الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> تونس >> إبراهيم بن عبد القادر الرِّيَاحي >> بُشْرَى الورى بِالأَمْنِ بعد مَخَافِ

بُشْرَى الورى بِالأَمْنِ بعد مَخَافِ

رقم القصيدة : 83519 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


بُشْرَى الورى بِالأَمْنِ بعد مَخَافِ وقفوا به في موقف الأعراف
قرّت به عين الهُدَى أمّا الهوى فَلِحُزْنِه حزنت بنو الإِرجاف
أغفت جُفون الرّشد ثم تنبّهت بلطائِفٍ قد كُنّ تحت سجاف
ما صحّ لولا ذاك في حقّ امرئٍ رؤيا سليمانٍ بعين خلاف
وهُوَ الذي عمّ البريَّةَ فضلُه فأحاط بالدّنيا إحاطةَ قاف
والدّين في عِزٍّ به والنّاس من بركاته في جنّةٍ أَلْفَافِ
قُلْ للمغارب هل جهلتِ كمالَه وكمالُه في الكون ليس بِخَافِ
أَضْحَكْتِ سِنَّ الشّرق إِذْ أَبْكَيْتِ في ما قد أتيتِ مدامعَ الإِنصاف
رُمتِ القياسَ بغيرِ معنى جامعٍ وغرستِ لاستثمار غُصْنِ خلاف
فأتيتِ بِالخطإ الذي لا يُرْتَضَى حتّى لأحمقَ في المدارك جاف
إنّ الكواكبَ في السّماء كثيرةٌ لكنْ ذُكاءُ فريدةُ الأوصاف
وكذلك الأشراف كلٌّ جوهرٌ وأبو الرّبيع فريدة الأصداف
أَنَقِمْتُمُ منه التُّقى فسئمتمُ نِعَماً سَوابِغَ سُتْرُهُنّ ضواف
أَمْ علمَه أم حلمَه أَمْ عدلَه أَمْ وَكْفَ كَفِّ يَمِينِهِ المِتْلاَفِ
أم رُمْتُمُ بطراً وكم من قرية بَطِرَتْ فَجُرَّ بها إلى الإتلاف
فنقضتمُ العهدَ الذي قد أَوْثَقَتْ كفُّ الشّريعة في يد الأسلاف
ونسِيتمُ يومَ الولاية وهو في كَرْهٍ لها والقوم في إلحافِ
لم يَرْضَهَا لولا صلاحٌ رامَه وتَضَرُّعُ العلماءِ والأشرافِ
حتّى إذا استولى كما شاء الهُدى وبَشِمْتُمُ بِالْبِرِّ والألطاف
قلتم نخالفه وأيّ فضيلة في منهلٍ عذبِ الموارِدِ صاف
لم يُرْضِني والعالَمين بأسْرهم إدٌّ أَتَيْتُمْ للرّشاد مُنَافِ
تستوجبون بذاك لولا حِلْمُهُ ما اسْتَوْجَبَتْهُ الْقَوْمُ بالأحقاف
لكن عفا والعفوُ منه سَجِيَّةٌ وأتى بِصَفْحٍ وافرٍ وعفافِ
لم يلتفت لنفاذ قدرته التي بالنّون مدّ مديدها والكاف
لو شاء قَهْرَ عَدُوِّهِ لم يفتقر لقعاقع الأرماح والأسياف
وأُمِدَّ من جند السّماء وراثةً من جدّه المختارِ بالآلاف
لكنّ طَوْدَ ثَبَاتِه لم يهتزز بعواصفٍ من غيّهم أصناف
ورعى حقوقَ اللّهِ والأرحامِ في قَوْمٍ زعانفَ للضّلالِ خِفاف
كرهوا الهدى والحقَّ لمّا جاءهم جَنَفاً إلى الإِهمال والإِسراف
ولوِ انَّمَا اتَّبَعَ الْهُدَى أهواءهم جاؤوا بِسُمٍّ للأنام زُعافِ
يا خاتَمَ الخلفاءِ لا تَحْفِلْ بهم واصْدَعْ بأمر اللّه صدعَ مُصَافِ
واصْبِرْ كما صَبَرَ الهُدَاةُ فإنّها مِحَنٌ يَلِدْن مَنَائِحَ الإِتحاف
فاللّه حسبُك والذين استيقنوا فتصامَمُوا عن ناعقِ استخفاف
واحْلُمْ على المولى السّعيدِ فإنه بَرُّ البُنُوَّةِ صادق الإِسعاف
أنت اليزيدُ وإن يقولوا عمُّه والابنُ قد يَهْفُو وليس بجاف
مثل اليزيدِ هفا فجاء بصارفٍ في فيه للسّلطان ذا استعطافِ
فَأَنَالَهُ بالحلم واسعَ عطفه عطفَ الأُبّوَّةِ سابغَ الأعطاف
لا تَيْأسِ الْقُرْبَى حَنَانَكَ بعدما فاضت سحائبُها على الأطراف
إنّ السّعيدَ مُبَرَّأ لكنّها أطماعُ قَوْمٍ مُسْنِتِينَ عجافِ
ما هَمُّهم نَصْرٌ له لكنّهم نَصَروا سَخَائِمَ في النّفوس خوافِ
مَنَّتْهُمُ الأحلامُ أَنْ سَيَنَالُهُمْ عِزٌّ لأنَّهُمُ ذو سفساف
فاستيْقظوا من نومهم في خَيبةٍ وندامةٍ ممتدّةِ الآساف
ولهم إذا انكشف الغطا يومَ اللّقا خِزْيٌ بأنواع المكاره واف
ولك الثّناءُ مخلّداً في هذه والفتح والنّصر العزيز مُوَافِ
أمّا بتلك فلا تُرَعْ بل دُمْ لَنَا فلك الهنا بنهاية الأزلافِ
يا من إذا تُلِيَتْ محاسنُ مَدْحِهِ طَرِب النّهى من كأسها بسُلاف
ومتى يَرُمْ مُثْنٍ عليك بلوغَه في الأرض قال له المديح أُنَا فِي
دامت حياتُك للقلوب مسرّةً واللّه جلّ بنصره لك كاف
خُذْها جِناناً في جَنانِ أجلّةٍ ولها لهيبٌ في قلوبِ سخافِ
قَصُرَتْ نِبالي أن تُناضٍلَ دُونَكُمْ فَبَرَيْتُ من نَبْع الجدال قَوافِ
ترمي العُدَاةَ بكلّ معنىً مُصْعِقٍ وبكلّ لفظ مُبْرِقٍ خَطَّافِ
شكراً لأَِنْعُمِكَ التي أَسْبَغْتَهَا ولوَ انّهُ لِعُلاَك غَيْرُ مُكَافِي
أُهْدِي إليك تحيَّةً عِطْرِيَّةً تغشى منازلَ آلِ عبدِ مَنَافِ
بعد اختصاص المصطفى بصفّيها وَتَعُمُّ نَشْراً كلَّ من هو قافِ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (عليك أزكى سَلاَمٍ يا ضيا المُقَلِ) | القصيدة التالية (مِسْكُ الصّلاة وأعطارُ السّلام تَلِي )



واقرأ لنفس الشاعر
  • سَكَنَتْ فسيحاً في الجنان ظليلا
  • أَمحمّدٌ قد حُزْتَ كلَّ فضيلةٍ
  • جاء الشّيوخ مجلّياً ومصلّياً
  • شَرَفُ الورى يا دَهْرُ كيف هَدَمْتَهُ
  • انظر لذُلّي بسُقم الحبّ عنك فإن
  • زارت على خَفَرٍ وحسنِ تردّدٍ
  • يَهنِيكَ يا ذا الطِّرس كفُّ محمّد
  • وأيّ صلاةٍ للإِمام فسادُها
  • روحي فداك من الملّم المعتري
  • بَلَدُ الخلافة في الجمال فريد


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com