وشتات شَمْلٍ ما يقرّ شتاته
وكفى بموت العالمين مُنَبِّهاً ينهى فتى نبضت به عَزَماته
فَتَزَوَّدِ التّقوى وأيّة خلّة يسعى لها مَنْ قد أريد نجاته
وتأمل الدّنيا بأكرمَ عُمِّرَا عن أن تمرَّ بها سُدىً أوقاته
كالهيشريِّ المرتضى حمّودةٍ ذاك الإمامِ المنتقاةِ صفاتُه
فخر المحابر والمحارب زينة الخُ طباء كم صَدَع النهى زجراته
صدر المحافل حلية القرّاء كم سطعت بجوّ فؤاده آياته
لم يَأْلُ في طلب الرّضى من ربّه فَتَشَابَهَت في قصده حركاته
ثم استجاب لربّه لمّا دعا ومراده من فضله مرضاته
فأَنالَهُ أَمَلاً وفي تاريخه جادت عليه بوبلها رحماتُه


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (شَرَفُ الورى يا دَهْرُ كيف هَدَمْتَهُ ) | القصيدة التالية (قد أَنْعَمَ السيّدُ القُرْشي بِزَوْرَتِهِ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • إلى متى اللّهوُ والأحبابُ قد رحلوا
  • كُلُّ امرئٍ ساعٍ إليه مَنونُه
  • أهنّي بهذا الجامع الشامخِ القَدْرِ
  • دلائلُ فضل اللّه فينا تترجمُ
  • ذَا مَوْرِدٌ جاد به
  • حُكْمُ المنيّة ليس بالمردود
  • قلبي على هَجْرِ مَنْ أهواه في أَلَمِ
  • زَمَنَ التّقى اغْرُبْ ما عليك مَلاَمُ
  • هل الحيُّ إلاّ هَالِكٌ وابنُ هَالِكِ
  • إذا صائم يعروه فَطْرٌ وقد أتى


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com