الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> لبنان >> إبراهيم العاملي >> أنت روحي يا حبيبي والحشا

أنت روحي يا حبيبي والحشا

رقم القصيدة : 83643 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أنت روحي يا حبيبي والحشا وضياء العين مني يا رشا
يا مليك الحسن فافعل ما تشا لا أرى عما تراه مذهبا
وقيامي في هواكم والقعود راعيا عهدك من عهد الصبا

إن شر الناس من خان العهود

جل من أولاك جفناً فاتراً بل حساماً ليس ينبو باترا
ومحيا بل صباحاً سافرا ما رآه البدر إلا غضبا
حسداً يا أبعد اللَه الحسود وانثنى من غيظه محتجبا

في جلابيب الدياجي وهي سود

من لبدر التم بالجفن الكحيل والرضاب العذب والخد الأسيل
يا عذولي فاطرح قالاً وقيل إن في الأحشاء مني لهبا
ليس يطفيه سوى لثم الخدود ما عليه لو أباح المشربا

من لماه وقليل من يجود

مت حران إلى ذاك اللمى فأنا المقتول ظلماً بالظما
يا لقومي فأقيموا متماً لقتيل في الهوى ما طلبا
وهو حران الحشى غير الورود وإذا أمسى بقتلي معجبا

فاحذروه فهو سلطان حقود

يا لحى اللَه عذولي في الهوى جهل الداء لعمري والدوا
فرمى اللَه حشاه بالجوى ليرى كيف تصابى من صبا
طامعاً في الود في غير ودود إنما يعرف تأثير الظبا

من أباحات منه ما تحت الجلود

قلت للعذال لما جردوا من ملامي صارماً لا يغمد
ويحكم إن نصيري أحمد ما رآه الجمع إلا هربا
هرب الكدري من صقر صيود أسد ضار إذا ما وثبا

لجلاد كان قناص الأسود

شاد أركان المعالي بالحسام والأيادي البيض والدنيا ظلام
هكذا تفعل أبناء الكرام لا كمن يتلو علينا نسبا
طيباً وهو عن المجد رقود كلما قرض جداً وأبا

سالفاً أنشدته نعم الجدود

فارس يحكي قيل البدار جده الكرار في يوم المغار
وله سيف يحايك ذا الفقار صارم عضب يقد اليلبا
فكأن الدرع من جنس البرود قلما تلقاه إلا مذهبا

بالدم المسفوك من قرن عنود

وجواد سيبه عم الرفاق وأعاديه وهم أهل النفاق
وسل الشامات عنه والعراق طبق الغيث المرامي والربى
وسقى الأغوار منها والنجود أنعش العجم معاً والعربا

وأصاب الكل فالكل شهود

قسماً الشمس والبدر المنير لو سرى من جوده شيءٌ يسير
في الورى ما كان في الدنيا فقير هو غيث رد ريعي معشبا
بالأيادي البيض والأيام سود كم وكم أهدى إلينا سحبا

حيث لا يهدي لنا غير الرعود

وفصيح اللفظ يزري بالدرر قوله إن قال نظماً أو نثر
منطق الكروض مطلول الزهر وقريض ما تلاه الأدبا
بينهم إلا وهموا بالسجود ما جد أحيا نداه الأدبا

بعد ما كان رميماً باللحود

وجد الآداب كالربع المحيل قل من أربابها قال وقيل
غير ما تشكوه من حر الغليل فانثنى كالغيث محلول الحبا
يشمل الآكام منها والوهود فاغتدى كل فصيحٍ معربا

عن كنوز الشعر لا كنز النقود

قسماً لولا نداه الغامر في زمان قل فيه الناصر
ما سما للشعر مني خاطر بعد ما أصبح صدري ملعبا
لهموم كلما تمضي تعود نوب لولا نداه والحبا

لم أزل فيهن مشدود القيود

صان وجهي خلد اللَه علاه بنداه وعلى الباري جزاه
عن بخيلٍ جعل المال إله أذهب الدين وصان الذهبا
مسلم لكن له شح اليهود يمنح الحران برقاً خلبا

فوعود مردفات بوعود

هاك يا بحر الندى والمكرمات وابن طاه والميامين الهداة
غادة في ثغرها عين الحياة زفها ذو دمعةٍ لو كتبا
عمر الناس حباكم بالخلود أنت جيد المجد يا ابن النجبا

ولغير الجيد لا تهدي العقود



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (قلت لما بلغ السيل الزبى ) | القصيدة التالية (يا للرجال لجرح ليس يلتئم )



واقرأ لنفس الشاعر
  • لقد طال عمر الهجر يا أم عامر
  • يا للرجال لجرح ليس يلتئم
  • دنياك لا تحفل بها
  • قلت لما بلغ السيل الزبى
  • أقيموا صدور اليعملات النجائب
  • إن كنت لا تسمح لي باللقا
  • خلفت بعدي في العراق وديعة
  • إن كان يرضى بقتلي قلبك القاسي
  • عليك بحر كريم اليدين
  • قل لا ناس أثبتوا ضلة


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com