الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> تونس >> إبراهيم بن عبد القادر الرِّيَاحي >> انظر لذُلّي بسُقم الحبّ عنك فإن

انظر لذُلّي بسُقم الحبّ عنك فإن

رقم القصيدة : 83479 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


انظر لذُلّي بسُقم الحبّ عنك فإن تَنْظُرْ رفلتُ بعزّ الوصل في حُلَل
وارحم فؤاداً بِنار الفقد مصطلياً وانظر لدمعٍ من الخسران منهمل
طالت ليالي الجفا منّي وقد قصرت يداي عن نزع ما أُلْبِسْتُ من عِلَل
يا سيّدي العمرُ قد ولّى وما ظَفِرَتْ يدي بِنَيْلِ الذي أعيَتْ له حِيَلى
إني توسّلت بالأَسْمَا وأَعْظَمِهَا وكلِّ أمْرٍ يُرى من أعظم الوصل
هَبْ لي وِصالا على مرّ اللّيالي لكي أموتَ والقلبُ في سُكرٍ من الجذل
عليكَ صلّى الذي في الذكر قال لنا صلُّوا بِدَمْعٍ مع التّسليم متّصل
وسلّم اللّه تسليماً يفوح له مِسْكُ الختام مع الإشراق والطّفَل
ثم الرّضى عن أبي بكر وعن عمرٍ وذي الحياء أبي عمرو كذاك علي
وكلّ من بك يا خيرَ الأنام له تعلّقٌ بانتسابٍ غَيْرِ مُنْفَصِلِ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (مِسْكُ الصّلاة وأعطارُ السّلام تَلِي ) | القصيدة التالية (يا مثالَ النّعال تفديك نفسي )



واقرأ لنفس الشاعر
  • بَلَدُ الخلافة في الجمال فريد
  • قد نال ذلك أقوامٌ مُجَلْمَدَةٌ
  • سبيلٌ ثنى صاحبُ الطابع
  • لِباسُ هَنَا الدّنيا عليك جديدُ
  • كلّ إلى بطن الثّرى رُجعاه
  • أيلتذّ بالدّنيا منعَّمُ بالِ
  • يَهنِيكَ يا ذا الطِّرس كفُّ محمّد
  • صاحِ ارْكَبِ العزمَ لا تُخْلِدْ إلى اليأس
  • يا جميلَ الْوَجْهِ والحُسْنُ به
  • جاء الكتاب من الحبيب مُبَشِّراً


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com