الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> تونس >> إبراهيم بن عبد القادر الرِّيَاحي >> زَمَنُ السّرور بما يسرّ كُمُسْعِفُ

زَمَنُ السّرور بما يسرّ كُمُسْعِفُ

رقم القصيدة : 83522 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


زَمَنُ السّرور بما يسرّ كُمُسْعِفُ رحبُ المهاد ومسعدٌ لك متحفُ
فَاجْنِ المنى من روضها فلطالما حنّ الفؤاد إلى بروق تُخلِف
واخْلَعْ براقعك التي مَنَعَتْكَ من نَيْل المُرَادِ فإنّ دهرك منصف
وَأْنَسْ بعسّال الٌقَوَا مِ مهفهفٍ طلقِ القياد وَدَعْ عدوَّك يرجف
واقْطِفْ ثمار اللّهو قطفَ مُراغم أَنْف الأعادِ ولا يَصُدَّك مُسْرِفُ
وأَدِرْ بذكر محمّدِ بْنِ قلاَلةٍ كأسَ الوداد فإنّما هي قَرْقَفُ
واصْدَعْ بحبّك فيه لا تخش امْرَءاً يبغي البعاد فليس يخشى المدنف
عِلْمٌ أبان بعلمه لمن اهتدى سبُلَ الرّشاد فأين مَن لا يعرف
وأضاء تونس من سنا ه فأصبَحَتْ شمسُ البلاد ضياؤها لا يُكْسَفُ
وتزيّنَتْ من حسنه فكأنّها ذات العماد ولاح فيها يوسف
وغَدَتْ به مَنْحَى الورى وملاذَ مَنْ يبغي الإِياد له فؤاد يرجف
يا مَنْ به جاد الزّما ن ولم يكن يدعَى الجواد ولا بفضل يُعْرَفُ
ومن اغتدى من حُسْنِه كلُّ الورى إِلفَ السّهاد له دموعٌ ذُرَّفُ
لك في المكارم سُنّةٌ وشريعةٌ بين العباد ومذهبٌ مُتَحَنِّفُ
وعليك من حُلَلَ المها بة مَا بِهِ خضع المُعَادِ وعاد إلْفاً يُنْصِفُ
ومن الجمال ملابسٌ يصبو لها صَلْدُ الجماد كأنّه بك مُدْنَفُ
ومن العلوم مناهل تروي بها مَنْ هو صادٍ بالجهالة مشرف
ومن البلاغة ما به سحبان في فرش القتاد من الفهاهة يلهف
ومن القريض سوابق جلّت على كلّ الجياد ودون شأوك موقف
ومن الكتابة ما به تسمو على رتب العماد وأنت أنت الأشرف
ولك اليراعة صارما توقيعه نفعٌ يُرَاد وديمة تترشّف
وبك الوزارة أشرقت لو جئتَها بادي السّداد وحدّ سيفك مرهف
وبك العلومُ وأَهْلُهَا فَرَحاً نَفَتْ لبس الحِداد وأصبحت تترشّف
ولذاك أضحى بِاسْمِهِ وبحُسْنِهِ شعري يُنَاد ومقلتي تَتَشَوَّفُ
وَغَدَتْ ظنوني مِن سواه سليمةً فهو السّناد وهل إذْن أتخوَّفُ
لا زال في فلك العُلَى مُتَرَقِّياً حتى المعاد وبالمدائح يُتْحَفُ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (عليك أزكى سَلاَمٍ يا ضيا المُقَلِ) | القصيدة التالية (مِسْكُ الصّلاة وأعطارُ السّلام تَلِي )



واقرأ لنفس الشاعر
  • إنْ عزَّ من خير الأنام مَزَارُ
  • يا عارفاً منه فاح عَرْفٌ
  • كأنك تهوى أنّ عذلك ينفع
  • قليلٌ فيكَ يا عَبْدَ الرَّحِيمِ
  • لقد كنت قدماً قبل أن يُكْشَفَ الغطا
  • يَا مَنْ إذا عضّ الزّمان بِنَابِهِ
  • بقلبي على زيّ الصّليب قروح
  • قَدِّمَ لأهوال المآب مَتَابَا
  • انْظُرْ له تَمَّتْ مغاني حُسْنِهِ
  • إذا بِعْثَ مطعوماً بمطعوم آخر


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com