الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> تونس >> إبراهيم بن عبد القادر الرِّيَاحي >> سلامٌ طَيِّبٌ كالمسك صَائِكْ

سلامٌ طَيِّبٌ كالمسك صَائِكْ

رقم القصيدة : 83474 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


سلامٌ طَيِّبٌ كالمسك صَائِكْ على العَلَمِ الشّهير وَمَنْ هُنَالِكْ
وللّه الذي هنّاكَ حَمْدٌ على تيسيره صَعْبَ المَسَالِكْ
فإنّك قد رَكِبْتَ من المعالي فنوناً غير صاحبِهنّ هَالِكْ
فقمتَ لها قيامَ ذوي اهتمامٍ لَهُمْ في نَيْلِ أَفْضَلِهَا مَدَارِكْ
وباللّه اسْتَعَنْتَ فكان عَوْناً وأهل العلم مثلك أهل ذَلِكْ
فجَاَءتْ مثل ما يَهْوَى مُحِبٌّ ينادي بالدُّعَا الَّلهُمَّ بَارِكْ
فيا لك من هناءٍ نِلْتَ منه سُرُورُ الوَصْلِ من حبّ مُتَارِكْ
أدَامَ اللّهُ عزَّكَ في مزيدٍ وَحُسْنَكَ في الوجود بلا مُشَارِكْ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (مِسْكُ الصّلاة وأعطارُ السّلام تَلِي ) | القصيدة التالية (انظر لذُلّي بسُقم الحبّ عنك فإن )



واقرأ لنفس الشاعر
  • ألا قل لسكّان وادي العقيق
  • ما ماتَ مَن يُبقي الثَنا ذِكرَاهُ
  • قلبي على هَجْرِ مَنْ أهواه في أَلَمِ
  • إلى متى اللّهوُ والأحبابُ قد رحلوا
  • كم رحيقٍ معطّرٍ مختومِ
  • السّعدُ تُخْبِرُنا شواهدُ حالِه
  • خليلي هل لهجرك من خِتَامِ
  • هل الحيُّ إلاّ هَالِكٌ وابنُ هَالِكِ
  • ركبتُ متونَ اللّجِّ وهي لها رَجْفُ
  • صاحِ ارْكَبِ العزمَ لا تُخْلِدْ إلى اليأس


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com