الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> مصر >> إبراهيم مرزوق >> أطال الليل أم طار الصباح

أطال الليل أم طار الصباح

رقم القصيدة : 83783 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أطال الليل أم طار الصباح وللصهباء شاق الاصطباح
لقد وقفت به الشهب السوارى فليس لها غدو أورواح
كأن به سهيلا غر أسرا ومن نسر السما قص الجناح
كأن الشمس تغزوها الثريا فتم لها على الشمس النجاح
كأن بها السها صب مشوق يراعى وعد من وعدوا واوراحوا
كأن الفجر فيه أصاب بردا فصار له ببرديه اتشاح
كأن نجومه في الجوّ غرقى فليس لها به أبدا سباح
كأن الفجر أذنب وهو سار وعوقب فهو مسجون يزاح
كأن الليل صب مستهام وليس له عن الحب انتزاح
كأن الله لم يخلق نهارا به أبدا فليس له فلاح
لعمرك طال هذا الليل حتى ظننت بأن ليس له براح
ألا ياليل طل قد طال صبرى وطاب لنا نظرى فيك السراح
فان تقصر فما خلى مواف وان تكثر ففى الصبر ارتياح
وعلك ان تطل تدرى بأنى مشوق لذلى فيك النواح
فتشهد لى اذا ماقيل هذا خلى مابمهجته جراح
هويتك اذ حكيت شعور حبى بطولك والشعور لها انسراح
ألا ياقلب زد فيهم غراما ولا تسل الوصال فهم شحاح
ولا تأسف على بذل العطايا فخير المال ما أخذ الملاح
فلو أبصرت جودائى وقد ملئت من الذهب البطاح
لقلت هو الفريد بكل مجد لنا في جوده أبدا طماح
هو الشهم الذى في يوم فخر له بالنصر في الهيجا وشاح
له خيل الى الهيجا جماح وللاعدا عن الحرب انكساح
له خيل الى الهجاء ورجل لها ورد الدما أبدا مباح
أبا الاشبال انك ليث غاب تسابق منك للاعدارماح
لك الجوز انطاق والثريا جبين زان رؤيته اتضاح
وانك مركز الهيجا اذا ما غدا اللفيلقين بها كفاح
لقد جحد العدوّ علاك بغيا وقد لعبت لما قال الرياح
لقد سكن السما ليز يناها سماكاها وفخرهما رياح
وفرق بين أعزل في نكوس ونجم شامخ وله سلاح
فختام العدو يريك بغضا وقلبك من وساسوه مراح
وبأسك ان يقطب منه وجها فعندك عند رؤياه انشراح
وتضحك في حروبك من عداة اذا سمعوا الحروب بكوا وناحوا
بفرسان تضيق الارض عنهم وان رحبت فيا فيها الفساح
لهم في السلم هزل وانشراح ومافى الحرب عندهم مزاح
عزيز جارهم يسمو بنصر اذا مالخيل صار لها صياح
اذا علت الحروب فأنت أعلى وان فسدت فأنت لها صلاح
ومن عاداك في الميدان خسرا لهم من هول مقدمك افتضاح
وان فرّوا فخليهم عصاة ودون فرارهم أجل متاح
حويت الفخر في قصيات سبق فللعليا يذكراك امتداح
وهذا جهد مثلى في ثناء يزان به الختام والافتتاح


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (يا عذولا جد فى عذلى) | القصيدة التالية (هذا أفندينا الذي خضعت له)



واقرأ لنفس الشاعر
  • يا رعى الله ليلة قد تقضت
  • يا روض حسن في حديقة آس
  • رأتنىي ومن تخشى يساجلني
  • أحبك والاله على شاهد
  • سل عن عفافي بنده وفراشه
  • زار النبى عزيز مصر وقد أتى
  • قضت السعود فما يرد قضاؤها
  • عش مطاعا نافذ الامر على
  • أتى يحمل البشرى بنيل مرام
  • يا من أراق دمى بصارم جفنه


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com