الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> لبنان >> إبراهيم المنذر >> روى الرّواة قديماً عن سليمان

روى الرّواة قديماً عن سليمان

رقم القصيدة : 83677 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


روى الرّواة قديماً عن سليمان حكايةً حار فيها كلّ إنسان
قالوا سليمان في دنياه كان له من النسا مئة من دون نقصان
هذي تفوق جمال البدر طلعتها وتلك في قدّها الممشوق كالبان
وهذه لحطها كالسّهم منطلقاً وتلك قد أفلتت من كفّ رضوان
مثل أمامك ربّ القصر محتكماً والقصر جنّة أقمار وغزلان
تبارك الله إنّ الغيد عمته الكبرى على النّاس في سرّ وإعلان
وبينهنّ على ما قيل سيّدة مصرية وجهها والبدر صنوان
على الرّفيقات ربّ القصر فضّلها لما بها من سنا حسن وإحسان
كما تراها بذاك القصر مالكة قلب المليك بظرف جدّ فتّان
كذاك في النّاس تلقى ذكرها عطراً في غوث جوعان أو إلباس عريان
وكان في مصر فرعون العظيم وقد طوى الفؤاد على حقدٍ وشنآن
رأى سليمان مشهوراً بحكمته يعنو لسطوته القاصي مع الدّاني
راح يسعى بإلحاف ليلكه سرّاً مخافة أن يمنى بخسران
هي الضغائن كم تقسو عواقبها إذا نمت بين سلطان وسلطان
وكان والد هاتيك المليحة في بلاطه مستشاراً عالي الشّان
أفضى إليه بذاك السّر محتفظاً وقال سر وأجل آلامي وأحزاني
وجاء أورشليم المستشار على شوق إلى ابنته كالعاشق العاني
وفي ظلال سليمان أقام على رغدٍ المعيشة حيناً غير خشيان
وراح يغري بحسن المنطق ابنته حتّى تكون لديه خير معوان
فأذعنت لأبيها وهي مكرهة وعاهدته على جرمٍ وكتمان
لكنها أضمرت في نفسها عملاً يحيي المليك ويحيي عمرها الثّاني
وذات يومٍ صفت فيه الكؤوس على جداول القصر في راحٍ وريحان
تناول الملك كأس السمِ يحسبها خمراً ولم يكُ يدري خدعة الجاني
لكن زوجته كاللبوةِ اختطفتها منه وارتشفتها رشف ظمآن


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (إن يكن قد صحّ ما يروى لنا) | القصيدة التالية (فهبّ والدها في الحال محتدماً )



واقرأ لنفس الشاعر
  • خذ حياتي إنهّا عبءٌ عليّا
  • أيّها العالم الأديب المكرّم
  • أثبت وجودك أيها الرّجل
  • مضت سنة والدّاء يمتصّ من دمي
  • لقّد وقفت صباح اليوم مفكراً
  • يا قطار اللّيل سر وارق الصّعابا
  • لا تنتقم إن كنت ذا قدرةٍ
  • فهبّ والدها في الحال محتدماً
  • إلهي قل لي هل ترى الشّرّ بادياً
  • هذا هو الفنّ الذّي


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com